التخطي إلى المحتوى
القيمة الكبيرة للنجاحات الصغيرة في يومك

تخيل نفسك في سباق ومن أول السباق كنت متقدما ولو بتقدم بسيط فيا ترى هل سيكون تأثير هذا التقدم على نفسيتك إيجابي أو سلبي غالبا سيكون إيجابي طبعا و ستتحفز أكثر للمحافظة على تقدمك الذي يزيد من فرصك في الفوز في المقابل فلتتخيل نفسك بدأت متأخرا مقارنة بباقي المتسابقين فهل سيكون تأثير هذا التأخر على نفسيتك أيحابي أو سلبي غالبا سيكون سلبي لأنك ستشعر بضعف فرصتك في الفوز .

النجاح الصغير

الفكرة بكل بساطة أنك لو بدأت يومك ولو بإنجاز بسيط جدا فإنه سيحفزك لمواصلة اليوم بنفس النشاط و العقلية لتحقيق إنجازات أكبر إنجاز صغير مثل تنظيم فراشك بمجرد أن تستيقظ في الصباح إذ هناك كتاب في الواقع ينصحك لو انك تريد تغيير العالم فعليك البدء أولا بتنظيم سريرك إذ ستدخل في طور الإنجاز منذ بداية اليوم كما أنك ستشعر بالراحة و الطمأنينة بما أنك ستجد سريرك جاهز بإنتظارك في نهاية اليوم و ستجني نتيجة إنجازك البسيط.

إبدأ باكرا

علما وأنك ستشعر باللذة الحقيقية لو جربت بداية يومك بعد الفجر مباشرة و تنجز بعض الأعمال قبل الخروج من البيت ففي الوقت الذي مازال معظم الناس نائمون فيه ستكون أنت قد حققت شوطا كبيرا من الإنجاز خلال كامل اليوم و ستزداد فرصك و تحفيزك لإحراز إنجازات اكبر في المقابل لو جربنا العكس بإستيقاظنا في وقت متأخر أو يضيع منا جزء كبير من اليوم بدون أن نكون قد بدأنا اليوم أصلا فالنتيجة ستكون شعورنا بالإحباط و الذي يؤثر بشكل سلبي على قدرتك في الإنجاز.

فالخلاصة بسهولة أن البدء هو سر السبق فلا تضيع ما يقارب النصف ساعة على السرير في تصفح وسائل التواصل الإجتماعي بل انهض و قم بشيء مفيد حتى ولو كان بسيطا و إذا لم تفعل هذا فحاول أن تعوضه في عملك إذ يمكنك اثر وصولك تحضير مشروبك المفضل ثم مباشرة تهتم بمهام عملك و بهذا في نهاية اليوم من حقك تطوير مهاراتك التي ستعود بالنفع عليك و على صاحب العمل.

التعليقات

اترك تعليقك