التخطي إلى المحتوى
الكسكس…طبق مغربي خالص

المطبخ المغربي من أفضل المطابخ على الصعيد العاامي، فهو غني ومتنوع وبنكهات تمثل كل مناطق المملكة المغربية ، حيث أن كل منطقة تشتهر بطبق معين مما ساهم في منح المطبخ المغربي شهرة تجاوزت حدوده الجغرافية وجعلت السياح من كل أرجاء العالم يتهافتون على زيارته للوقوف على هدا الغنى في الأطباق المغربية.

الكسكس المغربي… اشهر من نار على علم

صحيح أن دولا كثيرة تحضر بها أطباق الكسكس كتونس والجزائر، لكن يجب الإقرار والاعتراف أن الكسكس طبق مغربي خالص ويحمل بصمة المغاربة فقط وليس دولا أخرى حاولت تقليد هدا الطبق المغربي.

يشبه الأمر كثيرا صناعة القفطان المغربي الدي داع صيته في العالم بأسره لدرجة أن دولا عديدة تحاول نسب القفطان لنفسها، لكن دون جدوى لان كلمة قفطان ارتبطت وسترتبط على الدوام بالمملكة المغربية.

المطبخ المغربي هو الثالث عالميا

وهو ترتيب نهائى ورسمي، حيث أن المرتبة تلث من نصيب المطبخ الفرنسي، ثم المطبخ الصيني، ثم المغربي، مما يعني أن الأطباق المغربية هي الأولى على الصعيد العربي، ولا يمكن لأي دولة عربية منافسة المغرب في هدا المجال.

ينتمي المغرب لحضارة البحر الأبيض المتوسط التي تعرف بتنوع اطباقها واستعمالها الخضر بشكل واضح وزيت الزيتون في جل اطباقها، دون إغفال استهلاك السمك بكل أنواعه.

هدا الانتماء الجغرافي ترك بصمته على المطبخ المغربي بشكل واضح، ضف لدلك تنوع اثني في المملكة حيث العرب ، الامازيغ، وسكان الصحراء المغربية، وسكان منطقة الريف شمال المملكة المغربية، ولكل عنصر اثني اطباقه الخاصة ، مما اثرى المطبخ المغربي.

بالنسبة لطبق الكسكس، فهو امازيغي المنشا وبالضبط في منطقة زيان بمدينة خنيفرة التي تمثل قلب الاطلس المتوسط والقلب النابض لقبائل زيان.

يحضر الامازيغ طبق الكسكس بلحم العجل والخضار المتنوعة ، أما حبات الكسكس فتصنعها النساء بطريقة متوارثة خالصة تحتفظ النساء الامازيغبات باسرارها جيلا بعد جيل، ليتأكد للكل أن المغرب بلد الحضارة الضاربة جدورها في عمق التاريخ.

التعليقات

اترك رد