روايات وقصص

رواية: “ملحمه الدم” البارت الثالث عشر والرابع عشر للكاتبة أسماء يمانى.

رواية: “ملحمه الدم” البارت الثالث عشر والرابع عشر للكاتبة أسماء يمانى:

البارت الثالث عشر:

وبدات افيق الياس

ألياس: اين انا وكيف وصلنا الى وسط النهر هكذا انتى بخير ياتاليا هل اصابك شئ ماذا يحدث ولماذا تبكين هكذا ؟

تاليا ” لايوجد شئ لكن سعيده برويتك ،قلقت عليك لان اغشى عليك مره واحده وعثرت على قارب اخذتك اليه لكى نصل الى البيت لكن لا اعرف اين نحن الان

ألياس: لن اتركك مره اخري سامحينى ولن اخذلك مره ثانيه ياحبيبتى ساكون بجانبك طوال حياتى ،ولن يستطع احد الوقوف امامنا مهما يكن

تاليا: كنت سعيده بكلام ألياس لانه اكد اليقين الذى بداخلى لن يخذلنى ابدا

– لكن داغر هو سبب كل شئ حدث لى لن يقف صامت ،انه يريدنى فى الملحمه انا لن اشارك فى هذا الجرم مهما يكن ، وكان الياس سعيد بتواجدنا سويا بعض وقت طويل ،وتمكنا اخيرا من الوصول الى القصر كنا فى غايه السعاده لكن عندما مادخلنا

الملك جبران: تاليا اين انتى ياابنتى قلقت عليكى انتي بخير الا تعلمين ان حياتك فى خطر

داغر: ألياس كيف اتيت معها الم تكن فى تدريبات الجيش كيف اتيت الى هنا الم احذرك ،وانتى ياتاليا كيف خرجتى بدون علمى الا تعرفين ماهى اوامر القصر

تاليا: انا اعرف كيف احافظ على نفسى ولاتخف على وايضا انا لست اسيره عندكم فى هذا القصر انا مازلت ملكه ، ولاتقلق على ياابى انا بخير

ألياس: ابى اريد التكلم معك الان

داغر: تفضل على غرفه الاجتماع الان سوف اكون خلفك تفضل الان ، اما انت ياجبران تحكم فى ابنتك لانها ستكون خطر عليك وعلى، انت تعرف ماذا اقصد لااريد تكرار الماضى وانا سوف اقضى على كل من يقف فى طريقى افهمت

جبران: ابنتى خط احمر ياداغر ،الا هى افهمت وساتكلم معها .

– تركته وذهبت لكن خائفا مما سيحدث لابنتى وتهديدات داغر لى وذهبت لغرفه ابنتى وطرقت باب الغرفه

– ابنتى الجميله انتى بخير لماذ تتركين القصر كل فتره اين تذهبى

تاليا: ابى ، امى كيف ماتت لم تتكلم عنها ابدا

جبران: كيف اتت ذكرى امك الان ، ماتت وهى تلدك ياابنتى الم اقل لكى

تاليا: لا لم تتكلم عنها كثيرا ولايوجد ولا صوره لها فى القصر لماذا ، وكيف قابلتها ومن اي عائله كانت تنتمى لايوجد لى خال او خاله

جبران: تاليا كفى ماذا حدث لك لما كل هذه الاسئله فجاه امك لايوجد عندها احد وماتت وكفى اسئله ولاتتحركى من القصر مره اخرى

تاليا: ابى لما هذه العصبيه ماذا تخبئ عنى

جبران: فى توتر ، ماذا حدث لكي ياابنتى لقد قصيت لكى كل شئ عن والدتك ، هل قابلتى احدا او تكلم معكي شخص ما

تاليا: لاياابى لم يتكلم معى احد اسفه لازعاجك ساستريح الان ياابى

– تركنى ابى لكن علمت ان كل ماقيل لى صحيح من شكل ابى وتوتره عند ذكر امى ،ابى خان امى فى الماضى وتركها لكن اعرف انه يحبنى لكن امى ماكان ذنبها وهى لن تترك انتقامها ابدا ماذا افعل

داغر: اسرعت الى الياس وامسكته من رقبته كدت اقتله ،الم احذرك بالابتعاد عنها الم اقل لك لما اتيت مره اخرى تكلم، اقسم لك سادق عنقك فى الحال

ألياس: افعل ماتشاء ياابى حتى لو قتلتنى لكن لن اتركها مره اخرى كما فعلت حياتها فى خطر لن اترك تاليا مره اخرى

داغر: غبى ،سوف تنهى مصير القبيله على يدك بسبب تهورك هذا

ألياس: مادخل مصير قبيلتى فى حبى لتاليا

داغر: اتعرف من تكون تاليا تنتمى لاى قبيله

ألياس: تاليا ملكه تنتمى لبنى الانس ماذا تقول

داغر: هههههه غبى رغم امتلاك قوه معرفه اى نوع قبيله ينتمى الاشخاص لم تعرف من تكون تاليا ،هى من قبيله وادى راجدان بنت اميره الذئاب وسوف تصبح مثلها اذا تمكنت من قتل مصاص دماء ووقتها سوف تشن الحرب ضدنا وتكون انت اول ضحيتها

ألياس: كذب ماذا تقول تاليا ليست من قبيله راجدان تاليا اميره على مملكتها فقط اكيد انت مخطى

داغر: تعرف من قتلت اميره الذئاب قتلت اباك الحقيقى اخى لطالما كنت اخاف عليك وحمايتك ونسبتك الى. لكى لاتعرف ملكه الذئاب من تكون وتقتلك مثل ماقتلت اباك

الان تستخدم ابنتها لقتلك لكى تصبح مثلها

ألياس: ماذا تقول ياابى هل كانت هى الذئب الذى قتل ابى ؟ لا لا يعقل كيف ذلك اكاد ان اجن !

داغر: يجب ان تمنعها من ان تعرف حقيقتها حتى يوم الحرب ستكون هى نقطه الاتصال لنا دون ان تتدرك لكن اريدك التعامل معها بنفس الطريقه

ألياس: لكن ياابى تاليا لاتعرف شيئا عن والدتها ليست ذنبها شئ وستكون بجانبنا لاتقلق ،هى تحبنى وستكون معنا فقط وستقضى على قبيله الذئاب

داغر: غبى لاتثق فى ذئب ابيض لانه امكر انواع الذئاب ،هى عدوتك الاولى واحترس ،انت ستقود معى الملحمه وسنضع الخطه لذلك ،وان غدرت بنا يجب ان تفعل شيئا واحدا وهو قتلها هى وامها

ألياس: ساقتلها ياابى كما امرت هى واميره الذئاب

البارت الرابع عشر:

كنت اسمع كلام ابى ولااصدق كيف تكون تاليا بنت اميره الذئاب ومن قتلت ابى، كنت ابحث عن قاتل ابى الحقيقى منذ زمن وامها من فعلت ذلك كيف ابنتها تكون من احبها لكن ماقلته لابى داغر كان كدب لن استطع قتلها كيف اقتلها وهى من احب

شخص مجهول: معقول لااصدق كنت اشعر بشيئا مريبا تجاهها منذ البدايه ستكونين انتى فريستى التاليه ياتاليا

– فى هدوء تام يقف شخص فى وسط الغابه ويتحدث لاخر ويقول له لقد اصابتنى لكن لم امت وكنت ساقتلها لكنها نجت

– فى غضب الشخص الاخر، غبى قلت لك لاتقتلها لكن هددها فقط اذا ماتت كنت ساقتلك انت، هى منفعه لنا وستساعدنا

– لم اكن اعرف ياسيد داغر لكن ابنك وقف وضربنى بسيف كنت ساقتلها وقتها لكن نجت بصعوبه وشكلى الذئب لم يتحول الان الى بعد معافاتى

داغر: اتفضل سبائك دهب واختفى انت الان لو جد شئ جديد قم بتبليغ سيدك يقوم بابلاغى ولاتاتى مره اخرى

الشخص الاخر: تمام لكن القبيله فى فرح الان

داغر: لم القبيله فى سعاده الان

– لان اميرتنا عثرت على ابنتها وتقابلوا بعض غياب

داغر: ماذا تقول اميره الذئاب عثرت على ابنتها وقابلتها، اذهب الان الى قبيلتك لو جد شيئا جديد يجب ان تبلغنى افهمت

– حاضر ياسيد داغر

فى القصر كان يقف ألياس شارد فى حزن لكن تاليا اتت وقاطعت شروده

تاليا: ألياس انت بخير لم انت حزين هكذا

ألياس: تكلم فى جمود ،لاشئ ياتاليا ،انا بخير

تاليا: لكن هل يوجد شئ حدث معك ؟

ألياس: قلت لكى انا بخير الم تفهمى تفضلى الان اريد ان اكون بمفردى

تاليا: فهمت سوف اتركك واذهب

– تركت القصر وامتطيت الحصان وذهبت فى وسط الغابه وانا فى حزن مما قال لى ألياس لم اعلم ماذا حدث له وتركت الحصان وتجولت فى الغابه على امل ان ارى امى لكن لم تظهر وفجاه سمعت صوت خلفى يقول اخيرا عثرت عليكى ولايوجد احد معك
ودلفت الى الخلف ووجدته سديم، ماذا تريد ياسديم

سديم: قربت اتجاه اذنيها وتحدثت، ابدا لكن اريد قتلك ايتها الاميره الصغيره اميره الذئاب

تاليا: اصابتنى رهبه مما سمعت ورجعت للخلف ثلاث خطوات، وقلت له ماهذا الهراء الذى تقوله، سوف اذهب الان

سديم: هذه الغابه ملكى وانتى ضحيتى الان هل سوف اتركك ترحلين بسهوله ؟ سوف اقتلك واحسر اميره الذئاب عليكى وبعد ذلك ساقتلها ايضا وساكون الحاكم مكان ابى وساقتل الياس العاشق الولهان حتى لايحاربنى فى الخلافه وساحتل المملكه ووالدك الضعيف سيحزن بعد موتك اعلم ذلك، ساكون انا الحاكم فى كل شئ هههههههههههه

تاليا: انت شخص مجنون كيف تكون هكذا تريد قتل اخاك لن اسمح لك ان تمس اى شخص قريب منى

سديم: من قالك لك ان الياس اخى الحقيقى هذا منافس لى لااكثر ابى الغبى اتخذه كابنه وامسكه امر البلاد مكانى واستهتر بقوتى وتمسك بهذا الغبى الضعيف، لاتخافى ستكونين انتى اول ضحيه لى وهما سوف ياتون اليكى بعد ذلك

تاليا: لم استوعب كلام سديم، لكن خفت منه وتركته واسرعت بكل قوه، لكن كان يظهر بسرعه رهيبه امامى، كلما تخبأت فى مكان يظهر حتى امسك بى وامسكنى من عنقى ورفعنى عاليا، وقال ستكونين فريستى يااميرتى ، واخرج انيابه واقترب من عنقى ومص دمى ……

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock