التخطي إلى المحتوى
الصلع الوراثى عند النساء و أسبابه و طرق علاجه

الصلع الوراثى من الأمراض المؤرقة جدا بالنسبة للمرأة حيث تعتبر المرأة شعرها تاجا على رأسها و تحب الاهتمام و العناية به و تتباهى بنعومته و طوله، فيعد تساقط شعرها بمثابة ألم نفسى عميق و يسبب لها الضيق و إنعدام الثقة بالنفس، و هناك صورتان من تساقط الشعر فإما أن يكون الشعر قد تساقط بسبب الصلع الوراثى و إما أن يكون تساقط كربى للشعر و كل منهما له أسباب مختلفة و سوف نعرض فى هذا الموضوع أسباب الصلع الوراثى و كيفية تشخيصه و طرق علاجه المختلفة و الصلع الوراثى هو صورة لتساقط الشعر بصورة تدريجية يصيب الرجال و النساء أيضا الذين لديهم تاريخ عائلى للصلع.

كيفية حدوث الصلع الوراثى

يحدث الصلع الوراثى عند أشخاص لديهم تاريخ عائلى للصلع سواء كانوا رجال أو نساء و يحدث بسبب زيادة إفراز هرمون الذكورة (الأندروجين) أو زيادة حساسية المستقبلات الخاصة به مما يؤدى إلي زيادة تأثيره و يتحول الأندروجين إلي هرمون ال DHT و الذى يتسبب فى إضعاف الشعر و تساقطه و هذا الهرمون يفرز عند النساء أيضا من البويضة و من الغدة الكظرية.

الصلع الوراثى

شكوى مريضة الصلع الوراثى

تشكو مريضة الصلع الوراثى من أن شعر رأسها أصبح خفيفا جدا بالأخص فى منتصف فروة الرأس و من الممكن أن يظهر الصلع الوراثى فى سن المراهقة خاصة إذا كان الأب بدأت عنده هذه المشكلة فى العشرينات من عمره و تلك الشكوى تختلف عن شكوى مريضة تساقط الشعر الكربى و التى تشكو من تساقط شديد للشعر و خاصة من الجزء الأمامى على الجانبين.

التشخيص الطبي للمرض

يمكن تشخيص الصلع الوراثى عن طريق إختبار يقوم به الطبيب حيث يقوم بشد جزء من شعر المريضة فإذا تساقط منه أكثر من ١٠ بالمئة فيستطيع أن يشخص المرض كحالة صلع وراثى، كما يمكن أن تقوم المريضة بعمل بعض التحاليل مثل قياس نسبة هرمون الذكورة و الذى فى الغالب تكون نسبته سليمة لأن معظم من يعانون من الصلع الوراثى تكون مشكلتهم ناتجة عن زيادة الإستجابة للهرمون و ليس بسبب زيادة الهرمون نفس كما يمكن أيضا قياس نسبة الهرمون اللوتينى لهرمون التحوصل لإستبعاد وجود تكيسات علي المبيض من الممكن أن تكون سببا فى هذه المشكلة و التى يمكن تشخيصها أيضا عن طريق عمل الأشعة التليفزيونية و غالبا تكون هذه المريضة تعانى من السمنة و ظهور الشعر الزائد فى منطقة الوجه و الذقن و الصدر بجانب مشكلة الصلع الوراثى.

علاج الصلع الوراثى

يعتمد علاج الصلع الوراثى على البخاخات التى تحتوى على مادة المينوكسيديل و هي موجودة بتركيزين ٢،٥٪ للسيدات و ٥٪ للرجال كما يمكن للسيدات إستعمال بخاخات تحتوى على التركيز الثانى من المادة و لكن بجرعة أقل و يجب عدم إيقاف هذه الطريقة من العلاج حتى لا يتساقط الشعر مرة اخري بعد نموه، و يمكن أيضا إستعمال بعض العقاقير مثل الفيناستيريد الذى يمنع تحويل هرمون الذكورة إلى DHT و لكن يجب إستعماله بحذر شديد لانه يتسبب فى مشاكل للأجنة فيجب إستعمال وسيلة منع حمل أمنة معه و يستحسن عدم تناوله للسيدات قبل إنقطاع الطمث للحد من مشاكله، كما يستحسن عدم تناوله لمرضى لديهم تاريخ عائلى لسرطان الثدي و أيضا لمرضى الكبد، كما يوجد  أيضا عقاقير أخرى عديدة للصلع الوراثى منها الذى يحتوى على هرمونات الأنوثة و منها الذى يعالج مرض السكر حيث وجد أن نسبة كبيرة من مرضى الصلع الوراثى يعانون من السكر و إرتفاع ضغط الدم و وجدوا تحسن ملحوظ مع الأدوية التى تحتوى على الميتفورمين المعالج لمرض السكر يجب مراجعة الطبيب المختص لإختيار الأنسب للمريضة، أيضا هناك طرق علاج مساعدة لتحفيز نمو الشعر يمكن اللجوء إليها بجانب هذه الطرق كحقن البلازما و تقنية الميزوثيرابى و التى تتمثل فى حقن فيتامينات فى فروة الرأس تساعد علي نمو الشعر و أيضا يلجأ البعض لزراعة الشعر.

التعليقات

اترك تعليقك