التخطي إلى المحتوى

ذكرت حركة المقاومة “حماس”، الأحد، أن تعثّر مفاوضات التهدئة بين غزة وسلطات الاحتلال؛ يرجع لتغير الحكومة الإسرائيلية، بحسب تصريحات لعضو المكتب السياسي للحركة، حسام بدران، نشرها الموقع الإلكتروني للحركة.

وقال بدران إن “السبب الرئيس في تعثر مفاوضات التهدئة هو تغيير الحكومة الإسرائيلية التي تعاني من نقص الخبرة السياسية، وخلافاتها الموسعة الداخلية”.

وأضاف بدران أن حركته “ستقوم بكل ما يلزم من أجل أن يعيش شعبنا بحرية وكرامة”.

ولفت إلى أن “تغير الحكومات الإسرائيلية لا يعنينا، وإنه كلما شعرنا أن هناك نوعا من التردد والتلكؤ وتعطيل مفاوضات تثبيت وقف إطلاق النار ورفع الحصار عن غزة، سنلجأ بالتوافق مع الفصائل في غزة لاستخدام آليات مختلفة للضغط على الاحتلال (لم يوضحها)”.

وأوضح أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة تعيق عملية إعمار قطاع غزة.

وأكد أن حركته “لن تقبل بأن تحاول أي دولة في العالم أن تستغل تبرعها لإعادة إعمار قطاع غزة للضغط على المقاومة”.

وشنت إسرائيل عدوانا على غزة، استمر 11 يوما، في الفترة بين 10 و21 أيار/ مايو الماضي، ما أسفر عن استشهاد وجرح آلاف الفلسطينيين، فيما ردت الفصائل الفلسطينية على العدوان بإطلاق آلاف الصواريخ تجاه المدن الإسرائيلية.

وبشأن ملف المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية، قال بدران إنه “لا يوجد حتى الآن أي تقدم حقيقي للإفراج عنهم، وأن كل المحاولات مستمرة من أجل إنهاء هذا الملف المؤسف والمحزن”.

وفي أيلول/ سبتمبر 2019، أعلنت حركة حماس أن السلطات السعودية أوقفت القيادي فيها محمد الخضري ونجله هاني، ضمن حملة طالت العشرات من الفلسطينيين، يحمل بعضهم الجنسية الأردنية، دون مزيد من الإيضاحات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *