التخطي إلى المحتوى
وكيل التربية و التعليم العماني يوضح آلية تشغيل مدارس السلطنة الحكومية والخاصة
وكيل التربية و التعليم العماني يوضح آلية تشغيل مدارس السلطنة الحكومية والخاصة

وكيل التربية و التعليم العماني يوضح آلية تشغيل مدارس السلطنة الحكومية والخاصة ، حيث أوضح  سعادة الدكتور عبدالله بن خميس أمبوسعيدي ، وكيل وزارة التربية و التعليم للتعليم ، خلال المؤتمر الصحفي للجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)،آلية تشغيل مدارس السلطنة الحكومية والخاصة، كالتالي :

أولا : نظام تشغيل المدارس الحكومية

أقرت الوزارة تشغيل مدارس السلطنة وفق الآتي:

أ‌- اعتماد مدخل التعليم المدمج لطلبة دبلوم التعليم العام في مدارس السلطنة، وذلك بتشغيلها حسب الكثافة الطلابية إما يوميا أو بتقسيم طلبتها إلى مجموعتين، بحيث تباشر المجموعة الأولى تعليمها في الأسبوع الأول، بينما تباشر المجموعة الثانية في الأسبوع التالي مع التأكيد على اتخاذ الإجراءات الاحترازية المنصوص عليها في البروتوكول الصحي.

ب‌- اعتماد مدخل التعليم عن بعد للصفوف من (1-11) في المدارس ذات الكثافة الطلابية المرتفعة والتي تشير المعطيات الوبائية إلى عدم إمكانية تطبيق التعليم المدمج فيها.

ج‌- اعتماد مدخل التعليم اليومي المباشر أو المدمج حسب المعطيات الوبائية في المدارس التي تقع في التجمعات السكانية ذات الكثافة المنخفضة، والمناطق التي تواجه تحديات في شبكة الانترنت، وقد منحت المديريات التعليمية بالمحافظات صلاحية تحديد هذه المدارس بالتنسيق مع المختصين بوزارة الصحة.

وحرصا على تقديم تعليم إلكتروني فاعل، والحد من المشكلات المتعلقة بشبكة الانترنت فإن الوزارة مستمرة في التنسيق مع شركات الاتصالات بالسلطنة لتقوية الخدمة في بعض المناطق.

كما أعدت الوزارة برنامجا للتعليم المتزامن للتقليل من الضغط على شبكة الإنترنت، حيث خصصت الفترة من الساعة الحادية عشرة صباحا حتى الثانية مساء لطلبة الصفوف من (1-4)، والفترة من الساعة الثامنة صباحا حتى الحادية عشرة لطلبة الصفوف من (5-11)، أما طلبة الصف الثاني عشر فإن برنامجهم الدراسي سيبدأ الساعة الثامنة صباحا ويستمر حتى الثانية ظهرا، وأعطيت المرونة للمدارس بعد التنسيق مع المديريات التعليمية في التعديل لمواجهة أية تحديات.

ثانيا : نظام تشغيل المدارس الخاصة

أما عن آليات تشغيل المدارس الخاصة والعالمية و الدولية فقد تم :

أ- تفعيل التعليم المدمج مع مراعاة حضور الطلبة للصفوف (1-11) بنسبة (50%-50%) أو (33-33-33%) وفق إمكانات المدارس لتحقيق التباعد الجسدي المطلوب واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة.

ب- أما بالنسبة لتعليم الطلبة في الصف الثاني عشر فإنه يتم من خلال الدوام المدرسي الكامل (100%) أو بنظام (أسبوع/أسبوع) وفق الخطة الدراسية المعتمدة في هذا الشأن.

ج – وفي حال رغبة ولي الأمر بتعليم أبنائه في الصفوف من (1-12) بنظام التعليم عن بعد بنسبة (100%) نتيجة شعوره بالخوف على صحتهم من حضورهم للمدرسة فلا مانع من ذلك شريطة تقديمه التعهد والموافقة الكتابية إلى المدرسة وفق ما ورد في الإطار العام لتشغيل المدارس، وفي حال عدم قدرة المدرسة على توفير الخدمات التعليمية عن بعد فيتم إخطار ولي الأمر بذلك ويترك له حرية اختيار مدرسة خاصة أخرى يمكنها تقديم هذه الخدمة للطالب.

د- يمكن تطبيق سيناريو التعليم عن بعد بنسبة (100%) للصفوف من (1-11) في حال الجاهزية الالكترونية للمدرسة وتوفر الإمكانيات اللازمة.

ه- أما بالنسبة للأطفال في مرحلة التعليم المبكر (تعليم القرآن الكريم، ورياض الأطفال) فيتم تعليمهم عن بعد فقط، وفي حال عدم وجود الإمكانات الالكترونية لا يتم تشغيل هذه المدارس/ الصفوف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *