التخطي إلى المحتوى
عاجل : الدرك الملكي يوقف عصابة متتخصصة في استخراج الكنوز

بمنطقة إنشادن بإقليم اشتوكة أيت بها ،تمكنت عناصر الدرك الملكي يوم أمس الأحد ،  وفي وقت متأخر من الليل  من اعتقال ثلاثة مشتبه فيهم  ، على أنهم ينشطون ضمن عصابة متخصصة في استخراج الكنوز .

ملابسات الحادث

حسب المصادر الإخبارية ، اثار تواجد أشخاص داخل مقبرة انتباه ساكنة دوار ايفريان بجماعة إنشادن  ، وهم يقومون بحركات مشبوهة في ظلام الليل ، قبل أن تتم محاصرتهم وتوقيفهم من قبل عناصر الدرك الملكي . وأفاد نفس المصدر ، أن المشتبه بهم قد أوقفو وهم بحوزتهم مجموعة من الأدوات والآليات المستعملة في الحفر ، والتنقيب على الكنوز في الأماكن المستهدفة .

تحرك الدرك الأمني فور الإشعار

أخبرت الساكنة المحلية بعد شكها في المشته بهم السلطات المحلية ، التي ربطت الإتصال فورا بعناصر الدرك الملكي ، التي انتقلت إلى عين المكان بعد توصلها بإشعار تواجد المشتبه بهم في المقبرة المستهدفة ، وأوقتهم وهم متلبسين بالتهمة التي نسبت إليهم ،  وجرت إحالتهم على أنظار الحراسة النظرية لتعميق البحث والتحقيق معهم حول المنسوب إليهم، في انتظار تقديمهم أمام وكيل الملك.

ظاهرة عصابات استخراج الكنوز بالمغرب

يقول الباحث في علم النفس الاجتماعي، “عبد اللطيف رغيب” عن ظاهرة عصابات استخراج الكنوز : “ظاهرة البحث عن الكنوز ارتبطت في المغرب باعتقادات غيبية يكشف عنها ساحر أو مشعوذ للراغبين في الثراء السهل، إما بطلاسم سحرية أو بوعود اقتسام الثروة المدفونة، أو بتعقب آثار عائلات ثرية عريقة، خاصة اليهود الذين غادروا البلاد، أو مخلفات أمم ودول سابقة حكمت المملكة، وغالبا ما يتم مزج كل هذا بضرورة إحضار طفل “زوهري” تتم الاستعانة به أو بدمائه لتسهيل العثور على الكنوز بعد الإفراج عنها من طرف حراسها من الجن، بحسب معتقدات هؤلاء المشعوذين وعصابات الكنوز”.

التعليقات

اترك تعليقك