روايات وقصص

عالم الجن الخفي وأنواعه للكاتب عمرو عكروت.

عالم الجن الخفي وأنواعه للكاتب عمرو عكروت:

الجن ماذا يريد من الإنسان ولماذا يسعي دائما إلى تلبسه وإيذائه، لماذا هل يكره الجن الإنسان وما سبب هذا الحقد والكره وهل الإنسان فريسة سهلة لكائنات العالم الآخر أم يستطيع المقاومة ؟ .. ولماذا يخاف الإنسان من الجن ؟ ..
ربما جواب هذه الأسئلة يكمن في طبيعة الجن، فأن تقاوم كائن تراه ويراك هو أمر ممكن، لكن مقاومة كائن غامض وغير مرئي فهذا صعب جدا ويبث الرعب في النفس.

لماذا قد ينتقم الجن من البشر ؟

يقترن الجن بالإنسان اعتقادا منه أن الإنسان يتعمد أذاه، وقد يؤذي الإنسان هذه المخلوقات دون أن يدري.

ويتشكل أذى الإنسان كالآتي:

1 – الصراخ والبكاء والغناء في الحمام، فالحمام المكان المفضل للجن .
2 – إيذاء القطط والكلاب والغربان وبعض الحيوانات التي من الممكن أن تكون أصلا جني متشكل في هيئة حيوان .
3 – قراءة كتب السحر ومحاولة استحضار الأرواح مثل الويجا وبعض الأشياء الأخرى .
4 – القفز من مكان عال دون أن يسمي الله فيسقط على جني نائم أو شارد .
5 – يوجد جني أصله شرير فيؤذي الإنسان دون داع ودون مبرر .
6 – قتل ذرية احد زعماء الجن بدون قصد مثل أطفاله وأبنائه .

وللمعلومة فأن الجني أحيانا يحاول الاعتداء الجنسي على الإنسان وينجح في ذلك كثيرا، وبعض الجن يعشقون فتيات البشر ويتحرشون بهن أثناء نومهن .

والجن أيضا يستطيع أن يقتل إنسان إذا أراد ذلك، لكنه لا يستطيع أذى أحد ذو إرادة وإيمان قوي وهو غالبا ما يبحث عن الطرائد والفرائس الضعيفة نفسيا وروحيا .

جن المرايا:

كثيرا ما ارتبطت المرايا بقصص الجن وخصوصا الجن العاشق , ولكن ما القصة ؟ هل فعلا المرايا لها علاقة بالجن ؟ وهل نحن نرى كل شيء فعلا كما نظن ؟

قد يقول قائل بأن المرايا ليست سوى زجاج مطلي يظهر لنا انعكاس صورنا، وهذا صحيح، لكن عدم رؤيتنا لشيء آخر سوى انعكاس صورنا لا يعني عدم وجود شيء آخر، فالقدماء قالوا بأن المرايا هي بوابات لعوالم آخر تقذف إلينا بأشياء لا تستطيع حواسنا القاصرة إدراكها.

فنحن فيزيائا لا نستطيع رؤية كل شيء  لماذا لا نرى خلف الجدران ؟ ولا نستطيع رؤية بعض الألوان أو الإشعاعات كما هي حقا كالأشعة الحمراء وما فوق البنفسجية.

أن قصور حواسنا ومحدودية إدراكنا يفسر لنا لماذا لا نستطيع رؤية العالم الآخر , ولماذا لا نرى غير أنفسنا في المرآة , في حين أن أكثر المرايا التي في منزلنا قد تكون مسكونة بالجن من حيث لا نعلم .

وبسبب اقتران المرايا بالجن والعالم الآخر فقد ارتبطت منذ القدم بالسحرة في الفلكلور الشعبي حيث يكون هناك جني ساكن للمرآة يخبرهم بأمور غيبية .

الجن العاشق ماذا يريد ؟

هل يمكن للجن أن يعشق ويعاشر الأنس ؟

في الحقيقة قد يعاشر الجن الأنس ولكن بشروط مذكورة في الكتب الدينية والتراثية .

وتتم منكاحة الجن للإنس على الشكل التالي:

1 – الاستمتاع أثناء النوم: حيث يستمتع الجن بالإنسان دون شعوره أثناء نومه .
2 – المعاشرة الغير مرئية: يشعر الإنسان بمن يعاشره دون أن يستطيع ردعه .
3 – التشكل على هيئة إنسان: صدق أو لا تصدق فقد يتشكل الجن العاشق أو يتلبس بالإنسان مثل تلبسه بالرجل لمعاشرة زوجته والعكس.

قال تعالى: ﴿وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ﴾ قال المفسرون: هذه صورة من صور إيقاع الشيطان بالإنسان .

اغلب الجن العاشق يكون من نوع الجن الطيار وهو نوع مشاكس كثيرا ويشتهي العبث مع الإنس لأنه جني عامر أي يسكن البيوت .

وكنتيجة من كل ما قلناه سابقا نستنتج:

1 – الجن يستطيع معاشرة المرأة .
2 – الجني يستطيع التلذذ بالمرأة لكنها تشعر ولا ترى .
3 – لو تشكل الجني على شكل إنسان فأنه يستطيع فض بكارة المرأة البكر وهذا نادرا ما يحدث .
4 – الجن دون تشكل يستطيع معاشرة المرأة ولكن دون فض بكارتها.

أنواع الجن المختلفة وصفاتهم:

الجن الضوئي: وهذا النوع مختص بالمسلمين فقط وهم أولاد وأحفاد الجن وهم اقوي أنواع الجن على الإطلاق ومنهم الأمراء والملوك وأعدادهم قليلة جدا .

الجن القمري: وهذا النوع يمثل 80 في المائة من المسلمين و20 في المائة من الشياطين ويستطيع الجن الضوئي والقمري التزاوج بينهم ومقاتلوهم شرسين .

الجن الناري: أهم الأنواع وهم أصل وجود الجن فلم يكن أي نوع موجود منذ خلق الجن وينتمي إليهم إبليس لعنه الله وهناك شق منهم يسمي الأبالسة وعبدة النار وقبائل الجن الأزرق والأحمر والجن الأخضر وهذه القبائل يسيطر عليها أولاد إبليس .

وهذا النوع يمثل أكثر من النصف في عالم الجن وكفارهم أكثر من مسلميهم، ويتميز هذا النوع بالعناد والتكبر وتكون أشكالهم مخيفة جدا ويستخدم هذا النوع أسلوب النفخ الناري إذا أراد أن يمس جسد الإنسان وهذه هي الطريقة المفضلة لديهم فيشعر المريض بحرارة المنطقة التي يسكن فيها الجني .

الجن المائي: هم جن يعيشون في البحار والمسطحات المائية وهذا النوع يتلبس بالإنسان أثناء السباحة والكثير من هذا النوع هم أطباء الجن .

الترابيون جن الأرض: يسكنون الأرض ويستطيع هذا النوع التنقل في باطن الأرض بسرعة رهيبة، وهم من اقصر أنواع الجن من حيث الطول حيث يشبهون الأقزام ويحتكون بالإنسان كثيرا وأحيانا يسكنون البيوت ويعمرون فيها .

الجن الهوائي الجن اللطيف : من أنواع الجن ونادرا ما يمس الإنسان وإذا مسه يكون المس جزئي لا يشكل خطرا وسميناه اللطيف لأنه اقل أنواع الجن تحملا فهو لا يتحمل مثل باقي الجن ولا يخاطر في قتال أنواع مثال الجن المائي لأنه ضعيف فقدرته تقتصر في السماء .

الإنسان ليس فريسة سهلة:

يعتقد الإنسان نفسه فريسة سهلة ولكن يجب أن لا ينسى انه أكثر الكائنات التي ميزها الله وإن كان الإنسان قوي الإيمان فأنه من الصعب أن يتردد عليه الجني بصورة ما وان تردد عليه أو تلبسه فأنه يكون ضعيف جدا ولا يستطيع فعل شيء مع الإنسان قوي الإيمان فالله هو الذي خلق الجن والإنس وخلق لكل شيء سبب فالجن شيء مخلوق معنا وهو كائن مثلنا .

الجن والتشكل:

الجن يحب كثيرا مخادعة البشر فقد يتشكل على هيئة القطط والكلاب والثعابين، وأشهر الحيوانات أرتباطا بالجن هي القطط، ويظن البعض أن الجن يظهر بهيئة قطة سوداء فقط، لكن لا، فمثلا إناث الجن تهوي التشكل في هيئة قطط زاهية اللون .

كيف نعرف أن القط أو الحيوان هو جني متشكل:

1 – نجد الحيوان عكس طبيعته، فمثلا بعض القطط خجولة ولكن الجن يجعلها لا تهاب البشر.
2 – النظر إليك مطولا وبغرابة، سوف تجد الحيوان ينظر إليك بشكل غريب وكأنه بشر مثلك.
3 – تغير صفاته ودرجات لونه، فمثلا إذا التبس بقط اسود فيصبح القط أكثر سوادا.

زواج الجن:

حياة الجن قريبة إلى حياتنا كبشر، لذا لديهم الحب والمشاعر والكراهية، ولديهم مراسم وطقوس خاصة في زواجهم، وسن الزواج لديهم 240 عاما، وتمتلك الجنية الأنثى غشاء بكارة مثل الأنثى البشرية وهو دليل شرفها.

وتلد مثل الأنثى البشرية تماما ويمكن أن يصل عدد مواليد الجن إلى 12 مولود دفعة واحدة وترضعهم وتهتم بهم ويمكن أن تستغرق فترة إرضاعهم عمر إنسان كامل. لكن بعض أهل العلم قالوا أن الشيطان يتوالد عن طريق البيض. وقد احتج من قال أنه يبيض بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: لاتكن أول من يدخل السوق ولا آخر من يخرج منها، فيها باض الشيطان وفرخ رواه البرقاني في صحيحه كما قال النووي في رياض الصالحين.

ختاما:

الجن مخلوق مثلنا يحب ويشعر ويحزن ويفرح ولديه قبائل وعائلات وهو شيء طبيعي ومذكور في القرآن لذا احترس فأنت لست وحدك في الظﻻم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى