التخطي إلى المحتوى
اللغز الذي حير الجميع كيف إنقرضت الديناصورات

من المعروف أن الديناصورات هي حيوانات شديدة الضخامة عاشت على الأرض منذ عصور سحيقة حيث هيمنت على الأرض لفترة قدرها العلماء بمائة و خمسة و ستين مليون عام تقريبا كانت حينها اليابسة مكونة من كتلة واحدة تسمى ‘البانغا’ قبل أن تقسم فيما بعد إلى قارات مختلفة و تختفي الديناصورات منها بشكل مفاجئ قبل نحو 65 مليون عام لذلك يتساءل الكثير منا عن إنقرض هذه الكائنات الجبارة بصفة كلية من على سطح كوكبنا وهو ما سنتعرف عليه في الأسطر القادمة من هذا المقال.

كيف إنقرضت الديناصورات

لا شك أن الديناصورات لم تختفي بين ليلة و ضحاها بل يمكننا أن نتوقع اختفئها على فترة تمتد إلى آلاف السنين و هي تمثل فترة قصيرة جدا بالمقارنة مع فترة هيمنتها على الأرض التي امتدت إلى ملايين السنين و مع أن العلماء إلى الحد الساعة لازالو في اختلاف حول سبب انقراضها إلا أن القسم الكبير منهم يعيدها إلى إصطدام نيزك عملاق قادم من الفضاء بسطح الأرض.

وهو ما أدى إلى انبعاث غبار كبير كان سبباً في تغيرات مناخية غيرت شكل الحياة على الأرض فقد تسببت سحب الغبار في حجب ضوء الشمس عن الأرض لفترة طويلة حيث لم تستطع العديد من الكائنات التكيف مع هذه التغيرات المناخية القاسية و كانت النتيجة انقراض جميع الديناصورات الموجودة على الأرض مع أكثر من ستين بالمائة من جميع أشكال الحياة على الأرض .

ماذا عن الكويكب الذي ضرب الأرض

نحن نتحدث هنا عن جسم صخري يتحرك بسرعة 64 ألف كيلومتر في الساعة أي أنها أسرع من الرصاصة من خمسين مرة و حجمها يعادل حجم كرة بقطر عشرة كيلومترات و عند ارتطامه بالأرض تحديداً في منطقة المكسيك حالياً أسفر عن حفرة قطرها يعادل 180 كيلومتر فهل بإمكانك تخيل مدى قوته، حيث أن موجاته الصوتية فقط تسببت في قتل كم هائل من الحيوانات و لتقريب الصورة عزيزي القارئ فإن قوة هذا الإصدام تفوق قوة جميع أسلحة روسيا و الولايات المتحدة الأمريكية النووية مجتمعين .

كيف عادت الحياة على الأرض

تسبب هذا النيزك المدمر في إنعدام الحياة على الأرض و تأخير ظهور الأنواع الحيوانية و النباتية الجديدة لمدة نصف مليون عام و رغم ذلك نجت بعض أصناف الحيوانات كالزواحف الصغيرة و القوارض التي تتميز بمهارة الإختباء و التخفي و الأسماك التي استطاعت الهروب إلى أعماق المحيط إضافة إلى بعض أنواع الطيور التي تستطيع السباحة لتورث الأرض للكائنات ماهرة في الإختباء.

لتمضي سنوات و سنوات حتى تلامس أشعة الشمس الأرض من جديد و تبدأ سحب الغبار في التلاشي تدريجياً حتى تتمكن الطبيعية من التعافي و التوازن مرة أخرى و بالفعل إستغرق الأمر آلاف السنين حتى تكسو النباتات الأرض من جديد و تبدأ حقبة جديدة يهيمن فيها مخلوقات أخرى و تتكون من آلاف الحيوانات المتنوعة إضافة إلى البشر الذين يستعمرون الأرض الآن كما فعلت الديناصورات من قبل.

التعليقات

اترك تعليقك