التخطي إلى المحتوى
طرح شركات الجيش المصرى في البورصة : إكتساب أم إكتئاب

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن الدولة سوف تطرح شركات تابعة للجيش المصرى فى البورصة. وقال أثناء حضوره إفتتاح مصنعين جديدين للكيماويات  تابعين لـ(وزارة الإنتاج الحربي): أن الطروحات القادمة لابُد أن يكون بها فرص لشركات القوات المسلحة، مما يسهل على المواطنين إمتلاك أسهم فى هذه الشركات، وكذلك القطاع الخاص. وصرح السيسي: أن الشركات الخاصة مُرحب بها، وإنما تدخل الجيش فهو لسد (الحاجات الإستراتيجية) وتخفيض الأسعار. على الرغم من تلقي البورصة المصرية الخبر بتفاؤل، إلا أن بعض الخبراء الإقتصاديين أبدوا مخاوفهم من التلاعب فى الأسهم لصالح الجيش. في حين إستبعد البعض ذلك القول، وزعموا بأن هذا الطرح هدفه تخفيف الإنتقادات الموجهة للمؤسسة العسكرية بشأن السيطرة على الإقتصاد، ودللوا بقول السيسي: “عملية قد تستغرق وقتاً طويلاً”.

تساؤلات وشروط حول الطرح فى البورصة المصرية

العديد من علامات الإستفهام حول طرح تلك الأسهم، فماذا عن شروط (هيئة الرقابة المالية) وإمكانية تطبيقها؟، ما مدي تأثير وجود تلك الشركات على البورصة المصرية؟،وهل ستخضع تلك الشركات لنفس القوانين والجزاءات القانونية؟ انقسم المحللون بين مؤيد ومعارض: فالمؤيدون قالوا: “أن شركات الجيش تحظى بثقة عالية لدى المستثمرين مما يشجعهم على الإكتتاب فيها. كما توقعوا أن يتم طرح شركة (صافي) و (الوطنية) وبعض الشركات الأخري العاملة فى خدمة المواطنين بقطاعات الأسمنت والرخام. أما المعارضون: فقد بنوا مخوف وشكوك من القيود المفروضة على المؤسسات العسكرية بخصوص نشر المعلومات، الأمر الذي يتعارض مع أبسط قواعد البورصة والإقصاد. كما يراها البعض خطة جديدة لإمداد الجيش في المجال الإقتصادي، تفادياً لأعباء السندات الإستثمارية مثل: شهادات قناة السويس.

هل يقف صندوق النقد الدولى خلف التصريحات

يري بعض المحللون أن الدولة مجبرة على طرح تلك الأسهم بضغط من البنك الدولى، خاصة مع المحاولات الأخيرة للحصول على قرض جديد. وذلك على خلفية نصائح صندوق النقد الدولى بإفساح المجال للقطاع الخاص، الذي أشار بأن مصر اللآن تحتاج إلى أكثر من 700.000 وظيفة سنوياً لإستيعاب العدد المتزايد من السكان، ولن يحدث ذلك إلا عبر القطاع الخاص. على الرغم من إيجابية الفكرة إلا أنها ربما تحتاج إلى إجراءات صعبة وزمن طويل، لكن لاشك فى أن هذا الطرح سوف ينعش البورصة المصرية بشكل كبير،خاصة وأن شركات الجيش في مصر ذات مراكز مالية قوية وثابتة.

التعليقات

اترك تعليقك