التخطي إلى المحتوى
احتفال لاعبو تركيا ب “التحية العسكرية” يخلق جدلا سياسيا في أروبا
كانت طريقة إحتفال اللاعبين محطة إهتمام بعض السياسيين الفرنسيين، إلى حد مطالبتهم بإلغاء مبارة منتخب بلادهم ضد تركيا

استضافت تركيا ألبانيا، الجمعة الماضي، على أرضية ملعب فنربخشة ضمن مباريات الجولة الثامنة من التصفيات المؤهلة إلى كأس أمم أوروبا 2020،إنتهت المبارة بفوز منتخب تركيا بهدف قاتل من خطأ مزدوج بين لاعبين للدفاع و الحارس من كرة ساقطة،وكانت طريقة إحتفال اللاعبين محطة إهتمام بعض السياسيين الفرنسيين، إلى حد مطالبتهم بإلغاء مبارة منتخب بلادهم ضد تركيا ليومه الإثنين.

طريقة إحتفال اللاعبين بالتحية العسكرية

كادت المبارة أن تنتهي بالتعادل االسلبي الذي ساد أغلب دقائقها لولا هدف جينك توسن في الوقت البدل الضائع ،الذي نزل كقطعة ثلج على لاعبي الألبان،ليحتفلو لاعبو المنتخب التركي بطريقة عسكرية برفع التحية العسكرية التي أثارت موجة من الغضب لأنها تزامنت مع عملية نبع السلام التي تشنها بلادهم في شمال شرق سوريا.

وكذلك إحتفل الطاقم و اللاعبين بنفس الطريقة داخل مستودع الملابس حيث نشروا هذه الصورة مرادفة بهذه التغريدة:”نهدي هذا الفوز لجنودنا الشجعان ولشهدائنا”.و بهذا الحدث طالب زعيم أحد الأحزاب اليسارية في فرنسا، بإلغاء مباراة تركيا و فرنسا الإثنين وقال عبر صفتحه تويتر :”…فيجب معاملتهم كجنود للعدو،فالروح الرياضية لم تعد موجودة لذا لا يجب أن نلعب ضدهم “،وقال أحد زعماء الحزب اليميني في فرنسا أن المنتخب التركي كسر الحاجز الفاصل بين السياسة و الرياضة. وفي حديث آخر فإن النشيد الوطني للمنتخب الفرنسي ستكون أعلى من صافرات الإستهجان التي ستطلقها الجماهير التركية.

ماذا قال مدير الاتحاد الألماني، أوليفر بيرهوف

قال مدير الإتحاد الألماني أوليفر بيرهوف ،اللاعبان اللذان ينتميان لأصول تركية ويحملان الجنسية الألمانية،ارتكبا خطأ عبر وضع “إعجاب” على منشور لتوسن “لوطننا، ولأولئك الذين يعرضون حياتهم للخطر من أجل وطننا”.ومن المتوقع أن يحضر ثلاتة آلاف و ثمانية مشجع تركي لمبارة بلادهم أمام المنتخب الفرنسي في العاصمة باريس على ملعب “فرنسا”، وستكون المبارة حارقة لشدة حساسية الفريقين.

التعليقات

اترك تعليقك