صحة

أيهما أفضل للصحة.. تناول الحليب الدافئ أم البارد ؟

 سواء كنت تبدأ يومك بكوب من الحليب لتهدئة جهازك الهضمي أو شرب الحليب الدافئ ليلًا للحصول على نوم مثالي، فإن الحليب كان دائمًا الجزء الأكثر أهمية في نظامنا الغذائي اليومي، لكن أيهما أفضل شرب الحليب البارد أم دافئ؟ إذا كنت مرتبكًا بشأن الطريقة الصحيحة لتناول الحليب، يمكنك معرفة الطريقة الصحيحة لتناوله وفقًا لتقرير موقع “تايمز أوف انديا”.

ما هى فوائد تناول الحليب الدافئ؟
 
الحليب غنى بخصائص الأحماض الأمينية التي تساعد في استرخاء الأعصاب والحث على النوم، ويرجع ذلك إلى وجود التربتوفان، وهذا يضمن أيضًا النمو والتطور عند الرضع، يتم تنشيط هذه الأحماض عند تناول الحليب دافئًا قبل النوم، علاوة على ذلك، فإن شرب الحليب الدافئ يقلل أيضًا من الالتهابات والألم في الجسم.

بصرف النظر عن ذلك، فقد تم استخدام شرب الحليب الدافئ مع العسل كعلاج قديم لعلاج الالتهابات الموسمية مثل نزلات البرد والحمى والتهاب الحلق، هذا لأن مشروب الحليب هذا له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا مما يجعله رائعًا لمثل هذه الأمراض، علاوة على ذلك، فإن شرب الحليب الدافئ مع جوزة الطيب أو الزعفران أو القرفة يساعد في إنقاص الوزن ويحافظ على صحة القلب ويعزز المناعة ويحسن الصحة الإنجابية.

ماذا عن تناول الحليب البارد؟

يساعد شرب الحليب البارد في الصباح الباكر في تخفيف حرقة المعدة والألم الناتج عن قرحة المعدة، حيث إن إضافة قليل من مسحوق الشمر إلى الحليب البارد يساعد أيضًا في تحسين عملية الهضم، حيث تعمل الألياف الغذائية كملين ويعزز حركة الأمعاء، ويحسن صحة القناة الهضمية.

علاوة على ذلك، فإن صنع مخفوقات بسيطة باللوز أو التمر أو التين بالحليب البارد يساعد في تحسين قوة العضلات، ويعزز تدفق الدم، ويحسن وظائف المخ، كما أن وجود الأحماض الأمينية يساعد في تسريع معدل التمثيل الغذائى مما يساعد أيضًا في إنقاص الوزن.

بصرف النظر عن ذلك، فإن شرب الحليب البارد في الصباح أو في وجبة الإفطار يساعد في الحد من الرغبة الشديدة في الجوع ويحافظ على ترطيب الجسم ووجود الكالسيوم يساعد في الحفاظ على صحة الأسنان والعظام.

أيهما أفضل.. تناول الحليب البارد أم الدافئ؟
 

متى تشرب الحليب وكيف تشرب الحليب يعتمد كليًا على أهدافك الصحية، إذا كنت تخطط لعلاج ارتجاع المريء، فالحليب البارد هو الأفضل، ولكن إذا كنت تبحث عن علاج لألم الجسم أو التهاب الحلق أو نزلات البرد، أو الحث على النوم، فالحليب الدافئ هو الأفضل.

أيضًا، إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز، فمن الأفضل تجنب شرب الحليب، ويمكنك استبداله بأشكال أخرى من الحليب النباتي مثل حليب الشوفان أو حليب اللوز أو حليب الصويا.

مصدر : اخبارنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى