التخطي إلى المحتوى
ستدهشك هذه الحقائق الغريبة عن تطور الإنسان و التي غفل عنها داروين

كلما تعددت النظريات و البحوث حول تطور الإنسان زادت معها الأكاذيب و اللغط لما يثيره هذا الموضوع من جدل واسع النطاق لعل هدفه الرئيسي محاولة فهم الإنسان أكثر و التعرف على أصل و جوده و مراحل تطوره لذلك سنعرض في الأسطر القادمة من هذا المقال مجموعة من الحقائق المذهلة التي غفل عنها حتى أبرز العلماء و الباحثين في مجال التطور.

لم نكن قرودا أبدا

رغم أن العديد من البحوث والدراسات العلمية التي أجريت بهذا الصدد و التي أثبتت أن الحمض النووي للإنسان يتشابه بنسبة تصل إلى التسعين بالمائة مع حيوان الشمبنزي الذي ينتمي إلى فصيلة من القرود إلا أننا لم نكن أبدا من أسلافهم أو أقربائهم فالمسار التطوري الحيوي للبشر كان قد إنحرف عن مسار معظم فصائل القرود منذ ستة ملايين عام من الزمن .

ظهر الجنس البشري منذ 300 ألف سنة و لا يزال قيد التطور

ما يزال في مجال التطور و علم معرفة الأصول الكثير أمامنا لنعرفه و نكتشفه فبعد إكتشاف آخر جمجمة اعتقدنا أنها الأقدم على وجه الأرض في إثيوبيا بعمر يتجاوز المائة و خمسة و تسعين ألف سنة ها نحن اليوم و قبل سنتين نكتشف وجود جمجمة جديدة في المغرب يصل عمرها إلى 300 ألف سنة حسب العلماء مما يثبت أن الجنس البشري لم يظهر في مكان واحد محدد و إنما كان متفرقا.

حسب ما أثبته العلم نحن البشر لسنا في الحقيقة نمثل إلا ثلاثة و أربعين بالمائة من الجسد الذي نراه أما الباقي فهو تركيبة من الفيروسات و الفطريات التي تتعايش مع الجسم و التي تضطلع بدور رئيسي في العديد من الوظائف الحيوية الهامة التي يقوم بها الجسم البشري بصفة يومية كما أن هذه التركيبة التي نحن عليها لاتزال قيد التطور رغم آلاف السنين من الزمن لأن التطور المستمر لجيناتنا البشرية ماهو إلا تزامن مع متغيرات حياتنا الإنسانية.

التعليقات

اترك تعليقك