التخطي إلى المحتوى
النعل الأمازيغي الذي جال العالم

لكل دولة على إختلاف ثقافاتها ذوق خاص في ألبستها وأحذيتها، وفي هذه التدوينة سنخُصُ بالذكر مدينة تقع جنوب المغرب إسمها “تافراوت” وهي مدينة أمازيغية تُعرف بلباسها المميز الذي لا يوجد في باقي المدن الأمازيغية من لباس “تاملحافت” وهو ثوب أسود طويل ترتديه النساء بشكل محدد و نعل “إدوكان” مميز لم يضل حبيس المدينة الأصلية على وجه الخصوص ومنطقة سوس على وجه العموم ، بل إنتشر في ربوع المملكة المغربية ومن ثَم جال العالم وكيف لا وهو الذي تعايش مع اللباس العصري والتقليدي.

أنواعه:

-تاشبَّالت (للإناث): كما في الصورة أسفله.

تاشبالت

-تاڭنيضيفت (للإناث): كما في الصورة أسفله.

تاڭنيضيفت

– تارِّيحيت(للإناث): كما في الصورة أسفله.

تارِّيحيت

-الرقَّاب (للذكور): كما في الصورة أسفله.

الرقَّاب

سبب إقبال الناس على إقتناء النعل :

ما يجعل الناس تقتني هذا النعل بقبول حسن، أنه مُعد من مكونات طبيعية على المستوى الداخلي، أما على المستوى الظاهري فسببه الزركشات الجميلة  المتنوعة، فالصُناع التقليديون يحاولون دوما تصميم الجديد والتنويع، فتبقى الحرية للزبون أن يختار حسب ذوقه، النعل التقليدي الأول البسيط (الذي يكون أصفر اللون بدون أي إضافات للذكور (=الرقَّاب) ويكون أحمر اللون بدون أي زركشات للإناث (=تارِّيحيت) )، أو ما تم تحديثه مع مرور السنوات بالزركشات وتنويع الألوان لكلا الجنسين، لكن بحظ أوفر للإناث (=تاشبَّالت/=تاڭنيضيفت).

إستعراض لهذا النعل المميز بجميع أشكاله :

  • للذكور:

  • للإناث:

(للملاحظة: أذَّكر أنه الأصل في اللون الرئيسي للإناث هو الأحمر، لكن في السنوات الأخيرة أُضيفت ألون أخرى كالأسود و الذهبي والأخضر والأزرق الفاتح والرمادي ..)

التعليقات

اترك تعليقك