التخطي إلى المحتوى
مذكرة تفاهم بين السعودية والكويت لاستئناف إنتاج النفط
منشأة لانتاج النفط، والغاز

منذ اكتوبر سنة 2014 توقفت مذكرة تفاهم بين السعودية والكويت وذلك لأسباب بيئية،حيث اضطر البلدين العضوان في منظمة اوبك للدول النفطية الى اغلاق منشأة ” الخفجي” النفطية و اغلاق منشأة “الوفرة” النفطية كذلك في مايو سنة 2015 وهذه المرة لعقبات تشغيلية بالمنشأة، وسعيا من البلدين الشقيقين لايجاد توافق و مذكرة تفاهم من أجل استئناف الانتاج النفطي بالمنطقة المقسومة، كان لابد من احياء الاتفاقية من جديد، وخصوصا أن البلدين تجمعهما روابط أخوة و صداقة بين أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، و خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية.

مذكرة تفاهم بين السعودية والكويت حول المنطقة المحايدة

توصل ممثلي الجانبين السعودي والكويتي وزير الطاقة السعودي الامير عبدالعزيز بن سلمان و وزير النفط الدكتور خالد علي الفاضل الى مذكرة تفاهم هذا الاسبوع يوم الثلاثاء 24 ديسمبر 2019، حيث وقعا الجانبين نص المذكرة، وذلك فيما يخص استئناف انتاج النفط في المنطقة المشتركة بين البلدين، والتي تضم حقولا نفطية مشتركة الاستغلال، ويشمل الاتفاق بين البلدين حقل النفط “الخفجي” وحقل “الوفرة” اللذان يقعان في المنطقة المحايدة أو ما يسمى المنطقة المقسومة. مما يعبد الطريق نحو التعاون لاستئناف انتاج ما يتراوح 600 الف برميل نفط في اليوم. وقد قال وزير النفط والماء والكهرباء الكويتي خالد علي الفاضل ان اتفاقية الاستغلال غير مرتبطة باتفاقية منظمة اوبك لتخفيض الانتاج.

ارامكو السعودية ترحب بالاتفاق بين البلدين

رد الرئيس التنفيذي لمجلس شركة انتاج الطاقة ارامكو السعودية أمين ناصر على موضوع مذكرة التفاهم  قائلا أن اليوم هو يوم رائع في إطار التعاون والتكامل الاقتصادي والنفطي بين المملكة العربية السعودية ودولة الكويت، وذلك بالتوقيع على هذا الاتفاق الجديد بين الجاران،اذ يعتبران من الدول العربية الأكبر انتاجية للنفط في العالم. حيث توصل الطرفان إلى توافق في الرأي بخصوص الموضوع، وأن الوقت مناسب و الظروف سانحة الآن لاستئناف انتاج هذه المادة الحيوية في هذه المنطقة. وسيعمل كلا من الجانبان على ضمان  الظروف المواتية لاستئناف الانتاج  في اقرب مناسبة ممكنة.

التعليقات

اترك تعليقك