روايات وقصص
أخر الأخبار

رواية الناجية بقلم شيرين مصطفي (الفصل التاسع)

رواية الناجية بقلم شيرين مصطفي (الفصل التاسع)

الفصل التاسع

كان أمير موجود في البيت قبل عيد زواجنا بحوالي أسبوعين واعترف لي وقتها أنه كان يتذكر لورا وضيقي منها واعترافي له بحبي له وندمه على شكه في علاقتي بمحيي جارنا وشعوره بالقشعريرة عندما تذكر اعترافي له بحبي له، وأنه أراد أن يحضر لمفاجأة لي بمناسبة عيد زواجنا لذا فتح الكمبيوتر المحمول الخاص به ولم يعمل وهو أراد الدخول على أي شركة سياحة لحجز رحلة سياحية في عيد زواجنا، ووجد الكمبيوتر المحمول الخاص بي مفتوحا واستغرب أني لم آخذه معي الكلية ففتحه كي يدخل منه على احدى شركات السياحة لحجز الرحلة.

فتح أمير الكمبيوتر المحمول على صفحة الفيس بوك ولكنه وجدني ادخل تلقائيا منه على حسابي على الفيس بوك ولم يقاوم رغبته في دخول صفحتي ومطالعة الأصدقاء ودون شعور ذهب إلى البريد الوارد عندما وجد رسائل غير مقروءة لديها وفتح رسالة من أبو علي ووجد تلك الرسالة:

أبو علي: ايه يا جميل فينك من امبارح مش لاقي حد اتكلم معاه

نص الرسالة استفزه ان يرى الموضوع من البداية، ويشعر بالاستفزاز ممن يتحدث معي بتلك الطريقة

أبو علي: ممكن أتعرف على حضرتك

شذى: حضرتك تعرفني عشان تكلمني؟

أبو علي: انا عايز اسال حضرتك على حاجة بخصوص الصفحة بتاعتك الخاصة بمناقشة المشاكل الاجتماعية، عند حضرتك وقت

شذى: أكيد طبعا اتفضل

أمير بدأ يشوف باقي الحوار لغاية لما وصل لحوار استفزه قوي

أبو علي: مالك؟ في ايه؟

شذى: مفيش مخنوقة شوية

أبو علي: فيه ايه، ممكن تحكي لي

شذى: مفيش متضايقة شوية حصلت مشكلة النهاردة بيني وبين حماتي

أبو علي: خير في ايه

شذى: هي انتهزت فرصة ان زوجي مسافر وكلمتني عشان تجوزه واحدة قريبتهم وعايزاني اقنع جوزي بكده

أبو علي : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

شذى: مش فاهم ايه؟

أبو علي: عايزة تجوزه ليه؟

شذى: عشان أنا مش بخلف

أبو علي: وهو رد فعله ايه

شذى: هو مسافر وما يعرفش حاجة لغاية دلوقتي

أبو علي: هو راجع امتى؟

شذى: النهاردة بالليل

أبو علي: خلاص لما يرجع عرفيه ماماته قالت لك ايه وشوفي رد فعله

شذى: أكيد مش ح يوافق

أبو علي: أكيد ليه؟

شذى: عشان هو بيحبني قوي

أبو علي: وانتي بتحبيه

شذى: قوي فوق ما انت ممكن تتصور

أبو علي: خلاص يبقى أكيد ح يتصرف كويس، هو متعود يسيبك ويسافر كتير؟

شذى: ساعات عشان ظروف الشغل، وساعات أنا اللي بسافر

استغرب أمير من موضوع رغبة والدته في تزويجه قريبتهم من أجل موضوع الأولاد، وخصوصا انها لم تتكلم معه منذ شد معها من أجل ألا تتكلم فيه مع شذى وتجرحها، لأنه يحب شذى جدا، وأكمل مطالعة الرسائل

أبو علي: انتي رقيقة قوي

شذى: انت أرق والله

أبو علي: حليتي مشكلتك مع جوزك، أخبار العلاقة الزوجية بينكم ايه؟ اوعي يكون منفض لك

شذى: هههههههههههههههههههههههههههه، اتلم

استفز أمير جدا من تلك الرسائل وغلى الدم في عروقه فأغلقها وهو لايدري ماذا يفعل وكيف يمكن أن تهزر زوجته مع أحد بتلك الطريقة. أغلق الرسائل وبدأ الشك يلعب به ولم يعرف ماذا يفعل ففتح الرسائل مرة أخرى وقلب فيها ووجدها كلها كلام مع أشخاص كثر وتهرج في أشياء لا يصح أن تهرج فيها سيدة مع أشخاص غريبة، فأمسك الموبايل واتصل بي وحاول أن يبدو هادئا كأن شيئا لم يكن

-الو، شذى انتي فين؟

– ح تتأخري بره؟

-لا أنا ما خرجتش النهاردة أنا أجازة

-طيب، ما تتأخريش

أغلق الخط معي والدم يغلي في عروقه ولا يدري ماذا يفعل وفكر في طلاقي وراودته أفكار متضاربه كثيرة

فريدة: ياااااه يا شذى، انتي تعملي كده

شذى: كنت وحيدة وفي نفس الوقت بحاول أساعد الناس على اد ما أقدر ما توقعتش ابدا أن الموضوع دا يضايق أمير كده

ميار: وانتي أصلا ازاي سمحتي إنه يفتح اللاب بتاعك وانتي مش موجودة دا اعتداء على حقك

شذى: أنا بسيب الجهاز مفتوح عادي مش فارق معايا إنه يشوفه أنا مش بعمل حاجة غلط

فريدة: ازاي مش بتعملي حاجة غلط كونك تكلمي ناس ما تعرفيهاش غلط

شذى: أنا بحل للناس مشاكلها وأحيانا بنهزر من باب كسر جمود المشكلة أنا دكتورة علم اجتماع يعني حل المشاكل من تخصصي

ميار: طب ايه حصل بعد كده

شذى: ح تعرفوا ما تقلقوش

الفصل العاشر من هنا

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock