أخبار بالفيديو

بالفيديو: وزير الأوقاف يُفقد خطبة الجمعة بعضًا من أركانها وأخطاء نحوية ولغوية

ألقي الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف خطبة الجمعة بالأمس الموافق 14-8-2020 بعنوان مقومات بناء الدولة المصرية من مسجد عمرو بن العاص ومما هو معلوم أن الدكتور مختار جمعة متخصصًا في العلوم اللغوية بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بالقاهرة ووصل لمنصب عميد للكلية حتى يونيو ٢٠١٣ وهو عميد منتخب لكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، عضو المكتب الفني لشيخ الأزهر ثم تقلد منصب وزير الأوقاف .

خطبة الجمعة 14-8-2020

حتى الآن الخطبة من شخصية تعد بحكم المنصب هي الشخصية الدينية الثانية بعد منصب شيخ الأزهر الخطبة اشتملت على كثير من الأخطاء القرآنية واللغوية وفقه الخطابة وسنذكر بعضًا منها .

  •  قرأ الآية خطأ؛ إذ قال: (وادخلوا مصر إن شاء الله آمنين) والصحيح: «وقال ادخلوا مصر». الآية من سورة يوسف.
  • إلا أنتااااا وقف عليها مفتوحة مع المد.
  • من ذلك، جعل الذال زايًا.
  •  وحيث، والثالثة ونحو ذلك من الحروف يلحن فيها لحنًا جليًا، الثاء سينًا.
  • تحدث القرآن كسر النون، وحقها الضم لأن القرآن فاعل مرفوع.
  • ومن ذلك قولُ الله . ثم قال (وقولِه) بالجر، والصواب: الرفع عطفًا.
  • يصفْ مصر. الصواب: يصفُ فعل مضارع مرفوع وليس مجزومًا.
  • عندما يحدثِ القرآنْ عن قصة سيدنا يوسفُ. والصواب: يحدث بضم الثاء، القرآن بضم النون لأنه فاعل، يوسف يفتح الفاء لأنه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعُجمة.
  • يوسف ابن يعقوب ابن إسحاق ابن إبراهيم بنطق همزة الوصل، وجعلها همزة قطع.

والمضحك المبكي أن فضيلته يقرأ القرآن باللهجة القاهرية، مثل قوله تعالى: «وجئنا ببضاعة مزجاة» فيقرأها مزجاة بغير تعطيش للجيم، وكذا قول الله تعالى: «فما جزاؤه». إذ يقرأ آيات الله تعالى بالجيم غير المعطشة حادي عشر: ولم يذكر في خطبته حديثًا واحدًا، ولم يوص بالتقوى ونحو ذلك، مما يجعل خطبته قد تفقد بعض أركانها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى