التخطي إلى المحتوى
عبقريةإمرأه: بولندا الذي غيرت العالم بإكتشافها

العديد من الناس يعتبر ان أن المرأة كانت في القدم مجرد ربت بيت تقوم بأشغال منزل ولكن بالعكس ان المرأة عرفت تطور كبيرا على مرور زمان فتحولت من ربت بيت الى مخترعت و طبيبة ورئيسة وغير هذا كالعبقرية ماري كوري التي غيرت العالم بإكتشافاتها والتي دخلت موسوعة غينيس لأول امرأة عالمة ومكتشفة في المجال الفيزيائي والكميائي .

من هي ماري كوري

ماري سكودوفيكا او ماري كوري ولدت سنة 1867 ببولندا في روسيا من أسرة متوسطة وتوفيت سنة 1934 وزوجها بيبر كوري العالم الشهير الفرنسي حيث تزوجت به فأصبحت لها جنسية فرنسية تأثرت في صغرها بأبيها كان عالم مخترع واستفادة من خبرته حتى اصبحت مثله

جوائر ماري كوري

تعتبر ماري كوري أول امرأة في التاريخ الحاصلة على جائزتين الاولى في الفزياء وثانية في الكمياء سنة 1911 وذلك لاكتشافها  النشاط الاشعاعي كما تأهلت لاول مرة التدريس بإحدى جامعات في باريس

اكتشافاتها التي أدت بها الشهرة

اكتشفت ماري كوري عدة أشياء من الاشياء الأكثر شهرة هي النشاط الاشعاعي الذي حيث يمكن به علاج امراض في تلك الآونة كما اكتشفت غاز راديوم والبولانيوم اللذان يعالجات في حالات الإصابات في سنة 1895 اكتشف العالم كوندار صديق العالمة كوري و الأشعة السينيةلم يتوصل إلى منبعها ولم يدرك كيف يمكن توضيفها حيث أخبر السيدة كوري بالأمر فتوصلت الى مصدرها وذلك من خلال تجاربها وذكائها والتي لازالت تستعمل في حياتنا يومية من اجل تصوير كسر العظام

كوري المساندة في الحرب العالميه الاولى

في سنة 1914 كانت الحرب العالمية الأولى حيث قامت كوري بمساعدة الجيش الفرنسي وقدمت لهم كل اموالها وقامت ببيع جوائزها وذلك حمايتها لها ولكل المواطنين كما استخدمت بإنشاء 20 عربة متنقلة تتوفر على تصوير اشعاعي لعلاج الجنود المصابين  كما استعملت  غازات الراديوم لعلاج الإصابات.وبعد الحرب العالمية الأولى سنة 1920 تم تكريم العالمة بمجهوداتها النبيلة والجبارة التي قامت بها

وفاة النبيلة ماري كوري

سنة 1934 توفيت العالمة ماري كوري وذلك بسبب مرض فقر الدم اللاتنسجي والناجم عن تعرضها اكثرت الاشعاعات زائدة وسبب عائد الى تلك الاكت

التعليقات

اترك تعليقك