روايات وقصص

مسرحية “متلازمة داون” الوصول إلى القمة للكاتبة أسماء يمانى.

مسرحية “متلازمة داون” الوصول إلى القمة للكاتبة أسماء يمانى:

المقدمة:

لاشئ مستحيل لأن ربنا على كل شئ قدير، نحن “أطفال متلازمة داون” خلقنا مثل الملائكة ننشر السعادة فى قلوب البشر، ولا نطمع فى شئ غير الحياة مثلكم حياه طبيعية، نحتاح للاهتمام والتشجيع، عندنا طموح وامال لبكره نفسنا نحققها، نعم نحن مثلكم ولنا نصيب فى تحقيق الحلم.

لكن بمساعدتكم أنتم لا بتجاهلكم نحن نحتاج إلى الرعاية والدعم منكم ومن العائلة أيضآ، نحن نحتاج إلى حياه طبيعية خاليه من أى عنصرية وتنمر، من أجل تحقيق أحلامنا وطموحاتنا لنتمكن من أن نصل إلى القمة.

مسرحية “متلازمة داون” الوصول إلى القمة للكاتبة أسماء يمانى:

المشهد الأول:

تتدخل المدرسة هاله وتتحدث إلى مدير المركز للرعاية متلازمة داون أستاذ مجاهد.

“هاله” ازى حضرتك يا أستاذ طبعآ زى ماحضرتك عارف إحنا فى مركز التدريب أطفال “متلازمة داون” إحنا بنقدم ليهم الدروس والمناهج بطريقة بسيطة، زي مناهج المدارس العادية، ونساعدهم على تنمية مواهبهم، عشان يقدروا يحسوا إنهم مش أقل من حد، وعشان كده إيه رأيك إننا نعمل مسابقة مع مدارس تانية عاديه وناخد أحسن خمس طلاب عندنا، ويكون عندهم مواهب بجد وهنسابق معاهم فى جميع الأنشطة.

أستاذ “مجاهد” ديه فكره حلوه بس تفتكرى هنقدر نكسب فى المنافسة ديه لإن ممكن تكون المنافسة غير عادله بالنسبة ليهم.

أستاذه “هاله” أكيد طبعا، وحضرتك متنساش إحنا اشتغلنا معاهم وهما أطفال أذكياء ويقدروا يكسبوا المسابقة، أنا عندي ثقة كبيرة فيهم.

– أستاذ “مجاهد” خلاص لو كده على بركة الله.

– أستاذه “هاله” وهعمل إعلان عشان إلي عايز يقدم، هتواصل مع الأهالى كمان عشان هيساعدوا أطفالهم ويقدموا الدعم ليهم.

مسرحية “متلازمة داون” الوصول إلى القمة للكاتبة أسماء يمانى:

المشهد الثاني:

فى الفصل الطلاب يجتمعون وهما خمسة أصدقاء نور وريم وضحى وشروق ورحمه من ذو “متلازمة داون”.

– “رحمه” سمعتوا يابنات إن فى مسابقة الأستاذه هاله عملها إيه رأيكم ندخل فيها.

– “ريم” بس أنتى يا رحمه إيه موهبتك أنتى كل شوية تاكلى شوفتى تخنتى إزاى من كتر بتاكلى السندوتشات فى الحصص.

– “رحمه” أنتى إلي تخينه مش أنا، على الأقل مش بكلم نفسى والناس تقول عليا مجنونه.

– “ريم” يسلام لأ أنا بكلم صحابى على النت ومسمينى مذيعة المستقبل معزوره أش عرفك أنتى فى السوشيال ميديا “وبطلع لسانها ليها”.

– “رحمه” فى غضب، ريم بس بدل ماقوم عليكي.

– “ضحى” يواه خناقة كل يوم مش هتبطلوا كل واحده بتعاير التانيه بحاجة.

– “نور” يسلام يا ضحى مانتى بتمشي تشخبطى على شباك الازاز هههههههه زى الأطفال.

– “ضحى” تنظر إليها نظره غضب، يا جهله ده فن ورسم على الازاز لتحسين منظر العام، وبعدين مش أحسن من صوتك المسرسع وتغنى وتقولى اة اة اة اة يالليل ياعين.

– “نور” ههههههه لأ أنا صوتى مش مسرسع أنا صوتى حلو وبكرا هكون أحسن مغنيه وأقدم فى ارب ايدل كمان واتشهر وتيجوا تشاوروا عليا من بعيد وأنا مش هعرفكم تاني ههه.

– شروق ” بس بقى صوت عالى ، مش عارفه اكتب كلمتين منكم اهدوا شويه ،وانتى يارحمه مسابقه ايه ديه

تدخل الأستاذه “هاله” أقولكم أنا يابنات ديه مسابقة للمواهب الجميلة إلي زيكم كده هندخل فى مسابقة مع مدرسه تانيه والى هيكسب هياخد جايزه كبيرة أوى وممكن يتكرم من الرئيس كمان وتحققوا كل إلي نفسكم فيه ولازم تكسبوا فاهمين يابنات ياحلوين.

– “شروق” بس يا أستاذه “هاله” أنتى بتقولى مدرسه تانيه يعنى مش زينا تفتكري هنكسب.

– الأستاذه “هاله” يسلام على فكرا أنا جيت أقولكم بذات عشان عارفه انكم شاطرين ومتفوقين فى الدراسه، انتوا أصحاب زوى الهمم، يالا بقى أنا همشى وانتوا جهزوا نفسكم عشان نبدأ التدريب، وأنا واثقة فى موهبتكم.

المشهد الثالث:

– “ضحى” أنا خايفه يا شروق إحنا هنافس ناس مش زينا تفتكرى ممكن يتريقوا علينا لما يشفونا ونخسرعشان إحنا مش زيهم طبيعين.

– “شروق” ليه إحنا متلازمة الهمم إحنا هنقدر نكسب ونحقق حلمنا وبعدين أنتى فنانه.

أنتى فنانه أنتى إلي رسمه على الحيطان وازاز المركز كله وهتنافسى فى الرسم، وبعدين مسمعتش عن أول معيد جامعى إبراهيم الخولى من متلازمة داون فى جامعة الإعلام وبيدرس للطلبة وبيحبوه كمان وحلمه يكون رئيس الجامعة كمان.

– “ضحى” بجد يا شروق وبيدرس كمان، تعرفى أنا نفسى أكون زى الفنانه التشكيلية الجزائرية “رميساء” فنانه تحديت نفسها وقدرت ثبت موهبتها أمام العالم كله إن متلازمة داون يقدروا يحققوا المستحيل.

– “ريم” طيب رحمه بتعد تأكل كل شوية ديه حتى مخلصه سندوتشات المركز كله ههههههه هتعمل إيه هتتدخل منافسه مين يأكل أكتر ههههههه.

– “رحمه” فى غضب ونرفزه، يوه يابت أنتى مش هخلص منك وبعدين ماهما إلي مش بيرضوا ياكلوا السندوتشات بتاعتهم، وبعدين أنا ليا موهبة طبعا نفسى أطلع شيف واحضر جميع أنواع الأكلات زى الشيف الأمريكي “تيم هاريس” شيف من متلازمة داون وعمل مطعم بإسمه كمان بيقول انه صديق العالم والناس بتيجى ليه من اخر الدنيا، شوفتى بقى مصيرى أبقى زيه وتضع يديها على بطنها وتحركها وتقول يسلام لو أحضر بطه محمره وحمامه جنبها.

-“ريم” ههههههههههه طفسه مش بقول مش بتفكر غير فى بطنها.

– “رحمه” يسلام وأنتى إلي شاطرة أوى أنتى أصلا إيه موهبتك.

– “ريم” إن أكون مذيعة وأقدر أعرف الناس كلها إحنا زيهم طبعيين إحنا من حقنا نحلم بجد ونحقق حلمنا إحنا متلازمة داون نقدر نحقق المستحيل زى المذيعة “رحمه خالد” وهى بتركز على الحالات إلي شبهنا وقد إيه يقدروا يحققوا المستحيل وبتدعم قضياتنا لأنها منهم.

– “نور” أنا بحلم إن أكون مغنيه مشهوره وأقدر أنجح واغنى وأكون مشهوره زى المغنيه “ماديسون تفلان” هى مغنيه أجنبيه وقدرت تحقق حلمها وتبقى مغنيه وهى بردوا من متلازمة داون.

– “شروق” بس تعرفى أنا حلمي إن أكون كاتبه مشهوره من ذوى متلازمة دون وأقوم بتأليف كتاب عن حالتنا وأشرح للاباء دورهم لما يرزقوا باطفال شبهنا إنهم لازم يتابعوا حالتهم الطبية ويقفوا جنبهم ويساعدهم على تحقيق حلمهم وأنهم لازم يتعاملوا معاهم على إنهم مش أقل من أى حد، وميحسسوش أولادهم إنهم عبء عليها بالعكس لأزم يساعدوهم.

– “ضحى” خلصتوا أحلام مش يالا بينا بقى بينا نتدرب ولا هتفضل كل واحده فيكم حاطه ايديها.

ايديها على خدها ومستنيه المسابقة تيجى وتفشل يالا إحنا لازم نتعب عشان نقدر نحقق أحلامنا.

– وفعلا ميس هاله تعبت معنا أوى واشتغالنا على مواهبنا وجيه وقت المسابقة والكل كان خايف وأنا منهم.

– انتظروا الجزء الثانى من المشهد الرابع عشان تعرفوا نتيجه المسابقة مع مقال خاص أسباب وأعرض وطرق علاج متلازمة داون وأتمنى منكم كثير من التشجيع لكى أعرض كل ماهو جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock