التخطي إلى المحتوى
تركيا تحسم موقفها من تواجد قوات النظام في إدلب وتصريحات عاجلة لأردوغان
تركيا تحسم موقفها من تواجد قوات النظام في إدلب وتصريحات عاجلة لأردوغان

تركيا تحسم موقفها من تواجد قوات النظام في إدلب وتصريحات عاجلة لأردوغان، أعلن الرئيس التركي عن موقف بلاده من تواجد قوات النظام السوري في محافظة إدلب، حيث قال أن النظام السوري من الآن فصاعداً لن يستطيع التحليق بطيرانه فوق سماء محافظة إدلب كما شاء، وشدد على أنه في حال عدم انسحاب جيش النظام السوري لما وراء النقاط التركية فإنه سيقوم بإجباره على ذلك، وقد أعطى الرئيس التركي مهلة حتى نهاية الشهر الحالي فبراير، ملوحاً بالبدء بعملية عسكرية واسعة ضد قوات النظام.

تصريحات عاجلة لوزير الدفاع التركي

قال وزير الدفاع التركي “خلوصي آكار” أن الأرتال التركية التي دخلت محافظة إدلب السورية هي لتعزيز الأمن وتنفيذ بنود اتفاقية سوتشي الموقعة مع روسيا، وأضاف أن الهدف منها هو السيطرة على المنطقة بالكامل واستعادة زمام الأمور، وقد هدد خلوصي آكار كل من يسعى لعرقلة الاتفاق باستخدام القوة،وذلك لكل من يفكر في إفشال وقف القتال في محافظة إدلب السورية.

شاهد بالفيديو إصابة الإعلامي شادي حلوة

مواضيع مشابهة: قوات المعارضة تعلن عن بدأ عملية عسكرية ضد النظام وتسقط طائرة مروحية شاهد بالفيديو.

تهديدات أردوغان هل تترجم إلى واقع

وقد أكد أردوغان أنه اتفق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أجل الرجوع إلى اتفاق سوتشي وتنفيذ جميع بنوده، وفي بقية خطابه قال:

  • شرحنا موقفنا للرئيس بوتين وما تسبب له نظام الأسد من ضرر وحتى القوات الروسية.
  • وشدد على أنه في حال تسببت قوات النظام السوري بأقل ضرر ممكن لنقاط المراقبة التركية فإن تركيا ستقوم بضرب النظام في كل مكان ولن يتم التقيد بمنطقة سوتشي.
  • عززنا التواجد العسكري في سوريا وسنقوم بضبط هجمات المعارضة لمنع تواجد أيّ حجة لروسيا لقصف المدنيين.

تركيا تجمع دعماً من حلف الناتو

وعلى صعيد آخر قال أردوغان أنه من الممكن أن يجري مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي ترامب لبحث التطورات الأخيرة في إدلب، وقد أكد أردوغان على أن تركيا مستعدة لدفع الثمن مقابل سلامة الشعب السوري، فيما نبهّ على أن ماتفعله تركيا اليوم في سوريا من الممكن غداً أن تفعله داخل حدودها،وفي سياقٍ متصل قال وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو أن وفداً رفيعاً سيتوجه للعاصمة الرووسية لبحث التطورات الأخيرة في إدلب.

التعليقات

اترك تعليقك