روايات وقصص

رواية عينيكي وطني وعنواني (بقلم الكاتبة امل نصر) الفصل الاول

رواية عينيكي وطني وعنواني (بقلم الكاتبة امل نصر) الفصل الاول 

نبذه عن الكاتبة

انا الكاتبة امل نصر ( بنت الجنوب ) لدي عدة روايات اليكترونية مثل ست الحسن جزئين ورواية سحر سمرة بالإضافة لعدة قصص قصيرة
ورواية ورقي ( البريئة والمُطارد) لدي صفحة بسم بنت الجنوب اسستها لنشر الروايات من سنة تقريباً تقارب العشرة الاف متابع الاَن
وهذه الرواية هي اجدد الروايات التي اعمل بها حاليا

المقدمه

شعرت وكأن ألارض تدور بها … انقباض قلبها لم يهدأ منذ الصباح .. منذ ان أخبرها والدها .. بالساكن الجديد في الشقة المقابلة لشقتهم كيف ستجاور هذا البغيض ؟ وهذه الذكرى القديمة تعود امامها الاَن .. فى ابشع صورها .. بمجرد النظرة فقط .. فى وجه من احرق صدرها على اعز احبابها !! ام انها اشارة جيدة لكي ينكشف السر القديم .. ومن ظلم قديماً قد اتى ميعاد استرداد حقه ؟

رواية عينيكي وطني وعنواني (بقلم الكاتبة امل نصر) الفصل الاول 

الفصل الاول

 

دلفت لداخل غرفتها بخطواتٍ مثقلة وموجة من الغضب تحتاجها بعنف.. من وقت ان سمعت من ابيها اسم الجار الجديد لشقتهم .. وعقلها يرفض بشدة استيعاب هذه المفاجأة الغريبة .. كلما دار بمخيلتها ان هذا البغيض اصبح جارها والباب امام الباب اقشعر بدنها وتحفزت كل خلايا جسدها بشراسة نحوه..

وصلت الى شرفة الغرفة فوقفت تنظر للأسفل على هذه السيارة الكبيرة والمخصصة لنقل الاثاث .. فى أعلى السيارة من الخلف كان واقفاً يُساعد العمال او من تبرع من اهل المنطقة في حمل قطع الاثاث لنقلها فى تجهيز الشقة .. مشمراً اكمام قميصه الاسود وكاشفاَ عن ذراعيه القويتان على بنيان جسده العضلي ..ملامح وجهه الرجولية الجذابة على شعر راسه الفاحم السواد .. لفتت انظار معظم الفتيات والنساء فى المنطقة ممن وقفن في شرفاتهن او من تمهلت اثناء سيرها وهي تحدق بعيناها عليه كالبلهاء ..الوغد الملعون مازال محتفظاً بجماله الخاطف للأنفاس وتلك الهالة الجاذبة لكل صنف مؤنث.. غصة مريرة ابتلعتها في حلقها حسرة على من زُهقت روحها هباءاً ..فتمتمت بحرقة وهي ترتد للخلف عائدة حتى سقطت بتعب على طرف تختها

– فاتن !!

………………………..

توقف بسيارته على أطراف الحي الضيق تنتابه الحيرة.. فى التقدم الى الميدان الكبير حيث السكن الجديد لأخيه ووالدته.. ام التراجع كي لا يكسب عداء ابيه الغاضب على خروج زوجته من منزله وابتعادها عنه في تحدي واضح لارادة الزوج الكهل والمتزوج حديثاً بفتاة بعمر أبناءه ..بحجة مرض الزوجة وعدم مقدرتها على تلبية طلباته واحتياجاته..زفر حانقاً من تردده على اتخاذ قراره فى امر هام كهذا .. فهو لم يكن ابداً من محبي التصادم والاحتجاج عكس اخيه الكبير الذي نشأ على تحمل المسؤلية منذ الصغر ولديه حق الاعتراض او التمرد اذا لزم الأمر .. اما هو فكان دائماً المدلل من ابيه ووالدته .

ترجل من سيارته ليستنشق بعض الهواء النقي فى الخارج فالتقطت اذانه بعض الهمهمات النسائية القريبة منه .

– يالهوي على القمر يابت ايمان ..اموت انا .

– دا بينه غريب يامنيلة على عينك .

تصلب مكانه مسترق السمع كاتماً بصعوبة ابتسامته .

– هو فعلاً شكله غريب عن المنطقة من نظافته وحلاوته ؟

– او ممكن يكون اجنبي ياشروق ؟

– تصدقي صح يابت الحلاوة دي فعلاً تدي على اجنبي

لم يستطع الصمود اكثر من ذلك فالتفت اليهم برأسه فجأة اجفلهم ..ظهر الارتباك جليا على قسمات وجههم وهن يسرعن بخطواتهم تتخطيانه .. تتهامسان بصوتٍ خفيض .

– يانهار اسود دا بابينه سمعنا.

اسرعن بخطواتهن امامه فى الجهة الأخرى من الشارع وهن يكتمن ضحكاتهن ..ظل هو ساكناً في مكانه وتابعت عيناه سيرهم حتى خروجهم من الحي .. كان يبدوا من مايرتدينه من ملابس ومابيدهم من دفاتر انهم فتياتٍ جامعيات ..الاولى كانت نحيفة بشعرها الاسود على بشرة رقيقة وبيضاء ..لم يلتفت جيداً عليها وذلك لتعلق نظراته بالفتاة الثانية ..ذات الوجه المستدير بالملامح البريئة والتي اختلطت بشقاوة فطرية ..ظهرت بوضوح حينما استدارت برأسها اليه بابتسامة رائعة قبل ان تخرج من الحي وتختفي هي وصديقتها .

…………………………

– انتي كنت فين ياماما؟

التفتت سميرة على صوت ابنتها وهى تدلف لداخل المنزل..فعدلت عن دخول المطبخ وذهبت اليها فى الصالة الصغيرة وسط المنزل وهي تقول :

– ابلة فجر ..اخيراً يااختي صحيتي وخرجتي من اوضتك..مش بعادة يعني تتأخري في نومتك كده ؟

انتظرت فجر حتى جلست والدتها على الاريكة بجوارها فقالت بتوتر :

– لا ما انا كنت راجعة من شغلي تعبانة وراحت عليا نومة .

نظرت اليها والدتها بتفحص تسألها :

– انتي فعلاَ شكلك متغير ..هو ايه اللي تاعبك بالظبط ؟

ازاحت كف والدتها عن وجهها برفق قائلة :

– ياماما دول كانوا شوية صداع وراحوا لحالهم..المهم انا خرجت من اوضتي مالقتش غير ابراهيم بس هنا فى البيت قبل مايخرج هو كمان ويروح السنتر ..هو انتوا رحتوا فين ؟

– يعني هانروح فين يعني؟ اختك لسه مارجعتش من جامعتها وانا طلعت بصنية أكل للجيران الجداد ارحب بيهم ….

قاطعت والدتها قائلة بحدة :

– نعم!! وانتي توديلهم أكل ليه ان شاء الله؟ هما كانوا قرايبنا ولا لينا بيهم سابق معرفة.

صاحت عليها سميرة بحنق :

– في ايه يابت مالك ؟ هو انتي هاتبصي على اللقمة كمان ؟ دا الراجل وامه العيانة ملخومين فى ترتيب العفش.. نسيبهم جعانين احنا بقى عشان مش قريبنا ولا نعرفهم .

اخفضت نبرة صوتها تحاول تخفيف حدتها فى القول:

– ياماما انا مابصيتش فى لقمة ولا حاجة ..انا بس مش عايزة يبقالنا علاقة كده من اولها مع ناس غريبة عننا ومنعرفهاش .

– غريبة دا ايه بس يافجر ؟ دول ناس ولاد اصول يابنتى وولاد عز كمان.. والست الكبيرة تتحط على الجرح يطيب بس المرض بقى هدها والراجل جوزها ماتحملش تعبها قام متجوز عليها عيلة من دور عياله من غير مايراعي شعورها ولا احساسها ..لكن ابنها بقى ربنا يحرسه لشبابه مخلصوش قهرة والدته .. خرج بوالدته يعزل بيها وترك لوالده الجمل بما حمل .

سألت فجر مندهشة :

– وانتي لحقتي تعرفي دا كله امتى ياماما؟

– من والدته نفسها..ماانا قعدت معاها والكلام جاب بعضه دا حتى والدك كمان اتعرف على ابنها اسم النبي حارسه علاء ..حتة شاب انما ايه حاجة تشرح القلب ..دا ابوكي معجب بيه اوي .

فعرت فاهها مذهولة :

– حاجة تشرح القلب!! لدرجادي ياماما ؟

– بكرة تشوفيه وتعرفي بنفسك .

تنهدت سميرة بصوت واضح قبل ان تقوم من جوارها وهى تتابع :

– انا قايمة اغسل المواعين اللي اتكومت فى الحوض وبالمرة احضرلكوا حاجة للعشا.

نظرت فى اثر والدتها وهي تتمتم بصوت خفيض:

– دا على اساس اني لسة ماعرفتوش !

اجفلت مخضوضة على صوت صفق الباب وشقيقتها تدلف هاتفة بمرح :

– يالهوي يالهوي على جارنا الجديد يابت يافجر طول وعرض ولا نجوم السيما بالظبط ..شوفتيه ولا لسة ؟

اغمضت عيناها بتعب وهي تحرك رأسها بيأس :

– شوفته ياشروق شوفته .

على اقرب المقاعد ارتمت شروق وهي تتسائل بحالمية:

– هو انا ايه حكايتي النهاردة مع الرجالة الحلوة ؟

……………………………

 

في الشقة المجاورة وتحديدا بداخل الغرفة القريبة من غرفة فجر تناولت زهيرة دوائها واستلقت لتنام على التخت الجديد .. بعد ان تمكن الارهاق وتعب اليوم فى نقل الاثاث وترتيبه من جسدها الهزيل .. رفعت رأسها على صوت الطرق الخفيف على باب الغرفة فرحبت بابتسامة قائلة:

– ادخل يانور عيني انا لسه صاحية.

فتح الباب فازداد اتساع ابتسامتها وهي تراه يتقدم لداخل الغرفة نحوها حتى جلس بجوارها على طرف التخت فتناول كف يدها يقبلها بحنان:

– معلش بقى تعبتك معايا النهاردة ياست الكل .

زمت شفتيها بحنق قائلة :

– تعب ايه ياواد اللى تعبتوا ؟دا انا اَخري كنت بشرف وبس على العمال اللي انت اجرتهم مخصوص يوضبوا الشقة .. انا حتى ملحقتش اوضب الهدوم فى الدولاب.

قال مازحاً وهو ينظر للحقائب الموضوعة ارضاً :

– وماله ياست الكل ارتبهم انا من عنيا دا انت تؤمري.

لكزته بقبضتها على ذراعه قائلة بحزم محبب :

– ملكش دعوة بهدومي ياقليل الادب انت ..انا هارتب حاجتي بنفسي .. بس بكرة الصبح بقى احسن انا النهاردة خلاص..

تثائبت وهي تقاوم نومها فتابعت

– المهم بقى انت قدرت تلاقي محل هنا فى المنطقة ولا لسة

قبل جبينها قائلاً :

– نامي انتي دلوقتي وريحي جسمك .. وبكرة ابقي اسأليني براحتك بقى .

كررت بأصرار :

– يابني انا معاك اهو ..قولي بس لقيت محل ولا لأ ؟

اجاب يأساً :

– ياستي انا خدت فكرة النهاردة من السمسار عن بعض المحلات الجديدة والفاضية فى المنطقة وبكرة بقى ربنا يسهل ونعتر على واحد كويس .. المنطقة هنا عمومي ومهمة يعني ربنا يجعلها فاتحة خير علينا ان شاء الله .

كان يتكلم بأسهاب فلم يعي الا متأخرا ان والدته استسلمت لسلطان النوم ولم تعد منصتة له .. ظل بجوارها لبعض اللحظات متأملاً وجهها الجميل..لقد كانت والدته فائقة الجمال فى شبابها ببشرتها الحليبية وعيناها الخضروان .. كانت من اجمل فتيات الحي حينما تزوجها ابيه ابن الحسب والنسب وصاحب اكبر محل أدوات صحية .. ولكنها أصيبت ببعض الأمراض المزمنة مبكراً كالسكر والضغط والاَم الظهر والعظام .. في البداية كانت محاطة برعاية زوجها واهتمامه ولكن مع مرور الايام زال الاهتمام والرعاية رويداً رويداً حتى تلاشى تماماً وانتهى اَخيراً بزواجه من عاملة فى المحل.. نيرمين.. كلما تذكرها وتذكر الاعيبها المكشوفة عليه قبل ان تفقد الأمل منه وتنصب شباكها على ابيه فتوقعه فى شركها ..فارت الدماء بعقله وجسده فزفر بضيق على احساس العجز الذي تمكن منه فى التصدي لها.. مسح بكف يده على وجهه يحاول تهدئة اعصابه .. ثم تناول غطاء الفراش ودثر والدته جيداً وقٌبل رأسها قبل ان ينهض من جوارها ليستنشق بعض الهواء النقى فى شرفة الغرفة علّه يهدأ النار المشتعله فى صدره … اخرج عبوة السجائر فسحب واحده ووضعها فى فمه وهم باٍشعالها بقداحته … ولكنه وقف باهتاً وارتخت يداه حينما لمح هذه الجميلة الواقفة فى شرفة الشقة المجاورة… كانت ملتفة بشالها تنظر للأمام وخصلات شعرها الحريري تتطاير بنعومه فى الهواء … يبدو انها كانت شارده مما سمح له بتأملها لفتره مبهوراً حتى اللتفت هى عن غير قصد لتجفل اليه فاشتعلت نظراتها وهى تنظر اليه كنمرة متوحشة .. انتفضت لتخرج من الشرفة على الفور … فابتسم بتسليه وهو يشعل سيجارته وهو ينفث دخانها فى الهواء باستمتاع.. تمتم وهو يبتسم مع نفسه :

– دي باينها هاتبقى فل ان شاء الله.

………………………..

 

تقطع الغرفة ذهاباً واياباً على قدميها بغير هوادة من وقت ان رأته بهذا القرب وهو ينظر اليها بكل وقاحة بداخل شرفته القريبة من شرفتها ..ونار من الغضب المكبوت اشتعلت بأحشائها تمزقها بعنف وشراسة.. لقد كانت بالكاد قد تناسته عندما خرجت لشرفتها مستسلمة لنسمات الجو الباردة والمحببة اليها فى هذا الطقس ..لتجده فجأة امامها مقتحماً خصوصيتها.. حاولت تنظيم انفاسها لتخفيف هذا الشعور البغيض الذي انتابها بقلة الحيلة والقهر ..انقذها رنين الهاتف برقم تعشقه بعشق صاحبته.

اجابت بهدوء.

– الوو ..

وصلها الصوت المحبب بمرح:

– الوو .. انتي فين ياعنيا ؟ ماسمعتش صوتك من مدة يعني ؟ .

تبسمت بخفة قائلة :

– مدة ايه بس ياسحر ؟ دا احنا اليوم كله مع بعض فى المدرسة .

– ماهو ده اللى مجنني يابنتي .. انك ترجعى من شغلك وتقعدي الفترة دي كلها من غير ما تزعجينى باتصال واحد حتى يبقى انا كده اقلق بقى.

صمتت قليلاً قبل ان تجيبها :

– لا ماتقلقيش ياسحر انا بس كنت مصدعة وخدتني نومة لهتني عن ازعاجك.

وصلها صوت صديقتها القلق .

– لا يافجر .. انا بعد ما سمعت نبرة صوتك دي بقيت متأكدة ان في حاجة بجد تعباكي مش هزار ..هاتقدري تتكلمي فى الفون ولا تصبري للصبح عشان الوقت اتأخر دلوقتي على الخروج .

اومأت برأسها تقول

– اشوفك بكرة ياسحر في المدرسة ان شاء الله تصبحي على خير.

بعد ان نهت المكالمة مع صديقتها الحبيبة .. استلقت على فراشها تبتغي النوم والراحة قليلاً عن ما يدور برأسها.

…………………..

 

فى الجهة الاَخرى بعد ان انهت مكالمتها اللتفت مرة ثانية للتصحيح فى كوم الكرسات المتناثرة امامها على طاولة المكتب بعد اختبار الشهر الذي فاجئت به طالبات الفصل بالامس ..بدون سابق إنذار

رفعت رأسها على صوت حفيف فستان قادم مع وقع خطوات كعب حذاء عالي بداخل الغرفة ورائحة العطر النسائي الذي تعلمه جيداً .

– هااا ايه رأيك ؟

فغرت فاهها وتدلى فكها بذهول وهي تري والدتها تلتف امامها بفستان سهرة بالون الفضي مطرز ببعض حبات الخرز على الصدر .. فانعكست اضاءة الفستان مع حبات الخرز على وجه المرأة الابيض وهي تبتسم بتفاخر و تسأل بالحاح:

– هاا ياسحر ..ماقولتيش رأيك فى الفستان ايه ؟

فاقت من ذهولها وهى تضرب بكف يدها على سطح المكتب قائلة:

– عايزاني اقول رأيي فى ايه ياماما ؟ فى سنك ده ومكانتك كموظفة محترمة فى القطاع الحكومي لابسالي فستان بترتررر؟

شهقت رجاء تتخصر امامها مستنكرة:

– وماله سني ياعنيا ؟ كبرت بقى ولا عجزت دا انا اعرف ناس فى سني ولسة مااتجوزوش ..وان كان على الاحترام فانا محترمة غصبٍ عن الكل ..يعني البس ترتر ولا مشخلع حتى ماحدش له عندي حاجة .

عضت سحر على شفتيها تكتم غيظها قبل ان تسأل:

– طيب ولما هو كده زي انتي مابتقولي ..عايزة رايي فى ايه بقى ؟

قالت رجاء بتوسل :

– عيزاكي تقولي رايك بجد فى الفستان وانا لابساه من غير ما ترمي كلامك الدبش كده فى وشي .. انا ماليش هنا فى البلد دي غيرك ياسحر عشان اسأله فى حاجة ضروري زي دي ..فرح بنت اخويا قرب و عايزة اللحق اجهز نفسي بقى .

– ماشي ياماما حاضر.

كظمت امتعاضها بصعوبة وهي تستجيب للابتزاز العاطفي من ناحية رجاء ..فالقت نظرة متأنية على ماترتديه لتفحصها جيدا قبل ان تبدي رأيها ..الفستان لم يكن سئ بأكمله .. فقد كان منسدل على قوامها المتناسق بنعومة ..بالإضافة ان قماشه لم يكن بالضيق الذي يجعله يلتصق بجسدها .. تنهدت بيأس حتى وجدت ضالتها اَخيراً وهى تنظر على منطقة الخصر ..فابتسمت داخلها بخبث لتجيب والدته بكل ضمير:

– بغض النظر عن الترتر ياست ماما .. فلو نظرنا نظرة شاملة على الفستان هانلاقيه طويل واكمامه طويلة دا غير انه كمان لايق عليكي بس ياخسارة بقى فيه عيب مهم قوي .

سألتها مجفلة :

– ايه هو العيب اللى فيه؟

– كرشك

– نعم !!

– بقول الحق ياماما ..كرشك ظاهر قوى فى الفستان .

تنهدت رجاء بغيظ وهو تتمتم بصوت خفيض :

– ماشي تمام ..هنلاقيله صرفة ان شاء الله .

سألتها ببرائة:

– هاتشفطي كرشك ولا توسعي الفستان ؟

هتفت عليها حانقة :

– مالكيش دعوة .. انتى قولتي رأيك وكتر خيرك على كده ..المهم بقى امتى هاتجهزي انتي كمان وتشتري حاجة عدلة عشان فرح بنت خالك .

– هي غنوة ياماما وعايزاني اغنيها؟ماقولتلك مش رايحة فرح الزفتة بنت خالي ولا راجعة البلد دي تاني نهائي ..هو انتي ايه مازهقتيش ؟

رفعت رجاء طرف فستانها وهي تردد مع خروجها من الغرفة بتصميم:

– لا مازهقتش ياسحر وهاتروحي الفرح معايا يعنى هاتروحي الفرح .

بصوت عالي صاحت هي الأخرى كي تسمعها :

– وانا قولت مش رايحة الفرح يعني مش رايحة الفرح واما اشوف كلمة مين بقى فينا اللي هاتمشي؟

 

…..يتبع

عايزة رأيكم بقى وتركيزكم كويس فى اللي جاي

عشان اللي جاي كتيررر .. وماتنسوش التفاعل كويس ياريت بقى…. قراة ممتعة ان شاء الله .

#امل_نصر

#بنت_الجنوب

الفصل الثانى من هنا

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى