التخطي إلى المحتوى
بالفيديو.. متسابق في “مسابقة الملك سلمان القرآنية”: حفظتُ القرآن في “الصف الخامس”.. ومشاعري عظيمة

أشاد بجهود “الشؤون الإسلامية” في تنظيمها رغم الظروف الحالية

عبَّر المتسابق “محمد بن سلطان”، الذي يشارك في الفرع الأول بالمسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، عن سعادته بالمشاركة في هذه المسابقة القرآنية التي تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين، واصفًا مشاعره بـ”العظيمة”، ومشيدًا بجهود وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وعلى رأسها الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ؛ لإخراج المسابقة في أبهى حلة.

جاء ذلك في حديث خاص لـ”سبق” بمناسبة إطلاق التصفيات النهائية للمسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الثانية والعشرين، التي انطلقت فعالياتها بمشاركة 131 متسابقًا ومتسابقة في أفرع المسابقة السبعة، وتقام في مقر الوزارة بمدينة الرياض افتراضيًّا.

وأضاف “محمد” بأنه حفظ القرآن الكريم وهو في الصف الخامس الابتدائي بفضل وجهود الوالدين بعد فضل الله –عز وجل-. مشيرًا إلى أن “وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تحرص في كل عام، وفي كل مرحلة، على تقديم خدمات متميزة لإنجاح هذه المسابقة؛ فجزاهم الله خير الجزاء على جهودهم”. موجهًا نصيحة للجميع بقوله: “علِّم ابنك القرآن، وسيُعلِّمه كل شيء”.

واختتم حديثه بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان –حفظهما الله- على العناية والرعاية اللتين يقدمانهما لحفظة كتاب الله الكريم من خلال رعايتهما مثل هذه المسابقات القرآنية، سواء على المستوى المحلي أو الدولي. كما شكر وزارة الشؤون الإسلامية، وفي مقدمتها الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، على متابعته وتوجيهاته المستمرة من أجل إخراج المسابقة وفق تطلعات وطموحات القيادة الرشيدة.

بالفيديو.. متسابق في “مسابقة الملك سلمان القرآنية”: حفظتُ القرآن في “الصف الخامس”.. ومشاعري عظيمة


سبق

عبَّر المتسابق “محمد بن سلطان”، الذي يشارك في الفرع الأول بالمسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، عن سعادته بالمشاركة في هذه المسابقة القرآنية التي تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين، واصفًا مشاعره بـ”العظيمة”، ومشيدًا بجهود وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وعلى رأسها الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ؛ لإخراج المسابقة في أبهى حلة.

جاء ذلك في حديث خاص لـ”سبق” بمناسبة إطلاق التصفيات النهائية للمسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الثانية والعشرين، التي انطلقت فعالياتها بمشاركة 131 متسابقًا ومتسابقة في أفرع المسابقة السبعة، وتقام في مقر الوزارة بمدينة الرياض افتراضيًّا.

وأضاف “محمد” بأنه حفظ القرآن الكريم وهو في الصف الخامس الابتدائي بفضل وجهود الوالدين بعد فضل الله –عز وجل-. مشيرًا إلى أن “وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تحرص في كل عام، وفي كل مرحلة، على تقديم خدمات متميزة لإنجاح هذه المسابقة؛ فجزاهم الله خير الجزاء على جهودهم”. موجهًا نصيحة للجميع بقوله: “علِّم ابنك القرآن، وسيُعلِّمه كل شيء”.

واختتم حديثه بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان –حفظهما الله- على العناية والرعاية اللتين يقدمانهما لحفظة كتاب الله الكريم من خلال رعايتهما مثل هذه المسابقات القرآنية، سواء على المستوى المحلي أو الدولي. كما شكر وزارة الشؤون الإسلامية، وفي مقدمتها الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، على متابعته وتوجيهاته المستمرة من أجل إخراج المسابقة وفق تطلعات وطموحات القيادة الرشيدة.

14 إبريل 2021 – 2 رمضان 1442

01:26 AM


أشاد بجهود “الشؤون الإسلامية” في تنظيمها رغم الظروف الحالية

عبَّر المتسابق “محمد بن سلطان”، الذي يشارك في الفرع الأول بالمسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، عن سعادته بالمشاركة في هذه المسابقة القرآنية التي تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين، واصفًا مشاعره بـ”العظيمة”، ومشيدًا بجهود وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وعلى رأسها الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ؛ لإخراج المسابقة في أبهى حلة.

جاء ذلك في حديث خاص لـ”سبق” بمناسبة إطلاق التصفيات النهائية للمسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الثانية والعشرين، التي انطلقت فعالياتها بمشاركة 131 متسابقًا ومتسابقة في أفرع المسابقة السبعة، وتقام في مقر الوزارة بمدينة الرياض افتراضيًّا.

وأضاف “محمد” بأنه حفظ القرآن الكريم وهو في الصف الخامس الابتدائي بفضل وجهود الوالدين بعد فضل الله –عز وجل-. مشيرًا إلى أن “وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تحرص في كل عام، وفي كل مرحلة، على تقديم خدمات متميزة لإنجاح هذه المسابقة؛ فجزاهم الله خير الجزاء على جهودهم”. موجهًا نصيحة للجميع بقوله: “علِّم ابنك القرآن، وسيُعلِّمه كل شيء”.

واختتم حديثه بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان –حفظهما الله- على العناية والرعاية اللتين يقدمانهما لحفظة كتاب الله الكريم من خلال رعايتهما مثل هذه المسابقات القرآنية، سواء على المستوى المحلي أو الدولي. كما شكر وزارة الشؤون الإسلامية، وفي مقدمتها الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، على متابعته وتوجيهاته المستمرة من أجل إخراج المسابقة وفق تطلعات وطموحات القيادة الرشيدة.

قد يهمك أيضاً :-