التخطي إلى المحتوى
فضيحة بالمغرب تحت عنوان ”روتيني اليومي” ملابس تظهر مفاتنهن لجلب أكبر عدد من المشاهدات..تفاصيل جد مثيرة

فضيحة الترند في اليوتوب بالمغرب لهذا الشهر، جائت تحت عنوان “روتني اليومي” لمعرفة السبب وراء رغبة النساء في ارتداء الملابس التي تكشف مفاتنهن أكثر،ووضعها في اليوتوب لتكون في متناول الجميع،سنتطرق لتجربة دراسية وفق موقع ”روسيا اليوم” الذي أورد هذا الأخير الخبر اليوم التجربة التي توضح الدافع الرئيسي الذي يجعل النساء يقومون بهذا التصرف الفاضح والذي يظهر بداية التخلي عن المبادئ التي كانت تجعل الأسر المغربية محافظة.

يرجع سبب انتشارها هو الكبت الجنسي عند المشاهد لهذه الفيديوهات ،وحتى صاحبة القناة والتي ليس لها ما تعطي أو تسوق لمشاهديها سوى جسدها ومفاتنها وحتى الأشخاص الذين يهتمون بهذا المحتوى يعانون من هوس جنسي يشاهدون هذه الفيديوهات لتمتع بالجسد المعروض أمامهم سواء كانوا إناث أو ذكور.

تفاصيل لأسباب هذه الظاهرة توضحها الدراسة التالية :

أضاف موقع “روسيا اليوم ” أن النساء اللواتي لهم دور أقل من الرجال في المجتمع الذي يعرف تفاوت اقتصادي كبير وواضح أي  بمغنى آخر نسبة كبيرة من النساء يحتاجون إلى الرجال لتكفل بالجانب المادي من حياتهم وتحقيق رغباتهم المتعلقة بالمال، لهذا نسبة منهم اخترن الملابس المفتوحة والمثيرة التي تكشف صراحة الكثير من مفاتنهن واستغلالها في الحياة اليومية أو الافتراضية ،لتحقيق التوازن المادي دون الاحتياج لطلبها من الرجال .

هذا وقد أشار نفس الموقع إلى أن النساء متخوفات بشأن كبير على وضعهن الاجتماعي و قد لجأن لهذه الطريقة التي تتمثل في إظهار مفاتنهن لرفع الوضع المادي، وهذا ما أكده صاحب الدراسة “هاندس بلايك”، و يشكل خاص بالنسبة للنساء الجميلات اللواتي لهم جسم مثير وفاتن،قد تكون هذه هي الإستراتيجية الصحيحة لتحقيق المساواة من الناحية المادية ولو عبر المواقع الافتراضية على شبكة الانترنت.

التعليقات

اترك تعليقك