التخطي إلى المحتوى

وبعد بدء صلاة الفجر بحث عنه الإرهابي الخائن

وتحدثت قناة الإخبارية عن اللحظات الأخيرة من حياة الشهيد المقتول “هادي القحطاني” حيث عُثر عليه في محطة الوقود حيث كان في الساعات الأولى من فجر ربيع الأول في 26 من هذا العام 1442. آه ، آخر لحظات حياته في هذا المكان.

بعد أن أوقف الشهيد “القحطاني” سيارته الرسمية المخصصة للدوريات الأمنية في موقف السيارات بمحطة القطار لدخول مسجد الساهر بحي المنار شرق جدة ، لم يكن يعلم ذلك. كل من كان متمسكاً بالفكر المنحرف والتكفيري ينتظره بمجرد دخوله المسجد.

بعد أن بدأ الشهيد “القحطاني” في أداء صلاة الفجر وفي التشهد الأخير ، تأكد الإرهابي الخائن “وليد سامي الزهيري” – مواطن مصري – من خلو المسجد من المؤمنين وطعن الشهيد “هادي الزهيري”. – القحطاني “من الخلف ، وكانت آخر لحظات حياته في هذا المكان.

وقال مسفر القحطاني والد الشهيد هادي لـ “الإخبارية”: نتمنى أن يتقبله الله ويجعله من الشهداء ، ومثله يفرحنا بالموت في مسجد. . وهذه هي أعظم أمنية يمكن أن يأملها المسلم “.

أصدرت وزارة الداخلية ، اليوم ، بيانا بشأن تنفيذ حكم الإعدام بحق أحد الجناة في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة ، جاء فيه: وليد سامي الزهيري “مصري الجنسية” ارتكبت بتاريخ 26/3/1442 هـ. ه ـ عمل خبيث بدافع إرهابي ضال لقتل الجندي أولًا على دورية الأمن بجدة هادي بن مسفر القحطاني ، بينما كان يصلي صلاة الفجر في كنيسة هي إحدى محطات الوقود بالمحافظة. كان قد توقف هناك أثناء أداء الصلاة هناك ، حيث استغل الجاني وجود الشهيد وحده في الكنيسة وأثناء جلوسه في التشهد فاجأه بعدة غرز ، مما أدى إلى وفاته ثم هرب معتقدًا أنه بشع. سوف يستمر العمل.

لكن بفضل الله تعالى تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض عليه ومصادرة أداة الجريمة ، وأسفر التحقيق معه عن اعترافه بجريمته وتبنيه للنهج التكفيري وانتمائه إلى التنظيم الإرهابي (داعش). ) ، وهو متهم بتلك الجريمة وله نهج إرهابي يبيح الدم والمال والعرض. ونقضت العهود ، وبالحالة إلى محكمة الجنايات المختصة ، صدر ضده ميثاق لإثبات ما نسب إليه ، ولأن ما فعله المتهم كان عملا محرما ، وشكلا من أشكال الفساد في الأرض ، حُكم عليه بـ الاعدام بحد الحرب وتأييد الحكم من محكمة الاستئناف المختصة والمحكمة العليا ، وصدر أمر ملكي بتنفيذ ما حُكم به نهائياً ومدعوماً بتقديمه ضد الجاني المذكور.

وأضاف البيان: تم ، اليوم الأربعاء ، تنفيذ حكم الإعدام مع انتهاء حرابة الجاني وليد سامي الزهيري في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة.






شاهد بالفيديو .. اخر لحظات حياة الشهيد “هادي القحطاني”


قبل

وتحدثت قناة الإخبارية عن اللحظات الأخيرة من حياة الشهيد المقتول “هادي القحطاني” حيث عُثر عليه في محطة الوقود حيث كان في الساعات الأولى من فجر ربيع الأول في 26 من هذا العام 1442. آه ، آخر لحظات حياته في هذا المكان.

بعد أن أوقف الشهيد “القحطاني” سيارته الرسمية المخصصة للدوريات الأمنية ، في موقف سيارات محطة القطار لدخول مسجد الساهر بحي المنار شرق جدة ، لم يكن يعلم ذلك. كل من كان متمسكاً بالفكر المنحرف والتكفيري ينتظره بمجرد دخوله المسجد.

بعد أن بدأ الشهيد “القحطاني” في أداء صلاة الفجر وفي التشهد الأخير ، تأكد الإرهابي الخائن “وليد سامي الزهيري” – مواطن مصري – من خلو المسجد من المؤمنين وطعن الشهيد “هادي الزهيري”. – القحطاني “من الخلف ، وكانت آخر لحظات حياته في هذا المكان.

وقال مسفر القحطاني والد الشهيد هادي للإخبارية: نتمنى أن يتقبله الله ويجعله من الشهداء ، ومثله يرحمنا بالموت في مسجد. . وهذه هي أعظم أمنية يمكن أن يأملها المسلم “.

نشرت وزارة الداخلية ، اليوم ، بيانا بشأن تنفيذ حكم الإعدام بحق أحد الجناة بمحافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة ، جاء فيه: وليد سامي الزهيري “مصري الجنسية” ، الذي ارتكب بتاريخ 03 /. 26/1442 هـ عمل خبيث بدافع إرهابي ضال لقتل الجندي الأول على دورية أمنية بجدة هادي بن مسفر القحطاني أثناء أداء صلاة الفجر في مصلى هو إحدى محطات الوقود بالمحافظة. كان قد توقف هناك أثناء أداء الصلاة هناك ، حيث استغل الجاني وجود الشهيد وحده في الكنيسة ، وأثناء جلوسه في التشهد فاجأه بعدة غرز ، مما أدى إلى وفاته ثم هرب معتقدًا أنه بشع. سوف يستمر العمل.

لكن بفضل الله تعالى استطاعت الأجهزة الأمنية القبض عليه ومصادرة أداة الجريمة ، وأسفر التحقيق معه عن اعترافه بجريمته ، وتبنيه للنهج التكفيري ، وانتمائه إلى التنظيم الإرهابي (داعش). ) ، وهو متهم بتلك الجريمة وله نهج إرهابي يبيح الدم والمال والعرض. ونقضت العهود ، وبالحالة إلى محكمة الجنايات المختصة ، صدر ضده ميثاق لإثبات ما نسب إليه ، ولأن ما فعله المتهم كان عملا محرما ، وشكلا من أشكال الفساد في الأرض ، حُكم عليه بـ الاعدام بحد الحرب وتأييد الحكم من قبل محكمة الاستئناف المختصة والمحكمة العليا ، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما حُكم عليه نهائياً ومدعوماً بتقديمه ضد الجاني المذكور.

وأضاف البيان: تم ، اليوم الأربعاء ، تنفيذ حكم الإعدام مع انتهاء حرابة الجاني وليد سامي الزهيري في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة.

06/09/2021 – 28 شوال 1442

9:34 مساءً

اخر تحديث

11 يونيو 2021 – 1 ذو القعدة 1442

09:16 صباحا


وبعد بدء صلاة الفجر بحث عنه الإرهابي الخائن

وتحدثت قناة الإخبارية عن اللحظات الأخيرة من حياة الشهيد المقتول “هادي القحطاني” حيث عُثر عليه في محطة الوقود حيث كان في الساعات الأولى من فجر ربيع الأول في 26 من هذا العام 1442. آه ، آخر لحظات حياته في هذا المكان.

بعد أن أوقف الشهيد “القحطاني” سيارته الرسمية المخصصة للدوريات الأمنية في موقف السيارات بمحطة القطار لدخول مسجد الساهر بحي المنار شرق جدة ، لم يكن يعلم ذلك. كل من كان متمسكاً بالفكر المنحرف والتكفيري ينتظره بمجرد دخوله المسجد.

بعد أن بدأ الشهيد “القحطاني” في أداء صلاة الفجر وفي التشهد الأخير ، تأكد الإرهابي الخائن “وليد سامي الزهيري” – مواطن مصري – من خلو المسجد من المؤمنين وطعن الشهيد “هادي الزهيري”. – القحطاني “من الخلف ، وكانت آخر لحظات حياته في هذا المكان.

وقال مسفر القحطاني والد الشهيد هادي للإخبارية: نتمنى أن يتقبله الله ويجعله من الشهداء ، ويمنحنا مثله نهاية سعيدة بالموت في مسجد. هذه هي أعظم أمنية يمكن للمسلم أن يأمل فيها “.

أصدرت وزارة الداخلية ، اليوم ، بيانا بشأن تنفيذ حكم الإعدام بحق أحد الجناة في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة ، جاء فيه: وليد سامي الزهيري “مصري الجنسية” ارتكبت بتاريخ 26/3/1442 هـ. ه ـ عمل خبيث بدافع إرهابي ضال لقتل الجندي أولًا على دورية الأمن بجدة هادي بن مسفر القحطاني ، بينما كان يصلي صلاة الفجر في كنيسة هي إحدى محطات الوقود بالمحافظة. كان قد توقف هناك أثناء أداء الصلاة هناك ، حيث استغل الجاني وجود الشهيد وحده في الكنيسة ، وأثناء جلوسه في التشهد فاجأه بعدة غرز ، مما أدى إلى وفاته ثم هرب معتقدًا أنه بشع سوف يستمر العمل.

لكن بفضل الله تعالى استطاعت الأجهزة الأمنية القبض عليه ومصادرة أداة الجريمة ، وأسفر التحقيق معه عن اعترافه بجريمته ، وتبنيه للنهج التكفيري ، وانتمائه إلى التنظيم الإرهابي (داعش). ) ، وهو متهم بتلك الجريمة وله نهج إرهابي يبيح الدم والمال والعرض. ونقضت العهود ، وبالحالة إلى محكمة الجنايات المختصة ، صدر ضده ميثاق لإثبات ما نسب إليه ، ولأن ما فعله المتهم كان عملا محرما ، وشكلا من أشكال الفساد في الأرض ، حُكم عليه بـ الاعدام بحد الحرب وتأييد الحكم من قبل محكمة الاستئناف المختصة والمحكمة العليا ، وصدر أمر ملكي بتنفيذ ما حُكم عليه نهائياً ومدعوماً بتقديمه ضد الجاني المذكور.

وأضاف البيان: تم ، اليوم الأربعاء ، تنفيذ حكم الإعدام مع انتهاء حرابة الجاني وليد سامي الزهيري في محافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة.

قد يهمك أيضاً :-

  1. 150 مهاجرا يحاولون دخول مليلية ، H24info
  2. فضيحة أخلاقية تطـارد صفقة النصر الجديدة فينسنت أبوبكر
  3. نجم عملاق في درب التبانة يُحير علماء الفلك يخفت لشهور ثم يُضيء
  4. يورو 2020 : يلعب في يورو 2020.. تسريب يكشف عن صفقة برشلونة الجديدة
  5. "ضبط" ظبط تردد قنوات روتانا الجديدة 2021 على عرب سات "جميع القنوات" - سي جي العربية نيوز 2022
  6. "ليست أول ظهور لإريكسن".. حقيقة الصورة المتداولة
  7. Honor تكشف عن أجهزة MagicBook X 14 و X 15 بالجيل 10 من معالجات إنتل

التعليقات