التخطي إلى المحتوى
تفاصيل واقعة إنهيار حائط الكنيسة الأثرية وسط مصر

في حادثة مريعة جدت صباح اليوم الأحد أول أيام شهر ديسمبر في كنيسة مصرية تعتبر أثرية إلى حد ما إنهار حائط و تسبب في مقتل ثلاثة أشخاص على عين المكان في ما أصيب أربعة آخرون بجروح خطيرة أخذوا على إثرها إلى أقرب مستشفى على جناح السرعة وسط حالة من الذهول و الرعب سببته هذه الحادثة الغريبة من نوعها.

تفاصيل حول الحادثة

وفق ما ذكرته المصادر الإعلامية المتنوعة من قنوات تلفزيونية و مواقع إلكترونية تغطي هذه الكنيسة الأثرية القديمة مساحة تزيد على المائتين و ستين متراً مربعاً و يعود زمن أو تاريخ بنائها الأول تقريباً إلى فترة ما قبل العصر السادس أو السابع ميلادي بأسوار مشيدة أساساً من طوب و هو حجر طيني من أساليب البناء القديم وفق ما صرحت به مصادر إعلامية موثوقة بهذا الصدد.

كما صرحت الصحيفة الشهيرة التابعة للدولة المصرية “الأهرام” من جهتها أن القتلى الثلاثة الذين لقو مصرعهم في حادثة اليوم الأحد أثناء أدائهم لصلاة القداسة هم في الحقيقة ينتمون إلى عائلة واحدة متكونة من الجدة و الأم و الإبن بعد سقوط السور الغربي لهذه الكنيسة التي تشكل موروثا أثريا هامًا و التي تقع في محافظة المنيا وفقاً لما أدلى به المتحدث الرسمي باسم الكنيسة الأرثوذكسية في دولة مصر و أمام ضرورة التسريع بفتح تحقيق في أسباب هذا الإنهيار المفاجئ لا تزال السلطات الرسمية في دائرة الصمت إلى الآن.

التعليقات

اترك تعليقك