أخبار الرياضة

الهلال وبوهانج يتنافسان على الرقم القياسي لأبطال آسيا

الهلال وبوهانج يتنافسان على الرقم القياسي لأبطال آسيا

يلتقي الهلال مع ضيفه بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي في المباراة النهائية لدوري أبطال آسيا لكرة القدم في العاصمة الرياض بعد غد الثلاثاء وسينفرد الفائز منهما بالرقم القياسي لعدد مرات التتويج بلقب أهم بطولات الأندية في القارة.

وحقق الهلال وبوهانج فقط الفوز باللقب ثلاث مرات ومن ثم سيسعى كل طرف خلال المواجهة في استاد الملك فهد الدولي للانفراد بلقب أنجح أندية القارة.

ويدخل الهلال المنتمي للعاصمة والذي يقوده المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم المباراة مرشحا للفوز بعد عامين من فوزه باللقب إلى جانب تتوجيه في عامي 1991 و2000 وبعد تألقه على مستوى الكرة السعودية في الأعوام الأخيرة.

وتوج الهلال بلقب دوري الأبطال في 2019 بالفوز على أوراوا الياباني لينتقم لهزيمته أمام نفس الفريق في نهائي نسخة 2017 بينما شارك تسعة من لاعبي الفريق مع المنتخب في نهائيات كأس العالم الماضية في روسيا في 2018.

ولا يزال لاعبو الهلال يلعبون دورا واضحا في صفوف المنتخب الوطني الذي يقترب من التأهل لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر بينما يتألق مهاجم منتخب فرنسا السابق بافتيمبي جوميس على مستوى دوري أبطال آسيا ويهز الشباك كثيرا.

في المقابل لم يقدم بوهانج المستوى الذي ظهر به خلال سنوات تألقه عندما‭ ‬كان‭ ‬بين صفوة‭ ‬الأندية الآسيوية وهيمن على المشهد في كوريا الجنوبية.

وعلى المستوى المحلي هذا الموسم واجه فريق المدرب كيم جي-دونج صعوبات وغاب عن مرحلة تحديد بطل الدوري مباشرة بعد حجز مكانه في نهائي دوري الأبطال القاري.

وتوج بوهانج ببطولة آسيا أخر مرة في 2009 بالفوز على نادي الاتحاد بعد فوزه باللقب في 1997 و1998.

لكنه قدم أداء متميزا في دوري الأبطال هذا العام بعد صعوده لمراحل خروج المغلوب كأحد أفضل فرق المركز الثاني خلف ناجويا جرامبوس الياباني.

وفاز بوهانج في دور 16 على سيريزو أوساكا الياباني قبل أن يهزم ناجويا في دور الثمانية ويفوز في قبل النهائي بركلات الترجيح على مواطنه أولسان هيونداي حامل اللقب.

وسيتعين على بوهانج أيضا إظهار المزيد من الصلابة والمرونة للتغلب على تأثير غياب المهاجم لي سيونج-مو أمام أكثر من 60 ألف مشجع للهلال إذا أراد تحقيق رقم قياسي خاص به وتعزيز حصيلة الأندية الكورية من ألقاب البطولة وهي 12 لقبا حتى الآن.

W3Schools Home Page

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock