التخطي إلى المحتوى
أسباب العصب السابع وعلاقته بالشتاء

العصب السابع هو العصب الوجهي رقم سبعة فى الأعصاب المخية، لذلك يُسمى بالعصب السابع وهو الذي يتحكم في العضلات على جانبي الوجه و تعتبر وظيفة العصب السابع هى  التحكم فى حركة عضلات الوجه مثل التعبير، والابتسامة، والبكاء ،ويحدث التهاب العصب السابع نتيجة إصابة جسدية أو نفسية . يسبب التهاب العصب السابع فقدان حركة الوجه بسبب تلف الأعصاب،  مع ضعف عضلات الوجه، و يمكن أن تحدث على جانب واحد أو كلا الجانبين، ومن أسبابه الشائعة عدوى أو التهاب في العصب الوجهي، صدمة بالرأس، ورم بالرأس أو الرقبة .

و لذلك فإن أي إصابة به تؤثر على تعبيرات الوجه الحركية، ورغم أن الإصابة في معظم الحالات تتحسن تلقائياً، ولكن تحتاج الحالة أحياناً إلى الاهتمام بالعلاج الطبيعي والعلاج الدوائي السريع ،ويعتبر العصب السابع هو أحد الاعصاب المخيه الموجودة في المخ مباشره ،و هي التي تقوم بتغذية الحواس مثل التذوق والنظر و عضلات الوجه كما أنه يتحكم في حركة عضلات الوجه مثل الحركة التعبيرية .

وأيضاً يعتبر هذا المرض من الأمراض الشائعة ولكنه غير مرتبط بمرض معين أو جلطات ولكنه ناتج عن التعرض للهواء الشديد أو نزلات البرد و الانفلونزا ، و مما يؤدى إلى تغيرات فى الوجه و أعوجاج فى الفم و العين و الخد، و علاجه عن طريق الدواء و جلسات العلاج الطبيعى و يستغرق ثلاث أسابيع فقط.

أسباب التهاب العصب السابع

ونتعرف على  أسباب التهاب العصب السابع وهي اسباب متعددة مثل  المرور بحالة نفسية سيئة أو إصابات الأذن الوسطى، أو إصابة جراحية، أو كسور بقاعدة الجمجمة، وإصابات في الوجه،  بالإضافة إلى الإصابة بالسكتة الدماغية،ومن أسباب التهاب العصب السابع أيضاً عدوى الأذن أو الوجه، أو الهربس ، أورام ، إدمان الكحول أو التسمم بأول أكسيد الكربون.

أعراض التهاب العصب السابع

و من أعراض التهاب العصب السابع أنه يسبب شلل عضلة الوجه، وضعف، أو ارتعاش الوجه، بالإضافة إلى الشعور بألم في الأذن والوجه والرقبة أو اللسان ، و قد يحدث جفاف في الفم، وتغيير تذوق الطعم على الجانب المصاب، أو حتى تمزيق الطعام أو اللعاب و اضطراب فى حاسه التذوق ،و تغير في نبرة الصوت ،و عدم القدرة على الكلام ،و الشعور بالصداع ،و قد يحدث جفاف في العين، وقد تتراوح الأعراض من الوخز الخفيف إلى الشلل الكامل للعضلات، مما يستلزم إجراء فحوصات طبية لتحديد السبب والعلاج .

علاج إلتهاب العصب السابع

واكدات بعض الدراسات انهو لا يوجدوجد أدوية معتمدة لعلاج إلتهاب العصب السابع، ولكن يوصف علاج حسب الضرر الذى لحق بالعصب، وعموماً يعتبر(الكورتيزون) أفضل علاج لإلتهاب العصب السابع، وبالفترة الأخيرة ظهرت أدوية مضادة  للفيروسات المسببة للإلتهاب ، و على الرغم من أن العلاج الطبيعي والعلاج الكهربائي ربما ليس له فائدة كبيرة، ولكن تساعد تمارين الوجه على منع انقباض العضلات المتضررة، وقد يستلزم إجراء عملية جراحية لتخفيف الضغط العصبي، وقد يكون هناك خطير كبير من فقدان السمع بعد الجراحة.

الشتاء وأضراره على العصب السابع

ويجب علينا أتخذ الحظر الشديد من فصل الشتاء  لأن  فصل الشتاء دائما ما يظهر به عدد من الأعراض المرضية بسبب برودة الطقس، وانخفاض درجات الحرارة، والتى لا بد أن يتخذ جميع الأشخاص المزيد من الاحتياطات لمنع إصابتهم بها، ومن أهمها الإصابة بالعصب السابع .

وأن الإصابة بهذا المرض نتيجة الشتاء الشديد وبرودة الطقس، وتعرض الوجه لصدمات هوائية باردة سواء خلال خروج الشخص من مكان دافئ إلى برودة شديدة، أو ركوب السيارة واصطدام الوجه بهواء بارد يسبب التهاب شديد بالوجه ، و التهاب العصب السابع يستمر لفترة تتراوح من شهرين إلى 3 أشهر،والذى يستطيع الوجه خلال هذه الفترة العودة مرة أخرى إلى وضعه الطبيعى، بعد أن تسبب المرض فى اعوجاج نصف الوجه بما يشبه الشلل النصفى.

وللابتعاد عن هذه الأمراض بالتدفئة المطلوبة للوجه، ومنع الخروج إلى الأماكن الباردة مباشرة، مع تغطية المنطقة الأمامية منه بالكوفية أثاء ركوب السيارة، وغلق المنافذ خلال السير على الطرق السريعة، إضافة إلى أن المصابين بهذا المرض من قبل لا بد من أخذ الحيطة لأنه من الممكن عودته مرة أخرى .

التعليقات

اترك تعليقك