التخطي إلى المحتوى
وفاة ازيد من 30 معتمر في السعودية بعد اصطدام حافلة مع عربة بطريق الهجرة

توفي ما يعادل 30 معتمر قبل قليل في حادثة سير مروعة في المملكة السعودية، بطريق الهجرة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة. وكانت حصيلة الحادث ثقيلة بعد تسجيل وفيات في حق المعتمرين فاقت الثلاثون شخصاً، واصابة ازيد من 5 اشخاص آخرين. الحادث الأليم خلف حزناً واستياء كبيرا في نفوس المسلمين والسعوديين بشكل خاص. خصوصا بعد الحصيلة الكبيرة التي فاقت 30 معتمراً، قضوا في الحادث بسبب النيران المشتعلة في هيكل الحافلة. الضحايا ثم نقلهم على وجه السرعة الى مستشفى “الحمنة “، عن طريق مسؤولي الهلال الأحمر.

– حادث المعتمرين بطريق الهجرة

عرف المملكة السعودية مأساة إنسانية صعبة، بعد تأكيد خبر اصطدام حافلة لنقل الركاب بعربة صغيرة. في حادث مروري بالكيلو 170 بطريق الهجرة الفاصل بين مكة المكرمة والمدينة، ما تسبب في اندلاع حريق على مستوى هيكل ومحرك الحافلة في مشهد درامي يصعب مشاهدته. وقد باغتت ألسنت النيران ركاب الحافلة، الذين معظمهم كانوا من المعتمرين الأجانب، جاءوا الى الأراضي السعودية بهدف القيام بعمرة في الأماكن المقدسة بكل من مكة المكرمة والمدينة.

مع كامل الأسف حوصر عدد كبير من المعتمرين داخل الحافلة، ولم يستطيعوا الخروج والإفلات من ألسنت اللهب القوية. وبالتالي كانت نتائج الحادث وخيمة بعد تأكيد الحصيلة الأولية من ضحايا الحافلة، الذين يبلغ عددهم ما يعادل 30 معتمرًا و 5 آخرين بإصابات متفاوتة الخطورة. ليصبح هذا الحادث المروري محط انظار العالم، خصوصا وسائل الإعلام داخل المملكة العربية السعودية.

تفاصيل حادث الحافلة

وجاءت مجريات وتفاصيل الحادث بعد ان اصطدمت مركبة صغيرة بالحافلة، التي كانت تنقل عدد كبير من المعتمرين ومن مختلف جنسيات العالم. ووقع الحادث بطريق الهجرة بين مكة المكرمة والمدينة. كما ان قوة الإصطدام كانت سببا رئيسيا في اشتعال النيران بمحرك الحافلة، ثم سرعان ما انتشرت في باقي واجهات الحافلة ما أدى الى وفاة 30 معتمر وإصابة 5 أشخاص آخرين.

هذا وقد فتح تحقيق كامل وشامل لمعرفة ومحاولة اكتشاف ملابسات الحادث الاليم، الذي وصل صداه الى جميع القنوات والصحف الإخبارية العربية والعالمية في وقت قياسي. ما يدل على هول الكارثة، خصوصاً وان ضحايا الحادث اغلبهم من دول أجنبية خارج السعودية. وهم معتمرين بالكاد جاؤوا الى الديار السعودية لأداء مناسك العمرة في الأراضي المقدسة، بكل من مكة المكرمة والمدينة.

وحسب مصادر سعودية، فإن نتائج الحادث الكارثية تسببت باستنفار امني ودقت ناقوس الخطر داخل المستشفيات التي يتم فيها استقبال المصابين. اما فيما يخص جنسيات الضحايا البالغ عددهم 30 معتمرا، فلم يتم اعطاء اي تقرير اولي حول جنسياتهم وأوطانهم. كما انه من المنتظر ان تقوم جهات رسمية داخل المملكة العربية السعودية بإصدار بيان رسمي يتم فيه نشر اسماء وهويات الأشخاص، الذين قتلو في حادث الحافلة خلال الساعات القليلة القادمة. إضافة الى نشر وكشف الأسباب التي كانت وراء وقوع الحادث والحريق الذي تبعه. والذي تسبب في كارثة تعتبر الأولى من نوعها بالنظر لعدد الضحايا والجرحى والحصيلة المروعة للحادث.

على أي نسأل الله ان يتغمدهم بواسع رحمته، ويرزق أهليهم الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعـــون.

التعليقات

اترك تعليقك