اخبار الكويت

بالفيديو د عدنان الحداد لـالأنباء بادروا بالخير حملتنا الرمضانية لهذا العام نطرح من خلالها مشروعات نوعية لدعم المحتاجين والمتضررين

  • مشروع إفطار صائم في 2020 عاد بالنفع على 549 ألف محتاج
  • نتوقع استفادة مليون شخص من إفطار الصائم لهذا العام
  • رسالتنا هي بناء الإنسان ونركِّز على الجانب التنموي
  • بعد «كورونا» زادت الاحتياجات وزادت المساعدات

أكد مستشار إدارة التسويق وتنمية الموارد في جمعية الرحمة العالمية د.عدنان الحداد أن حملة رمضان لهذا العام «بادروا بالخير» تظهر بخارطة تسويقية جديدة من نوعها، حيث يقدم كل يوم رمضان مشروعا رئيسيا تتفرع منه ثلاثة محاور ليكون بابا من أبواب الخير في شهر الخير.

وقال في حواره مع «الأنباء»: إن رمضان الماضي أطلقت الجمعية حملة «بالعطاء ندفع البلاء» تكون من محورين وهي المشروعات الرمضانية وعددها 30 مشروعا واستفاد منه 841 ألف محتاج، وكان المحور الثاني مشروع إفطار الصائم الذي نفذ في 29 دولة واستفاد منه 549 ألف محتاج، وتطرق إلى المشاريع الجديدة ومدى الاستفادة منها من خلال هذا الحوار:

مع قرب حلول شهر رمضان الكريم لهذا العام.. ما أبرز إنجازات «الرحمة العالمية» خلال رمضان من الماضي؟

٭ بداية نتقدم بخالص التهاني والتبريكات لأهل الكويت وأميرها صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، وسمو ولي عهده الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، والأمتين العربية والإسلامية، بقرب حلول شهر رمضان المبارك، سائلين الله تعالى أن يكون شهر خير وبركة وغوث ونفع للمحتاجين والمتضررين واللاجئين والنازحين والمنكوبين والمستضعفين في مشارق الأرض ومغاربها، ونقول إن عطاءات أهل الكويت هي التي تقودنا لتحقيق أي إنجاز أو تميز بعد توفيق الله سبحانه.

وقد قامت جمعية الرحمة العالمية في رمضان من العام الماضي بإطلاق حملة «بالعطاء ندفع البلاء» حيث قمنا خلال الحملة بالعمل على محورين، الأول هو المشروعات الرمضانية وعددها 30 مشروعا رمضانيا في 22 دولة حول العالم، بواقع مستفيدين بلغ 841 ألف محتاج ومحتاجة، أما المحور الثاني فقد كان في مشروع «إفطار الصائم» وقد تم تنفيذه في 29 دولة، واستفاد منه 549 ألف محتاج في شهر الخير، في ظل انتشار جائحة كورونا وتبعاتها السلبية على المحتاجين.

ما أهم المشروعات التي قدمتموها للمستفيدين خلال حملتكم بالعطاء ندفع البلاء؟

٭ تنوعت مشروعاتنا وبرامجنا الخيرية خلال رمضان الماضي على عدة محاور إنسانية مختلفة، فقد قمنا بطرح المشروعات الصحية المتمثلة في بناء وتأثيث المستوصفات والمراكز الصحية وتسيير القوافل الطبية وإجراء العمليات الجراحية وعمليات العيون للمرضى المحتاجين.

وفي المحور الإغاثي قدمنا مشروعات إغاثية متنوعة لأهل سورية وأطفال اليمن وأهل غزة وإخواننا في بورما، وفي المحور التعليمي قمنا بتدشين المشروعات التعليمية دعما للطلاب المحتاجين من حيث الكفالات وبناء المدارس والفصول وبناء مساكن للطلاب الأيتام، وفي المحور التنموي قدمنا الدعم والمشروعات الصغيرة للأسر المحتاجة بالإضافة إلى مشروعات بناء المراكز المهنية والمشروعات الحرفية للأرامل والمعيلات، كما قمنا بإطلاق مشروعات حفر الآبار وتوزيع المياه في المناطق التي تعاني الجفاف والفقر المائي.

وماذا عن حملتكم الرمضانية لهذا العام؟

٭ «الرحمة العالمية» تطلق حملة «بادروا بالخير» للموسم الرمضاني 2021، بخارطة تسويقية جديدة من نوعها، حيث تقدم الجمعية في كل يوم رمضاني مشروعا رئيسيا تتفرع منه ثلاثة محاور، المحور الواحد يهتم بفئة معينة ويعالج احتياجات نوعية، وهو ما يتيح للمتبرع المشاركة بتبرع واحد في أكثر من مشروع، فيصير أجره موزعا على أكثر من باب من أبواب الخير في شهر الخير.

وما أهم المحاور الخيرية التي تستهدفها الحملة؟

٭ تم تجهيز هذه الحملة بعد دراسات طويلة ومجهودات كبيرة على مختلف المستويات، للوصول إلى ما يريده المتبرع وما يحتاجه المستفيد، وسنطرح بعون الله من خلال حملتنا «بادروا بالخير» ما يستفيد منه اللاجئ والنازح واليتيم والمحتاج والمرضى والأرامل وطلاب العلم والدعاة عبر مشروعات الإغاثة والكفالات والتعليم والصحة والكسب الحلال والإيواء.

وما أهم الاستعدادات التي تقومون بها على مختلف المستويات الإعلامية والتسويقية والمجتمعية؟

٭في إطار استعداداتنا للحملة يتم التنسيق مع الفرق التطوعية والمجموعات التسويقية وتكثيف الحضور الإعلامي في مختلف الوسائل الإعلامية والرقمية، لنقدم من خلال هذه الحملة الصورة المثلى للعطاء الكويتي وليعم النفع على المحتاجين والمتضررين، إن شاء الله.

هل من رسالة توجهونها في الرحمة العالمية لأهل الكويت قبل انطلاق السباق الخيري الرمضاني لهذا العام؟

٭ نتقدم بخالص الشكر والامتنان والدعاء، لأهل كويت الخير والإنسانية والعطاء على ما يقدمونه ويبذلونه وينفقونه، وندعوهم إلى استمرار عطائهم النافع لكل محتاج وخصوصا خلال الشهر الكريم، لينالوا الأجر والثواب والمغفرة، ونضع بين أياديهم حملتنا بادروا بالخير ليبادروا بإغاثة الملهوف وإعانة الضعيف واليتيم والمحتاج من خلال مشروعاتنا الرمضانية المختلفة، عبر وسائل التبرع الخاصة بالرحمة العالمية سواء بالاتصال على الخط الساخن للجمعية 1888808 أو عبر موقعنا «خير أون لاين» أو بزيارة فروع الرحمة المنتشرة داخل الكويت، سائلين المولى تبارك وتعالى أن يتقبل منهم صالح الأعمال وأن يجعل ما يجودون به في موازين حسناتهم يوم القيامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى