التخطي إلى المحتوى
حتماً ستدهشك هذه الحقائق المذهلة عن الكلاب المقاتلة الأمريكية

يشهد تاريخ الحروب الأمريكية بدون شك عن التعاون الكبير بين الجيش و الكلاب الحربية المدربة و لعل آخر ما سلط الاهتمام عن أهمية دور هذه الكلاب في الحروب هي واقعة مقتل زعيم التنظيم الارهابي أبو بكر البغدادي فالكلب المقاتل هو من تتبع هذا الأخير مما دفعه إلى تفجير نفسه و في ما يلي بعض الحقائق المذهلة عن هذه الكلاب.

حقائق عن الكلاب الأمريكية المقاتلة

يعود تاريخ التعاون بين الجيش الأمريكي و الكلاب الحربية إلى حقبة حرب الاستقلال التي خاضتها الولايات المتحدة الأمريكية ضد إنجلترا و التي إستمرت مابين 1775 و 1783 و يعتمد الجيش الأمريكي اليوم على حوالي 3000 كلب في صفوف قواته من بينها 800 كلب معدة للعمليات الخاصة خارج الولايات المتحدة الأمريكية في حين أن 50 % منها فقط تنجح في إختبارات التوظيف و الكفاءة فذلك يعتمد أساساً على مدى قدرتها بالالتزام الأوامر و ضبط النفس و الشم .

ومن الحقائق أيضا التي من المهم ذكرها أن فترة خدمة الكلاب المقاتلة بالجيش الأمريكي تصل في متوسطها إلى 9 سنوات كما أن 90% من الكلاب المقاتلة يتم تبنيها بعد تقاعدها عن العمل بالجيش من قبل الجنود الذين كانوا مسؤولين عن توجيهها في المهمات القتالية خلال فترة خدمتها وفيما يخص مرحلة ما بعد التقاعد، إذا لم يجد الكلب من يتبناه بعد نهاية فترة خدمته العسكرية، فإنه غالبا ما ينضم لقوات الشرطة الأمريكية، وهو الحال نفسه الذي يؤول إليه أغلبية الجنود المتقاعدين من الجيش بالولايات المتحدة.

وعن فصائل الكلاب المقاتلة في الجيش الأمريكي، ذكر الموقع أن نسبة 85% من هذه الكلاب من فصائل ألمانية وهولندية، ويتم اختيارها من حظائر تدريب مخصصة لهذا الغرض تعود الكلاب على النزعة القتالية منذ الصغر، أما عن نوعية التدريبات التي يتلقاها الكلاب بالجيش الأمريكي، فإن جديتها تصل لتدريبها على القفز من الطائرات المروحية وطائرات حمل الأفراد على ارتفاع آلاف الكيلومترات.

التعليقات

اترك تعليقك