روايات وقصص

رواية “ملحمه الدم”… البارت الخامس والسادس للكاتبة أسماء يمانى.

رواية “ملحمه الدم”… البارت الخامس والسادس للكاتبة أسماء يمانى:

البارت الخامس:

وانا فى صدمه واندهاش مما رأيت واسرعت إليه فى بكاء نحو الياس وامسكت به، لكن فجاه حدث شئ غريب قام وابتعد عنى وامسك السيف واخرجه من جسده
الياس: اذن لامفر ياسديم كنت اعلم انك ستفعل هذا وان كل شئ سيكتشف يوما ما، وامسكت السيف واخرجته من جسدى واظهرت انيابى المدببه وتغير شكلى واظهرت حقيقتى… مصاص دماء ….
تاليا: كنت فى صدمه مما ارى، الياس تحول الى وحش، وشكله كان مخيف من رهبتى منه ابتعدت عنه بضعه خطوات، وكانت اسنانه مدببه بطريقه مخيفه واقترب منى بضعه خطوات شعرت انه سيهجم على ويفترسنى، لكنه تحدث الى وقال
الياس: نعم ياتاليا هذه حقيقتى وحش من قبيله الظلام وهى قبيله مصاصى الدماء الذين عاشو فى الظلام لكن انتى كنتى النور الذى ظهر فى حياتى انتى الامل للخروج من الظلام والدم الذى طالما كنت متواجد بداخله منذ الصغر، هل تتذكرين يوم ما سألتينى لماذا تفعل كل هذا وهل انفصلت عن قبيلتى من اجلك وانا لم اراكى غير من فتره قصيره
لا ياتاليا انا اعرفك منذ زمن احببتك اول ماراتك عينى كنتى فى العاشره من عمرك عندما كنتى صغيره وضعتى فى الغابه وكانت الحيوانات المفترسه تحيط بك واغشى عليك، لما افقتى كنتى امام قصرك، انا من قاتلت هذه الحيوانات من اجل حمايتك وانا من حملتك الى باب قصرك
ومن هذا الوقت كنت ملازمك طوال حياتك لكن اكتفى برؤيتك من بعيد ولم اتجرأ على الاقتراب منك حتى يوم الموعود، عندما علمت بنوايا قبيلتى بالهجوم على المملكه وامرى بقتلك، لكن لحمايتك ارسلت لكى سحرى التنويمي لكى تاتى الى قصرى واحميكى، انتى لم تاتى الى القصر صدفه ياتاليا انا من ارسلتك الى
تاليا: كنت اسمع مايقول فى صدمه والدموع تنهمر من عينى لا اعرف ماذا افعل
سديم: بدا التحرك حول ألياس، قام بالتصفيق ل الياس وقال هذا هو شاعر وفارس قبيلتنا انه يعشق انسانه، كنت اعرف انك ستفعل ذلك وتسبب بفقدان المملكه بااكملها، الم تعرف ان اعدائنا من كل اتجاه وفى اى وقت سنفقد المملكه، وانت هنا تعشق فى اميرتك الصغيره وقبيلتنا اوشكت على الانقراض، كنت اعرف ليس منك رجا، ياحراس امسكو به هو واميرته الصغيره
الياس: سديم ماذا تفعل، انا لست خائن لكن الحرب اوشكت و ان حمايتها ستكون منفذ لنا ايضا انت ابله لم تفهم كل شئ
سديم: لااريد الفهم، والان خذ قيلوله انت واميرتك، كنت اكبر واقوى من الياس ومعروف كل شخص فى قبيلتنا يمتلك موهبه خفيه وهذه هى موهبتى استطيع تنويم انسان ومصاص دماء ايضا مهما كانت قوته، لان اخى طيب القلب مع انه يمتلك قوه عظيمه لكنه غبى لايدرك قيمتها
– اخذتهم وذهبنا على الضفه الشرقيه بجانب مدينه نينوى، كان مكان تجمع قبيلتنا هناك قبيله الظلام التى ظلت فى الاختفاء منذ زمن بسبب بطش الانسان من اى قوة خارجه عن الطبيعه
تاليا: افقت من نوم عميق كنت فى غرفه مظلمه لاارى شئ غير شعاع شمس دخل الغرفه خفيا،تحركت بصعوبه كنت ارى الطريق بسبب هذا الشعاع حتى تمكنت من الباب وفتحته واذا بقصر كبير ستائر كلها باللون الاسود فى الاحمر ومغلقه لايوجد غير ضوء الشموع كنت فى الدور العلوى نزلت على سلالم القصر لكى اعرف اين انا وخرجت الى الخارج اذا مكان كبير يشبه القلعه لكنه قصر محيط بااسوار من الحديد واشجار كثيره وكان فى المنتصف يوجد بحيره صغيره وكان هناك اناس تتجول وعندما رأونى نظرو لى بطريقه مريبه كان شكل بشرتهم شاحبه ويردتدون الملابس السوداء نفس رداء الياس وفجاة بداوا يتجمعون حولى حتى توقفوا مرة واحده بامر من شخص خلفى لما دلفت للخلف لقيته …..

البارت السادس

رايت رجلا ذا هيبه وشأن امرهم بالانصراف، ونظر لى قال هل اعجبك قصرنا ياتاليا، تحدثت اليه من انت
– انا داغر العابدين والد الياس وسديم، اسف على الطريقه التي تعامل بها معكي سديم هو عقلانى وقوى غير الياس طيب القلب ويتعامل بحكمه
تاليا: اين انا، واين الياس، هل انتم مصاصين دماء كما رايت
داغر نعم، ياتاليا، سوف اقص لكى حكايتنا ،نحن قوم خلقنا للعيش فى الظلام بعيدا عن اعين البشر مثلكم لكى لايهابوا منا او يقتلوننا،ليس تباهى اوقوة ،نحن لدينا لعنه لاننا خالفنا العهد
تاليا: اى عهد تتكلم
داغر: اجدادنا كانوا يتعاملون مع كبار السحره، وقبيلتنا اتخذت عهد دموى معهم على الحفاظ على سرهم بعيدا عن اى بشرى غيرنا وكان معنا “قبيله راجدان” اخرى، كنا دائما علي خلاف معه، لكن كبار ملوك السحر عملوا اتفاقيه معنا ووعدونا بالحمايه، لكن طمع العين لاتملاه غير التراب، احد كبار قبيله راجدان، اغرى احدا من قبيلتنا، واتفقوا ان يشو على نقطه ضعف كبار السحره لكى يتمكن حاكم البلاد وقتها من قتله لانهم طمعوا بالسلطه وحتى يتمكنوا علي سيطره البلاد، لكن نسوا عهد الدم ومن يخالف العهد، وهذه كانت لعنتنا، الظلام والتعطش للدم
تاليا: وماكان لعنه قبيله راجدان
داغر: سكت مره واحده، ثم قلت لها ستعلمين كل شئ مع مرور الوقت وماهى لعنه قبيله راجدان، اما الان الياس بانتظارك انه يحبك اعلمى ذلك تاليا “كنت اسمع كلام داغر ولااعرف كيف اتصرف، ثم سألت نفسى هل احب ألياس، لكن ماذا سافعل الان
تاليا: اريد ان اسألك هل ابى بخير ؟ وهل استوليتم على المملكه بالفعل ؟
داغر: اباكى بخير ياتاليا، لكن ستعرفين كل شئ فى وقته وستعلمين ان نوايانا الحقيقيه ليست ايذاء البشريه بل لحمايتها
تاليا: كنت انصت له لكن لم افهم شيئا، وطلب منى الذهاب لرؤيه الياس
فعلا ذهبت لرؤيته كان فى جناح كبير خاص به، طرقت على الباب قبل الدخول لكن لم اسمع صوتا فدخلت مباشرا، فاذا الياس يقف بعيدا بظهره ولايريد ان ينظر الى، فااقتربت منه بضعه خطوات
اليأس: توقفى ياتاليا، لاتتقدمى اكثر لااريدك ان تريننى بهذا الشكل المخيف
تاليا: لا اخاف منك ياليأس، تقدمت اليه مباشرأ وامسكت بيديه حتى وقفت امامه لكن كان منظره فعلا غريبا اسنانه كانت مدببه وعينيه كانت لونهما سوداء غير لونه الطبيعى ووجه كان غاضبا بشده لوهله شعرت انه سينقض على وتركت يديه لكن استجمعت نفسى وتقدمت اكثر، وقلت لااهابك انى احبك كما انت يالياس هذا شئ ليس بيديك لقد علمت كل شئ من ابيك
الياس: لا ياتاليا انتى لم تعلمى كل شئ عن فصيلتنا، اتعلمين ماهو الشئ الذى نتغذى عليه وسبب بقاؤنا على قيد الحياه، اتعلمين كم عمرى ياتاليا، اتعلمين لماذا لقبنا بمصاصين الدماء
تاليا: لم افهم شيئا يالياس ومادخل كل هذا انا لااعرف سوى شيئا واحدا انت فقط
الياس: لا ياتاليا نحن نعيش على دم الانسان والحيوانات هذا سبب بقاؤنا، اما عمرى فهو مائه عام لكن شكلى يبدو فى الثلاثينات من عمرى، اتعلمين الان انه يوجد فرق كبير بيننا نحن مثل النار والماء اللذان لايجتمعان ابدا، اذهبى الان الى غرفتك
تاليا: لن اذهب الم تعلم هذا عندما احببتنى انا اعلم جيدا من هو مصاص الدماء، انتم تعيشون فى الظلام تهابون النهار لكن تسطيعون المشي تحت ضوء الشمس لكن ليس كثيرا، انت جبان يالياس، تهرب من كل شئ حتى انا، ساذهب الان
الياس: ذهبت لكن لاتعلم اني اخاف عليها لان طريقى مظلم ملئ بالدماء لااريدها ان تدخل فى هذا الطريق ،هذا مصيرى انا وان لعنه قبيلتنا الظلام والبعد عن اى انسان لان الوقوع فى حب انسانه هو دمارها قبل دمارى
تاليا: كنت مسرعه فى خروجى من غرفه الياس واصطدمت باحد بشده ونظرت لااعرف من انه سديم اخو الياس انا اكره هذا الشخص
سديم: هل يوجد شخص يريد قتلك لما تسرعين الى هذا الحد لن اكلك لاتخافى
سديم: نظرت اليها كانت خارجه من غرفه الياس فى غضب، قلت لها هل قال لك انه مصاص دماء ويعيش على دم البشر وانه لايريدك؟
تاليا: كيف علمت ذلك
سديم: لانه اخى الغبى واعرف ماذا يفعل وماذا يقول، لكن اعلمى انه يحبك وهو لايشرب دم بشرى انه يعيش على دم الحيوانات فقط هو طاهر لايحب ان يتسبب فى اذى اى بشرى ،هكذا هو اخى يوجد عنده قوى عظيمه لايستغلها لكننى ليس مثله
تاليا: ليس مثلك اعلم ذلك انت شخص شرير تفعل كل شئ من اجل مصلحتك الشخصيه وعلى حساب غيرك انت لم تبالى لاحد سوى نفسك
سديم: انتى بشريه ضعيفه ان لم تكونى ضيفه فى منزلنا لكنت قتلتك الان لكن ما لاتعرفيه انني لاقواعد لدى هل اقتلك الان
تاليا: كنت اسمع مايقول سديم فى خوف بعد اقترابه منى بضعة خطوات ووضع يده على رقبتى لكى يخنقنى واقترب اكثر …..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock