التخطي إلى المحتوى
المملكة العربية السعودية….هل طوى ملف جمال خاشقجي بصفة نهائية؟

عادت قضية جمال خاشقجي للبروز مرة أخرى وبمعطيات جديدة خاصة بعد التصريح الأخير لولي العهد محمد بن سلمان الذي تطرق للموضوع في حديث لوسائل إعلام أمريكية، علما أن قضية خاشقجي شغلت الرأي العام الدولي بعد أن كانت وسائل إعلام قطرية سباقة للتطرق لهذا الموضوع بإسهاب كبير.

مقتل خاشقجي…رواية تركيا

مقتل خاشقجي هو الٱن في حكم اليقين، فالرجل دخل القنصلية السعودية في تركيا من أجل إستخراج بعض الوثائق الخاصة بزواجه لكنه لم يخرج من القنصلية لأنه تعرض لعملية إغتيال من طرف عدد من الأشخاص تقول الرواية التركية في غياب صور ووثائق تؤكذ بالملموس ما حدث بالضبط، لكن الحقيقة الأكيدة هي أن جمال خاشقجي أنتقل للعالم الٱخر وحمل معه أسرار موته تاركا لغزا يحير الكل ليومنا هذا.

النيابة العامة السعودية وجهت تهمة القتل لإحدى عشر متهما

مباشرة بعد عملية الإغتيال دخل القضاء السعودي على الخط وبدأت عملية التحقيق في ظروف إختفاء جمال خاشقجي على الأراضي التركية، ولحد الساعة لازالت جلسات محاكمة المتهين في مقتل خاشقجي تعقد بين الفينة والأخرى إلى أن يصدر حكم نهائي في الموضوع.

إعترف محمد بن سلمان بكون الجريمة وقعت وهو في السلطة

لكن السؤال الذي لازال ينتظر الإجابة هو، من أعطى الأمر بتصفية جمال خاشقجي؟ والحقيقة أن ولي العهد السعودي وبتلك الإجابة التي قدمها لوسائل إعلام أمريكيةً شبكة التلفزيون العامة الأمريكية ً يحيل على أشخاص ٱخرين هم الذين إرتكبوا هذا الجرم وفي نفس الوقت ينفي كل صلة له بمقتل جمال خاشقجي، علما أن عديدين ربطوا صراحة بين ولي العهد وتلك الجريمة الشنعاء، لكن يجب الإقرار صراحة أن المجتمع الدولي لا يملك دلائل قطعية لإتهام محمد بن سلمان بإعطاء أوامر تصفية خاشقجي.

ملف خاشقجي إقترب من نهايته

فعلا إقترب من نهايته لأن النيابة السعودية ستحسم الأمر وتصدر أحكامها في حق المتهمين، علما أن قضاء المملكة نزيه ولا يجامل أحدا، وبطي هذه القضية تعود المملكة لمواجهة الخطر الإيراني الزاحف على العالم السني من خلال أدرعه القوية، حزب الله، الحشد الشعبي، وحركة أنصار الله في اليمن.
شئ أكيد للملكة العربية السعودية قضايا أخرى أهم تنتظر الحل .

التعليقات

اترك تعليقك