التخطي إلى المحتوى
دكتور جامعي يسرق مشروع تخرج طلاب هندسة المنوفية
دكتور جامعي يسرق مشروع تخرج طلاب هندسة المنوفية

في حادثة أصبحت متكررة في جامعات مصر في الآونه الأخيرة أتهم طالب بكالوريوس شعبة هندسة قسم الأنتاج والتصميم الميكانيكى جامعة المنوفية، دكتور جامعي وهو المشرف على مشروع التخرج الخاص بالطالب و بزملائه بسرقه مشروع تخرجهم بعد أن  قاموا بتنفيذ المشروع على نفقتهم الخاصه والتي تجاوزت 35 الف جنيه.

تفاصيل الواقعه

قام رواد السوشيال ميديا منذ ساعات بمشاركة بوست خاص للطالب أحمد السيد والذي يتحدث فيه عن واقعة سرقه مشروع تخرجه هو وزملائه، من قبل الدكتور المشرف على المشروع وهو دكتور صبحي محمد غنيم رئيس جامعه المنوفية السابق و عميد سابق لكليه الهندسة الأسبق.

وقال “الطالب أحمد السيد “، ‏أنا عارف إن الكلام ده ممكن ينهي حياتي المهنية من قبل ما تبدأ أصلاً علشان فيه تخبيط في حيتان الكل بيخاف يقرب منهم بس أنا متعودتش أسكت عن حقي،‏إحنا كنا 7 طلاب في بكالوريوس هندسة الإنتاج و التصميم الميكانيكي جامعة المنوفية و زي ما هو سائد إننا مطالبين بمشروع تخرج و علي أساسيه بدأنا نفكر آوت أوف ذا بوكس و نشوف فكرة جديدة تضيفلنا و مرضيناش ناخد الطريق اللي الكل بياخده في المواقف دي و هو النخت من مشاريع قديمة و خلاص.

‏و عليه قررنا إننا هنعمل SMT Machine و دي عبارة عن Cartesian robot بتعمل تجميع و لحام لمكونات الـ Surface mounting boards و عملنا دراسة جدوي للموضوع لقينا المشروع هيكلف 85 ألف جنية و دي طبعا تكلفة كبيرة جدا ف شرحنا الموقف للدكتور المشرف علي المشروع.

بداية عرض الطالب المشروع علي الدكتور الجامعي

قولنا إن التكلفة دي مش هنقدر نغطيها ف قدامنا حلين، يا إما نكتفي بإننا نعمل مجرد Design للمشروع من غير تنفيذ يا إما نقدم علي دعم من البحث العلمي و ننفذ المشروع لو جالنا الدعم،‏ف قالنا قدموا علي الدعم و لو متقبلتوش فيه نبقا نقرر هنعمل ايه و فعلا خلصنا الورق و قدما علي دعم البخث العلمي و للأسف إترفضنا و سبب الرفض إن الدكتور المشرف معندوش خبرة في مجال المشروع و حطوا تحت الجملة دي مليون خط.

‏المهم قعدنا معاه تاني و شرحنا اللي حصل و عرضنا فكرة إننا نقدر نقلل مراحل الماكينة و بالتالي التكلفة هتقل من 85000 ل 32000 و إننا هندفع الفلوس جي من معانا بس بشرط إننا ناخد المشروع بعد ما نخلص ‏وافق جداً و قالنا تمام جدا اعملوه و هتاخدوه طبعا لان ده تعبكوا و دفعتوا فيه مبلغ كبير و مكتفيناش بس بالموافقة الشفهية و أخدنا موافقة كتابية بدخول و خروج الماكينة من الكلية بعد مناقشة المشروع و موقعه من مشرف المشروع و مدير عام الكلية.

‏و بدأنا شغل في المشروع بدون أي مساعدة من مشرفي المشروع لانهم لايفقهوا شيئ عنه و بذلنا مجهود غير طبيعي علشان نقدر ناخد فيه خطوة لان مفيش حد يساعدنا و كمان لان الماكينة مش Open source فبالتالي مفيش داتا عنها علي النت .. بعد تعب و ضغط نفسي و تطبيق أيام من غير نوم قدرنا نكمل المشروع.

‏و دافعين كل قرش فيه من جيوبنا من غير أي دعم من تلكلية و من غير ما نستفيد من ورش الكلية في الشغل و عملنا كل حاجة بره الكلية علي تكلفتنا الخاصة،‏خلصنا و ناقشنا المشروع و بعد المناقشة إتفاجئنا بمشرف المشروع بيقولنا أنا محتاجكوا تعملوا بريزينتيشن تاني عن المشروع قدام طلبة قسم ميكاترونيكس و سيبوا المشروع لحد ما تعملوا البريزينتيشن و ابقوا خدوه بدل ما تفضلوا تنقلوه.

رفض الدكتور الجامعي تسليم المشروع للطلاب

‏لحد دلوقتي الكلام منطقي و مديناش خوانه و فعلا روحنا بعدها ب 3 أسام عملنا بريزينتيشن في قسم ميكاترونيكس، و بعد البريزينتيشن جمعنا في المكتب و قعد يقولنا أنا فخور بيكوا و إنتوا عملتوا حاجة عظيمة و عايز أعزمكوا ع الغدا و أحتفل بيكوا، و كلام من الجميل ده لكن كل ده إختلف بعدها ب 5 دقايق.

‏إتحول شخص تاني لما جينا ناخد المشروع و نمشي .. قالنا لا مش هتاخدوه و سيبوه الكلية تستفيد منه و هنا بدأت الخناقة و ان ،لا مش ده اللي اتفقنا عليه و ده تعبنا و فلوسنا و إننا بدأنا تنفيذ فيه بناءا علي اننا هناخده،‏و بمنتهي البساطة قلب الحوار من حوار بين دكتور حامعي و مجموعة طلاب لخناقة في شارع و قالنا باللفظ ” ملكوش حاجة عندي و إمشوا إطلعوا بره”.

‏بدأنا ناخد السلم من أوله و إشتكينا ل رئيس القسم قالنا، “هو الدكتور مش موافق يديهولكوا” و يكأن يعني ان الموضوع بمزاجه ف انتقلنا للسلمه اللي بعده و قدمنا شكوي ل وكيل الكلية لشئون الطلاب، قالنا روحوا لعميد الكلية،‏روحنا لعميد الكلية قالنا أكتبولي شكوي رسمة و امضوا عليها و تعالولي بعد 4 ايام، ف عملنا كدا و روحنا بعد 4 ايام قالنا إنه موصلش لحل مع الدكتور المشرف.

فشل الطلاب في أخد المشروع من الدكتور الجامعي

‏رجعنا تاني لوكيل الكلية قال هحاول اتكلم معاه لان المشروع ده حقكوا و بعد مواعيد كتير برضو معرفش يوصل لحل، و قالنا خلوا محامي يكتبلكوا شكوي و يقدمهالكوا في الجامعة،‏إتواصلنا مع ناس كتير في الجامعة علشان يحلوا الموضوع و محدش عرف يحل و قولنا هنمشيها بالقضاء، و روحنا لكذا محامي و كلهم اجمعوا أن القضية خسرانة علشان الورقة مش عليها ختم و أنهم هيطعنوا علي الامضاء بالتزوير.

‏أنا مكتبتش الكلام ده غير لما خلصت من عندي كل الطرق اللي ممكن أجيب بيها حقي و مش عارف اني اكتب كدا ده هيجيبلي ،حقي ولا لا بس أنا مش عارف أقف ساكت و أنا شايف حقي و تعبي و مجهودي بيتسرقوا قدام عيني،‏المشرف الأول علي المشروع: د/ صبحي محمد غنيم (رئيس سابق لجامعة المنوفية ، عميد سابق لكلية الهندسة ، رئيس سابق لقسم ميكاترونيكس بكلية الهندسة)
المشرف الثاني علي المشروع: د/ أحمد محمد حمادة
طبعاً بعد رصة المناصب دي بقا واضح إحنا معرفناش ناخد حقنا ليه‏بس حسبي الله و نعم الوكيل فيكوا و في أي حد ساعدكوا تاكلوا حقنا و مش هننسي و مش هنسامح و ربنا شاهد علي كل اللي حصل

‏علشان أبقا إديت كل واحد حقه ف أنا حابب أشكر دكتور / عماد حامد وكيل كلية الهندسة لشئون الطلاب، الراجل ده هو الشخص الوخيد اللي وقف جنبنا و كان بيحاول فعلا يجيبلنا حقنا و وقف معانا لآخر لحظة، ف أنا حابب أقوله يا دكتور إنت شخص محترم وسط منظومة فاسدة، ‏محتاج كل اللي يشوف الكلام ده يعمل شير علي أمل حد يشوفها و يقدر يساعدنا‏ دي صورة من الموافقة الكتابية اللي مضوا عليها بس الامضا نبلها و نشرب مايتها علشان هو حوت و الكل خايف يخبط فيه.

دكتور جامعي يسرق مشروع تخرج طلاب هندسة المنوفية
دكتور جامعي يسرق مشروع تخرج طلاب هندسة المنوفية

‏أنا عارف إن الكلام ده ممكن ينهي حياتي المهنية من قبل ما تبدأ أصلاً علشان فيه تخبيط في حيتان الكل بيخاف يقرب منهم بس أنا…

Posted by Ahmed M. El-Sayed on Wednesday, February 5, 2020

التعليقات

اترك تعليقك