التخطي إلى المحتوى
إذا كنت تمتلك هذه العادات … فأنت من الأذكياء

من الرائع أن يكون الإنسان ذكيا لأن ذلك ببساطة سيساعده على إنجاز مهامه اليومية بشكل أسرع و أكثر دقة كما أن الذكاء يساهم بشكل فعال في مدى قدرة الفرد على تحقيق أهدافه لذلك ستشارك معك في الأسطر القادمة من هذا المقال أهم الصفات و العادات التي يحظى بها الأشخاص الأذكياء فكم عادة منها تمتلك أنت.

الفوضى على المكتب و السهر لوقت متأخر

لا تعد الفوضى التي نراها على مكاتب الأذكياء دليلاً على عدم التنظيم و التشتت بقدرما أنها برهان قوي على ما يحضى به الشخص من طاقات إبداعية هائلة و لعل أبرز مثال في هذا الصدد هو ألبرت آينشتاين الذي عرف عن مكتبه و مكان عمله أنه دائم الفوضى كما أن هذا يعتبر دليلاً آخر عن العمل الجاد و الإجتهاد بالنسبة الأذكياء الذين عادة ما يفضلونه في ساعات متأخرة من الليل نظراً لعدم قدرتهم على التركيز في خلال النهار.

يكرهون الأصوات المزعجة

إذا أردت تعذيب شخص مرتفع الذكاء فقم بإصدار أصوات مزعجة سواءاً كان ذلك على الطعام أو حتى في مكان آخر و ستشهد ثورة غضب لا مثيل لها و يعود سبب ذلك لأن الأشخاص الأذكياء في حالة نشاط عقلي و ذهني مستمرة طوال اليوم بلا انقطاع و وجود هذه الأصوات بالضرورة يقطع عنهم حبل أفكارهم و يمنعهم من استخلاص المعلومات فينزعجون بسبب ذلك.

أحلام اليقظة و التحدث إلى أنفسهم

بغض النظر عن كون أحلام اليقظة تزيد من فرصة تحقيق الأهداف و الوصول إلى الغايات البعيدة برسم خطط و مسارات داخل المخيلة المبدعة للأشخاص ذوي الذكاء المرتفع فهي أيضاً و كما أثبتت دراسات عديدة تزيد من استرخاء الدماغ و راحته مما يخوله للعمل بكفاءة أكبر و إيجاد الحلول للمشكلات بصفة أسرع خاصة إذا تتخللها حديث مع النفس و بناء حوار عقلاني مع الذات فهذا بالتأكيد يمثل صفة هامة من صفات الأذكياء.

العزلة و البقاء في المنزل

إن طريقة تفكير الأشخاص الأذكياء و معالجتهم للأمور التي تحدث حولهم حتما تختلف عن الأشخاص العاديين لذلك عادة ما يفضلون الإبتعاد كليا عن الممارسات أو الأنشطة التي تتطلب منهم التواصل مع المجموعة أو الآخرين بصفة مباشرة فتجدهم يفضلون المكوث في المنزل و إدارة أعمالهم من هناك حتى و إن كانو يتمتعون في أحيان كثيرة ببعض الكسل الذي يجعل أي نشاط بدني غير مثير للإهتمام أو ممل بالنسبة لهم.

التعليقات

اترك تعليقك