التخطي إلى المحتوى
هل اصبحت إيران دولة نووية؟

تحوم شكوك كبيرة حول الملف النووي الايراني لأنه غامض فعلا، وحتى مع المراقبة التي يخضع لها هدا الملف من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية فإن أمورا عديدة تستحق المتابعة في هدا الملف لان إيران على ما يبدو تستعمل هدا الملف لابتزاز  المجتمع الدولي لتحقيق أهداف استراتيجية ودفع المجتمع الدولي للتغاضي عن تصرفاتها المزعجة في المنطقة.

موقع فوردو هو أخطر المواقع الإيرانية

بالنسبة للأبحاث النووية فموقع فوردو من أكثر المواقع  التي تحوم حولها شكوك كثيرة ، ويبدو أن إيران قد حصنت مواقع تحت الارض في فوردو بعيدة عن كل أنواع القنابل التي قد تصل هدا الموقع ، وإيران تدرك جيداً أنها ليست في مامن من قصف مباغث من طرف اسرائيل او امريكا لان إيران تعتبر دولة راعية للإرهاب  , والحرس الثوري الإيراني مصنف كمنظمة إرهابية وتفرض عليه عقوبات كثيرة.

والحقيقة أن ما يزعج المجتمع الدولي هو أن تسير طهران على خطى بيونغ يانغ التي اشتغلت بسرية كبيرة بعيدا عن كل شفافية إلى أن أصبحت دولة مارقة ونووبة تملك قنابل نووية تهدد الأمن العالمي. صحيح أن أمريكا دولة نووية ، لكنها دولة ديمقراطية وناضجة ولم يسبق لها أن هددت  دولة ما باستعمال السلاح النووي.

في حالة ابران، فهي دولة شمولية دينية، منغلقة وتتبنى المدهب الشيعي المتشدد الدي يعتبر كل من هو ليس بشيعي كافر  ويجوز قتله. أما السنة فهم العدو الأول للشيعة مما يجعل امتلاك إيران السلاح النووي أمرا غير مقبول إطلاقا لأنها ستهدد الاستقرار العالمي.ت

فرضت أمريكا عقوبات على البرنامج الفضائى الإيراني.

هدا البرنامج هو شماعة تستعمله طهران لقياس مدى صواريخها الباليستية  ولبس للوصول للمريخ أو القمر، وقد فطنت امريكا الأمر فجعلت هدا البرنامج تحت العقوبات، وقد شاهد العالم كيف زودت طهران عصابة الحوثي بصواريخ نهاجم بها  مطارات المملكة، برهان قاطع على أن أيران دولة مارقة ويجب لجمها بكل الطرق حتى نعود لحجمها الطبيعي.

تمارس إيران أيضا ابتزاز دول الاتحاد الأوروبي من خلال تسريع تخصيب اليورانيوم واستعمال تقنيات طرد جد متطورة ، مما يعني أن برنامجها النووي في تطور مستمر، ويبدو أن اتجاهها وانفتاحها على الصين بشبه إلى حد بعيد ما فعلته كوريا الشمالية من خلال سياسة الهروب إلى الأمام.

شىء أكيد تريد الصين لعب ورقة إيران في حربها مع الولايات المتحدة الأمريكية. أنها السياسة. قديما قالوا، أن تمارس السياسة، يعني أن تتجرد من كل المبادئ.

التعليقات

اترك تعليقك