التخطي إلى المحتوى
يضم وثائق تأسيس الدولة ومخطوطاتها الهامة المفصلية

عمان – نسرين الكرد

أنشيء مركز التوثيق الملكي عام 2005 للحفاظ على الذّاكرة الوطنية والتاريخية للأردن منذ التأسيس وفي المستقبل.

فالمركز وفق مديره العام الدكتور مهند مبيضين بات اليوم محجا للدارسين والباحثين للاطلاع على وثائق تأسيس الدولة والمخطوطات الهامة، والتي ارتبطت بقرارات مفصلية بتاريخ الاردن سواء في البدايات أو أثناء المسيرة مثل قرار تعريب الجيش.

وقال إن المركز يعمل على جمع الوثائق التاريخية والصور والمخطوطات ثم معالجتها وترميمها الى الصورة الرقمية، ليتم فهرستها وتصنيفها وحفظها الكترونياً، مما يعمل على تكوين أرشيف آلي موثوق وقوي، يسهّل عمليات البحث والاسترجاع، ويحافظ على الوثائق من التلف والضياع بسبب التداول اليدوي.

واضاف أن المركز يهدف الى جمع الوثائق عن الأردن وآل البيت بما في ذلك المراسلات والمذكرات الشخصية والملفات الرسمية والخاصة والمخطوطات بأنواعها وكل ما هو مطبوع أو مخطوط، و جمع صور عن أي منها على شكل ميكروفيلم أو فوتوستات أو مايكروفيش أو ما يستجد، بالاضافة الى حفظ المخطوطات والنسب الشريف لآل البيت والمحافظة على الوثائق الهاشمية والتسجيلات وصيانتها وتصنيفها.

وقد قام المركز حتى الان بحفظ عدد كبير من الوثائق المتصلة بهذا الشأن وفق أحدث الطرق العلمية.

وبحسب مبيضيين فإنه يعد مركز التوثيق الملكي الأردني الهاشمي المركز الوحيد المتخصص محلياً بشكل متكامل في أعمال التعقيم والترميم والتحول الرقمي والأرشفة، مراعياً تطبيق المعايير الدولية والمواصفات العالمية المعتمدة في التعقيم والترميم والأرشفة الالكترونية، كما ويسعى المركز إلى التَّعاون العلمي الجاد مع المؤسسات والمراكز العربية والعالمية، ذات الأهداف المماثلة، وتبادل الخبرات معها، وعَقْد النَّدوات والـمُؤتمرات المؤدِّية إلى تعميق التعاون المشترك من أجل النُّهوض بالمهمات الموكلة إليه.

وكانت الإرادة الملكية السامية صدرت بالموافقة على إنشاء مركز التوثيق الملكي الأردني الهاشمي بموجب نظام رقم 39/2005 لسنة 2005، وبإشراف ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير علي بن نايف رئيس مجلس أمناء المركز, ويهدف المركز الى تحقيق المحافظة على الذّاكرة الوطنية والقوميّة للأردن وآل البيت عامة، والهاشميين من ملوك الأردن خاصة، وإجراء البُحوث والدِّراسات الـمُتَّصلة بهذا الشأن، وتحقيق المخطوطات الـمَعْنية بسِيَرِهِم وسِيَرِ رجالاتِـهم، ونَشْر المذكرات الشخصية لمن أسهَمَ في هذا التاريخ أو شَهِدَ أحداثَهُ، فضلًا عن العناية بالنَّسَب الشريف وبكل مَن ينتمي إليه.

ويتميز مركز التوثيق الملكي الأردني الهاشمي بخبراته المتراكمة في مشاريع الأرشفة والترميم مع عدد من وزارات ومؤسسات ودوائر الدولة المختلفة، مثل الديوان الملكي الهاشمي، ورئاسة الوزراء الأردنية، ودائرة الأراضي والمساحة، ودائرة قاضي القضاة، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، وعدد من الجامعات الحكومية، وجريدة $، والمكتبة الوطنية، ودائرة وصفي التل، ومجمع اللغة العربية، وكنيسة الروم الأرثوذكس، وديوان الخدمة المدنية، والأحوال المدنية، ودائرة الآثار العامة، ومؤسسة عبد الحميد شومان، بالإضافة الى مجموعات خاصة لبعض المواطنين.

وتتمثل رؤية المركز بتقديم مستوى متميز في توثيق وترميم وحفظ الوثائق والمخطوطات الأردنية الهاشمية وتوثيق وترميم وحفظ ما يخص ذاكرة الوطن من الوثائق والمخطوطات بأنواعها لتقديم المعلومات الموثقة للباحثين.

ويتحدث مبيضين عن اهداف المركز والتي تتضمن جمع الوثائق عن الأردن وآل البيت بما في ذلك المراسلات والمذكرات الشخصية والملفات الرسمية والخاصة والمخطوطات بأنواعها وكل ما هو مطبوع أو مخطوط، و جمع صور عن أي منها على شكل ميكروفيلم أو فوتوستات أو مايكروفيش أو ما يستجد وحفظ المخطوطات والنسب الشريف لآل البيت والمحافظة على الوثائق الهاشمية والتسجيلات وصيانتها وتصنيفها.

ويشير إلى أنه من مهام المركز أيضا جانب جمع الصور والوثائق التاريخية المأخوذة للأردن وآل البيت حسبما تسمح الظروف بذلك وحفظ هذه المجموعات من الوثائق التاريخية والمخطوطات والصور وتوثيقها وفهرستها وتصنيفها وفقاً للأصول العلمية المتبعة لهذه الغايات لتسهيل مهمة الباحثين الراغبين في الاستفادة منها.

ويضيف أنه يعمل على التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات مع المراكز العالمية والعربية وذات العلاقة واجراء البحوث والدراسات واصدار نشرة توثيقية واستخدام وسائل النشر والاتصالات الالكترونية لصالح المركز ومعالجة الوثائق والمخطوطات والصور وترميمها والمحافظة عليها وعقد المؤتمرات والندوات الخاصة وتنظيمها وذلك بالتعاون مع المراكز العربية والعالمية ومشاريع وأعمال مركز التوثيق الملكي الأردني الهاشمي.

وتتضمن اهم مشاريع المركز وفق المبيضين ترميم وأرشفة للوثائق والمخطوطات الموجودة في وزارات ومؤسسات ودوائر الدولة المختلفة للحفاظ على الإرث الوطني التاريخي، مثل الديوان الملكي الهاشمي، ورئاسة الوزراء الأردنية، ودائرة الأراضي والمساحة، ودائرة قاضي القضاة، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، وعدد من الجامعات الحكومية، وجريدة الرأي، والمكتبة الوطنية، ودائرة وصفي التل، ومجمع اللغة العربية، وكنيسة الروم الأرثوذكس، وديوان الخدمة المدنية، والأحوال المدنية، ودائرة الآثار العامة، ومؤسسة عبد الحميد شومان، بالإضافة الى مجموعات خاصة لبعض المواطنين.

بالاضافة الى إصدار تقرير لدراسة الحال والواقع الأرشيفي في الوزارات والمؤسسات والدوائر الحكومية، لبيان الحالة العامة للمستودعات المستخدمة لتخزين الوثائق الأرشيفية، ومعرفة النظم الالكترونية المستخدمة للأرشفة.

ويقدم المركز المعلومات للباحثين وفقاً لمعايير المركز الخاصة بالإتاحة والإفصاح عن الوثائق والمصورات وبناء موقع الكتروني يحتوي على أفضل التقنيات المتبعة في عالم التكنولوجيا، و يضم عدداً من الأبواب والتصنيفات والبوابات الخاصة للمنصات الوثائقية، يسهّل على الباحثين والدراسين الوصول إلى المعلومات بالسرعة والدقة المطلوبة، والمشاركة في مؤتمر مئوية الدولة «الدولة الأردنية: مئة عام على التأسيس، النشأة، السردية الوطنية، صيرورة الدولة.

ويعد المركز برنامج التدريب الوطني الذي يشمل الدبلوم المهني في إدارة الوثائق والأرشفة والرقمنة (دبلوم هندسة المعرفة)، لرفع كفاءة العاملين في أقسام الأرشفة والتوثيق في المؤسسات الحكومية.

ويعقد الدورات التدريبية وورش العمل المتخصصة بتنمية المهارات في الترميم والأرشفة الإلكترونية، والمشاركة في إعداد الحقيبة التدريبية لبرنامج (إدارة وتصنيف الوثائق الرسمية)، والذي سيتم عقده في معهد الإدارة العامة.

ويعد لإصدار مجلة الكترونية للمركز تُعنى بنشر البحوث فـي المجالات التاريخية التي تغطي أهداف المركز، تصدر ثلاث مرات فـي السنة، وتهدف إلى إتاحة الفرصة للباحثين فـي جميع بلدان العالم لنشر إنتاجهم العلمي، مع الالتزام بأخلاقيات البحث والمنهجية العلمية.‏

ويشارك بالمؤتمرات وورشات العمل ذات العلاقة داخل الأردن وخارجه، ويتعاون مع المراكز الدولية ذات العلاقة، لإثراء المركز بالوثائق والمخطوطات الخاصة بالدولة الهاشمية والموجودة خارج المملكة، والمساهمة بنشر الأبحاث والدراسات الأردنية دولياً.

قد يهمك أيضاً :-