التخطي إلى المحتوى
الدخول المدرسي وإضطرابات النوم عند التلاميد بعد العطلة الصيفية
الدخول المدرسي وإضطرابات النوم عند التلاميد بعد العطلة الصيفية

تتأثر صحة التلاميذ عند الدخول المدرسي خصوصا بعد العطلة الصيفية, وقد تؤدي إضطرابات النوم عند الأطفال إالى بعض المشاكل الصحية منها النمو السليم للطفل,فالنوم بطريقة صحيحة يمكن الطفل من نمو جسدي متكامل وكذلك تعزيز قدرات الحفظ والتركيز بالإضافة  إلى إفرازات هرمونية بطريقة صحيحة.

إضطرابات النمو عند التلاميد بعد نهاية العطلة الصيفية

علاج مشكل النوم

تفرز هرمونات النمو خلال نوم الطفل فلذلك ينتج قلة النوم عند الطفل مشكل في نموه وأيضا يمكن النوم من تقوية جهاز المناعة وتجديد خلاليا الجسم, إذن ما هو الحل لاستعادة الروتين العادي بعد العطلة الصيفية?  لإستعادة فترات النمو المبكرة وتنظيم البرنامج اليومي  للطفل يجب إتباع الخطوات التالية.

خطوات لتنظيم البرنامج اليومي للطفل بعد الدخول المدرسي

  1. يجب عدم تأخير الوجبات للأطفال.
  2. كما يجب مصاحبة الأباء لأبنائهم عند خولودهم للنوم.
  3. يجب ازالة للأطفال جميع الهواتف والحواسب والألعاب.
  4. يجب أن يستيقظ الطفل في الصباح مبكرا لكي في المساء قوم بالنوم مبكرا.

تغييرات في أنماط النوم

غالبا ما يكون النوم أقل سهولة عند الشيخوخة. المرحلتان 1 و 2 في حركة العين غير السريعة (NREM – Non rapid eye movement) تستغرقان وقتا أطول والمرحلتان 3 و 4 تستغرقان وقتا أقصر. المرحلة 1 هي الإغفاء، المرحلة 2 هي النوم الخفيف والمرحلة 3 هي النوم العميق (دلتا)، النوع الأكثر استرخاء ووداعة. نظرا لأن النوم أسهل، يكون احتمال الاستيقاظ أكبر. مع التقدم في السن تتقدم الساعة الداخلية (البيولوجية) أيضا، أي: يبدأ الشعور بالتعب في ساعة مبكرة أكثر من المساء ويتم الاستيقاظ في وقت مبكر أكثر في الصباح. مع ذلك، يبقى المسنون في حاجة إلى العدد نفسه من ساعات النوم، كما الشباب.

 

التعليقات

اترك رد