التخطي إلى المحتوى
بنود اتفاق السلوك التي أقّرته اللجنة الدستورية السورية

كشفت مصادر عدة داخل أروقة اجتماعات اللجنة الدستورية السورية المشكّلة حالياً في جنيف عن آخر نتائج الاجتماعات حول الدستور السوري الجديد حيث اجتمعت اللجنة بين يومي 30 أكتوبر وحتى 8 من شهر نوفمبر الحالي،ونقلاً عن المبعوث الأممي لسوريا أن اللجنة ستجتمع مجدداً بالخامس والعشرين من الشهر الحالي،فيما قامت الأمم المتحدة بإعطاء أعضاء  اللجنة “بنود السلوك” بعد أن تم الموافقة عليها من كافة الأطراف.

تفاصيل”وثيقة السلوك” بين المعارضة والنظام

وتوضح وثيقة سلوك على أن يكون هناك رئيسين دائمين لكل اجتماع رئيس من وفد النظام “أحمد الكزبري” ومن وفد المعارضة “هادي البحرة” وتكون وظيفتهما وضع رؤيا معينة لكل جلسة على حدى ليطرحوها على أعضاء اللجنة الدستورية ليتم التوافق عليها أو رفضها من قبل أعضاء الجانبين،فيما توّزع السكرتارية تلخيص عام عن كل جلسة تم مناقشتها بالسابق للرئيسين المشتركين ليحق فيما بعد للرئيسين بتعديل أي شيء لايناسبهما بالملخص.

حقوق وواجبات أعضاء اللجنة الدستورية

وذكرت ذات المصادر عن واجبات وحقوق كل عضو باللجنة الدستورية نتطرق لبعضها: يجب على الأعضاء الالتزام بعمل اللجنة وماتتطلبه المرحلة الراهنة من حسن النوايا لإنجاز عمل سوري خالص بالتعاون مع الأمم المتحدة،كما يطالب العضو بعدم الغياب عن أيّ اجتماع يخص اللجنة الدستورية وفي حال أضطر أحد رئيسي الوفدين للغياب فيستطيع توكيل أحد أعضاء وفده،يجب الالتزام بقواعد الأدب اتجاه أعضاء الوفد الآخر والمناقشة على أسس بناءّة تضمن عدم تجريح الآخرين،يجب على أعضاء اللجنة عدم التعرض اللفظي على أحد من الطرف الآخر كما يمنع إدراج أي أوراق غير الأوراق المتوافق عليها.

يذكر أن رئيس هيئة التفاوض المعارضة”نصر الحريري” علقّ على نتائج المباحثات الأولية بين وفود اللجنة الدستورية السورية بوصفه لها بالمقبولة وأنها مصيرية لكلا الطرفين،مؤكداً على إكمال عملها بحسب تصريح صحفي لوكالة الأناضول التركية،فيما قال الرئيس السوري بشار الأسد أن أتفاق جنيف هو تخطيط أميركي للسيطرة على سوريا بعد فشلها بالسيطرة عن طريق الأرهابيين على حد وصفه.

التعليقات

اترك تعليقك