التخطي إلى المحتوى
٣ أسباب لإقالة جون بولتون

على مر السنوات شكل جون بولتون قوة كبيرة في السياسة الخارجية الامريكية، لكن يبدو أن حبل الود بين دونالد ترامب وصقر الإدارة الأمريكية قد إنقطع مما عجل بقرار إبعاد بولتون من خلال تغريدة للرئيس الأمريكي على تويتر الذي حول هاته المنصة لوسيلة تواصلية يفصح فيها عن كل القرارات الهامة التي يتخدها البيت الأبيض.

يدعم بولتون الحرب على إيران

كان بولتون دائما مساندا للحرب على طهران وضد أي حوار معها ، تماما كما فعل في ٢٠٠٣ عندما ساند الحرب على بغداد بشكل واضح، وفي الوقت الذي يدفع فيه دونالد ترامب نحو حوار مع طهران للخروج من الأزمة الحالية كان بولتون يضغط في اتجاه حسم عسكري سريع مع طهران، ضغط لم يعد الرجل الأول في البيت الأول يرغب فيه فلم يتردد في دفع بولتون للإستقالة في محاولة لبعث رسالة واضحة لإيران مفادها أن خيار الحرب لم يعد مطروحا على الطاولة حتى يدفع طهران للجلوس لطاولة المفاوضات ومناقشة كل القضايا التي تهم الملاحة في مضيق هرمز والاتفاق النووي.

يبحث دونالد ترامب عن اتفاق نووي جديد

إنه فعلا ما يريده الرئيس الأمريكي لأنه إعتبر على الدوام الإتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع المجتمع الدولي معيبا ويتيح لطهران الحصول على السلاح النووي في أسرع وقت، لأن داك الاتفاق جاء متسرعا لأن طهران كانت قاب قوسين من دخول نادي الدول النووية، وبالتالي قدم لها المجتمع الدولي هدية على طبق من خلال التوقيع على هدا الأتفاق الذي لم يوقف نهائيا البرنامج النووي الإيراني وإنما أجله فقط.

يرغب الرئيس الأمريكي في تصفية تركة باراك أوباما

يعلم الكل حساسية دونالد ترامب من تركة الرئيس السابق أوباما الذي يعتبره ترامب المسؤول الأول عن إبرام الإتفاق النووي مع طهران، وهو ما يفسر لماذا قرر الرجل الأول في البيتالأبيض الخروج من الإتفاق وإعتباره لاغيا، لذلك فهو يضغط عن طريق العقوبات الإقتصادية لدفع نظام طهران نحو الإفلاس وبالتالي مناقشة اتفاق ٱخر يريح دونالد ترامب ويمنحه نقاطا كثيرة خصوصا وأن الإنتخابات الأمريكية على الأبواب.

التعليقات

اترك تعليقك