روايات وقصص

البارت التاسع.. رواية “عشقني جن” للكاتبة هاجر أحمد.

البارت التاسع.. رواية “عشقني جن” للكاتبة هاجر أحمد:

هرجع بيكو الزمن لوراء شويه من ساعت محبيت اسماء لما كان عمرها 10 سنين، كان معاد تتويجي الملك على العشيره لكن كل حاجه اتقلبت لما الملك ميمون عرف اني عوز اتجوز انسيه وقف ضدي وحولني لمحكمه وكان الحاكم فيها السلطان ابليس وبيكون جدي وكان حكمهم عليا السجن فى قع الجحيم لحد مغير رائ وارجع عن اللى في دماغي، عقبهم ليا مش عشان حبيت انسيه لا بالعكس ده طبيعي عندنا العقاب كان عشان عوز اتجوزها واجيبها العالم بتعنا وده من الكبائر بالنسبه للعشيره بتعتنا فضلت محبوس فى قاع الجحيم تلات سنين لحد مقدرت اقنعهم اني غيرت رائ وفكرتي عن الموضوع وخرجت ورجعتلي قوتي تاني وبدات اظهر ل اسماء بالتدريج فى البدايه كانت حبه وجودي بعد كده مش عارف ايه اللى اتغير بدات تكرهني وتبعد عني وده ضايقني و اشعال جوايا بركان الغصب، غضبي اللى ممكن يحرق الارض كلها وقرارت اخد اسماء وتبقا ليا وبتعتي غصب عنها وعن اي حد وبدات خطتي اني اخلي اسماء ليا بس قبل معمل اي حاجه العشيره عرفت اني خدعتهم واني لسه مصمم على جوازي من اسماء وطلبوني فى محكمه تانيه قدام السلطان ابليس روحت وانا عندي اقتناع كامل وثقه اني هقدر اقنع السلطان ابليس المرادى، رجعت عالم الجن فى اعلي راس البركان يجلس الحاكم الاعظم السلطان ابليس و حوله الحاشيه وانا وقف قدامه

ابليس: بلغني يا اسد انك لسه مصمم على جوازك من الانسيه

اسد: حصل يا سلطان عشيره بني قيقعان

ابليس: ليه مصر على كده انت ممكن تعمل معاها اللى انت عوزه من غير جواز ومن غير كل ده

اسد: عارف اني اقدر اعمل معاها اي حاجه انا عوزها واقدر اعمل اكتر من كده كمان بس انا مش عوز كده انا بحبها

ابليس: انت عارف اني المفروض احكمك على كام تهمه دلوقت

اسد: حكمني على الف تهمه واسجني الف سنه بس مش هغير رائي

ابليس: احكمك على تصميمك على الجواز من انسيه وعلى تضليل السلطان ابليس ودلوقتي على تحديك للعشيره كلها

اسد: تقدرتعقبني على كل دول بس مش هتقدر تعقبني على حبي ل اسماء بعد مقولت الكلمه لقيت السلطان ابليس بعظمته وجبروته ابتسم حسيت انه وافق على الموضوع

ابليس: انا احتارت فيك يا اسد اسد: متحترش يا سلطانا الاعظم

ابليس: مش هقف قدام حلمك كفايه كده قبل متقف قدام العشيره كلها

اسد: عشان اسماء انا على استعداد اقف قدام العالم السفلي كله

ابليس: حقق حلمك بس ده ميعطيش ليك الحق انت تخلق عداوه مع العشيره ومع الوقت الكل هينسا انهم كانو غضبانين انك هتتجوز انسيه فرحت من قرار السلطان ابليس وده عزز وزاد من قوتي وخرجت من عالم الحن وروحت ل اسماء تاني.. فاضل فتره ميظهرش وده ريحني بس رجع تاني كنت قاعده فى الاوضه بتعتي وظهرلي بشكله الحلو بان على الضيق اول ما شوفته

اسد: لدرجتي وجودي بيضايقك

اسماء: عوزني اعمل ايه بعد معرفت انك جن وعوز تاخودني معاك العالم بتاعك

اسد: حبيني زي منا

اسماء: انت مجنون احب ايه واروح معاك فين انت جن وانا من البشر هعيش ازاي معاك تحت الارض

اسد: خلاص هتجوزك واعيش معاكي هنا

اسماء: هو بالعافيه مش عوزه افهم بقااا عينه احمرت مره واحده وراجع لشكله الطبيعي وحسيت الغضب ظهر على وشه

اسد بنبره غضب: اسماء دي تاني مره تحديني فيها خلاص حاولى توجهي غضبي وتشوفي ايه اللي هيحصل قال الجمله واختفاء كان يقصد ايه بحاولى توجهي غضبي سكت وقولت ده بيهدد على الفاضي ومش هيقدر يعمل حاجه سعاد الموضوع اثر على البيت كله اسماء بقيت نظرتها لينا مخيفه وكلنا بنخاف من وجودها فى يوم كنا قاعدين على السفره فى معاد الغداء وانا كنت عامله ارانب واسماء مش بتحبها اسماء خبطت بايدها جامد على الطربيزه وبصتلى بصه مخيفه اسماء بصوت

اسد: انتي ازاي تعملى ارانب انتي مش عارفه ان اسماء مبتحبهاش سعاد: عملتلها فراخ بس نسيتها فى المطبخ اسماء بصوت

اسد: طب روحي هتيها اسماء جعانه ومكلتش من امبارح دخلت جبت الفرخه من جوه وحطيتها قدام اسماء الصدمه كانت هنا اسماء اكلت الفرخه كلها بعضمها مخلتش منها اي حاجه مستحيل دي تكون بنتي اسماء اللى اكلتها اصغر من اكلة العصفوره، خلصنا اكل وقومنا من علي السفره واسماء دخلت اوضتها كنا كل شويه نسمع صريخ من عندها من الاوضه وكل منحاول ندخل الباب ميتفتحش وبعد شويه اسماء خرجت وكان باين عليها العصبيه ودخلت الحمام ورزعت الباب وراها وفى كل مره كانت بتدخل فيها الحمام كنا بنسمعها بتغني بس مش بصوتها وبتدخل تغيب وتخرج وهي هاديه والعصبيه تروح اكرام اخوها دخل وراها ولقا… يتابع…..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock