أخبار السعودية

قصة أغرب من الخيال .. القيافة تثبت نسب فتاة لقيطة بعدما فشل تحليل الـ”دي إن إيه” ! • شوف 360 الاخباري

قصة أغرب من الخيال .. القيافة تثبت نسب فتاة لقيطة بعدما فشل تحليل الـ”دي إن إيه” ! • شوف 360 الاخباري

جريدة المرصد: خلال ظهوره في برنامج أجاويد المذاع على قناة المجد حكى الراوي عبد الله المخالد قصة امرأة رأت عروساً في زفافها بالرياض وشعرت بالانجذاب لها. وعندما استفسرت عن تفاصيل حياتها اكتشفت مفاجأة لم تكن تتوقعها.

ولادة طفلة

بدأ الراوي قصته بقوله: “رجل خليجي تزوج امرأة واستأجر منزلا في الرياض وقبل تاريخ ولادتها حدثت طوارئ في بلده فسافر ، مشيرا إلى أنه أوصى جارهم القديم”. لزوجته.

وتابع: “في يوم الولادة أخذت المرأة العجوز المرأة إلى المستشفى وأنجبت طفلاً تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج ، بينما أخذت المرأة العجوز الأم إلى المنزل لرعايتها. وذهبت إلى المستشفى. للتحقق من الطفل ، بعد 5 أيام قيل للأم أن الطفلة قد ماتت وأن المستشفى اعتنى بجنازتها ، وعندما عاد الرجل بعد وفاة 4 أشهر أبلغته زوجته بوفاة ابنتهما. .

قابلت ابنتها بعد 20 عاما

وأضاف: عاش الزوجان معًا لمدة عشرين عامًا ، وأنعم الله عليهما بالبنين والبنات. وأضاف أن المرأة كانت تحضر حفل زفاف في الرياض وكانت منجذبة جدا للعروس. ولما سألتها عنها ، أخبروها أنها لقيط من مركز خدمات اجتماعية ، فذهبت إلى المركز لتسأل عنها وسمعت أن الفتاة وجدت أمام مسجد وهي طفلة ، ثم امرأة عجوز. – جارتها – أخذتها لتربيتها لأنها لم تنجب.

وتابع: ذهبت المرأة إلى السيدة العجوز وقالت لها: “آه أنت لا تخاف الله. خذ ابنتي وتبنيها”. فأجابت: أعوذ بالله من كلامك. ذهبت إلى الوزارة وأخذت الفتاة وتبنتها. ماتت ابنتك وروحي تسأل في كل مكان. وأضاف: “ذهبت المرأة إلى المحكمة وقدمت شكوى ضد السيدة العجوز وطالبت بإثبات نسبها من الفتاة”.

وأشار إلى أن المحكمة بعثت برسالة إلى المستشفى وجاء الرد: “في عام 1402 اندلع حريق بعد انفجار خرطوم أكسجين واحترقت الملفات ، وبالتالي لا يمكن إثبات نسب الطفل. “

استخدموا الحجاج بعد فشل تحليل الـ “دي إن إيه”

وأشار إلى أن المرأة طلبت تحليل الحمض النووي للفتاة وكانت النتيجة عدم وجود تطابق بين الفتاة والأم إلا أن الأخيرة رفضت هذه النتيجة وبناء على رغبتها طلبت المحامية إعادة فتح القضية. واستعانوا بأهل القيافة ونثروا الرمال وجعلوا المرأة والفتاة يمشيان مع النساء الأخريات ، فقالوا أن المرأة هي أم الفتاة ، وتكررت هذه القضية 3 مرات ، فأتوا. وسألتها العجوز ووسط تحذيرات الشيخ انهارت واعترفت بأنها نقلت الطفلة من المستشفى ووضعتها في مكان حتى أخذتها الوزارة ثم أخذتها ورفعتها.

بررت المرأة العجوز موقفها بالقول إنها كانت أكبر من أن تتزوج وتريد أن تنجب ابنة.

وختم بالقول إن الفتاة عادت إلى أهلها وأن الأم تخلت عن مقاضاة السيدة العجوز لأنها تربي الفتاة جيداً وتساعدها في حفظ القرآن.

قصة أغرب من الخيال .. القيافة تثبت نسب فتاة لقيطة بعدما فشل تحليل الـ”دي إن إيه” ! • شوف 360 الاخباري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى